Syndicate content

حالة الإيدز العالمية في 4 رسوم بيانية

Tariq Khokhar's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Español | Français

كان يوم أمس هو اليوم العالمي للإيدز – وهو حدث سنوي لزيادة الوعي بشأن الإيدز ومحاربته عالميا. وحين يتعلق الأمر بالبيانات الدولية عن الإيدز فإن برنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الإيدز UNAIDS ينشر بيانات مقسمة حسب العمر والجنس على مؤشرات تشمل معدل التفشي والإصابات الجديدة والوفيات. ونقوم نحن بدورنا بإدراج بعض هذه البيانات على مؤشرات التنمية في العالم

وفيما يلي بعض أبرز الملامح من البيانات المنشورة:

عدد البالغين والأطفال الذين يحملون فيروس الإيدز وصل إلى أعلى مستوى

في 2012 كان هناك ما يقدر بنحو 35.3 مليون بالغ وطفل حاملين للفيروس حول العالم. وكان أغلبية هؤلاء في أفريقيا جنوب الصحراء وأجزاء من آسيا. وكما ترى من المنحنى النازل على خط "العالم" - وفي حين أن الناس مازالوا يتعرضون للعدوى فإن معدل العدوى آخذ في الانخفاض.

2) على المستوى العالمي، هبط معدل الإصابات الجديدة 38% منذ بلوغ المستوى القياسي عام 1997

أصبح 2.3 مليون بالغ وطفل مصابين بالإيدز حول العالم عام 2012، وهو ما يقل 38% عن مستواه القياسي البالغ 3.7 مليون عام 1997. ويعد هذا تقدما حقيقيا: استمرار الانخفاض في هذا المعدل سيؤدي إلى نقص عدد الحاملين للفيروس والذين يتوفون بسببه.

3) الوفيات المرتبطة بالإيدز انخفضت أيضا 30% إلى 1.6 مليون منذ بلوغ المستوى القياسي عام 2005

توفي 1.6 مليون شخص عام 2012 لأسباب تتعلق بالإيدز حول العالم – ويمثل ذلك انخفاضا بنسبة 30% عن مستواها القياسي البالغ 2.3 مليون عام 2005. ووفقا لمنظمة الصحة العالمية فهناك سببان رئيسيان لهذا الانخفاض: زيادة توفر العلاج بمضادات الفيروسات الرجعية والرعاية المصاحبة لمن يحملون الفيروس، وانخفاض عدد من يصابون بالفيروس منذ عام 1997.

لاحظ أنه في الرسوم البيانية الثلاثة الأخيرة استخدمت التجميعات الإقليمية للبلدان التابعة للأمم المتحدة – يجمع البنك الدولي البلدان في مناطق مختلفة ولم ندرج بعض السلاسل في مؤشرات التنمية في العالم. واستبعدت أيضا في الرسوم أعلاه مناطق تقل فيها أعداد المصابين بالفيروس نسبيا منذ 1990- ومع ذلك يمكن أن تراها في البيانات عبر روابط في هذه الرسوم.

4) أثر فيروس الإيدز على متوسط العمر المتوقع عند الولادة في بلدان أفريقيا جنوب الصحراء

إذا قرأت مدونة عن العمر المتوقع عند الولادة التي وضعها نيل وإميل ستعلم أن إحصاء "متوسط العمر المتوقع عند الولادة" هو مقياس "لسمات الوفاة" في سنة معينة من العمر لشعب معين. ويعني هذا أنه إذا كان فيروس الإيدز لديه تأثير كبير على السكان، فينبغي أن نشهده في متوسط العمر المتوقع عند الولادة.

قارن الاتجاه العالمي الصاعد في هذا المجال مع اتجاهات البلدان في أفريقيا جنوب الصحراء الأكثر إصابة بالفيروس. في 1987 كان متوسط العمر المتوقع عند الولادة في زيمبابوي 62 عاما. وفي ذروة الوباء عام 2003 هبط 30% ليصل إلى 43 عاما وقد بدأ الآن مع انخفاض معدل تفشي الفيروس في الصعود مرة أخرى. ويمكن أن ترى اتجاهات مماثلة في بلدان أخرى.

ماذا تريد أن تعرف؟

هذه هي مجرد ملامح رئيسية التقطتها من صفحة حقائق برنامج الأمم المتحدة المشتركة لمكافحة الإيدز. وهناك العديد من الأمور الأخرى اهتممت بمعرفتها لكني لم أستطع العثور عليها فورا.

فعلى سبيل المثال، تذكر صفحة الحقائق أن: "18.9 مليار دولار توفرت من جميع المصادر للتصدي للإيدز عام 2012." وأود أن أعرف ماذا كان هذا الرقم على مر السنين، ومن أين أتت، وكيف تتفق مع بعض التحسينات التي شهدناها أعلاه. وأنا مهتم أيضا باستخدام مضادات الفيروسات الرجعية في مختلف البلدان وبعض التحديات الفنية أمام تنفيذ برامج صحية فعالة.

ما هي البيانات المتعلقة بالإيدز التي تهمك؟

أضف تعليقا جديدا