Syndicate content

بيانات محلية عن سوء التغذية

Vanessa Moreira da Silva's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français | 中文

هناك إدراك متنام بأن التباينات الجغرافية في مؤشرات التنمية داخل كل بلد أصبحت أكثر وضوحا. ومن الضروري توفر بيانات محلية كي يستنير صانعو السياسات بشأن هذه الأمور. لكن البيانات على المستوى المحلي أقل تواترا (منسقة في بيئة عالمية) لأن المناطق الإدارية المحلية تتغير كثيرا.

ولأول مرة تتيح قاعدة بيانات عالمية البيانات المحلية عن مؤشرات سوء تغذية الأطفال بسهولة وبشكل منفتح. وهي تستند إلى قاعدة البيانات العالمية لمنظمة الصحة العالمية عن نمو وسوء تغذية الأطفال وهي قاعدة بيانات يتم صيانتها بشكل جيد (مصادر وبيانات جزئية جيدة للاستبيانات) بما يغطي تقريبا جميع البلدان النامية. وتحتوي قاعدة البيانات على مؤشرات لمقاييس الجسم الإنساني قابلة للمقارنة على المستوى الدولي وتتسق بين البيانات المحلية والوطنية. وهي أيضا مصدر البيانات الحالية لمؤشرات التنمية في العالم على المستوى الوطني. وإلى جانب العديد من المؤشرات والبيانات الجزئية عن سوء تغذية الأطفال فإن قاعدة البيانات هذه تتضمن "أسماء" المناطق المحلية في مختلف البلدان لكنها لا تشمل الخريطة الشفرية المحلية.

تواجه كينيا جفافا شديدا (في بعض المناطق) والفقر والأمراض (الإيدز والملاريا) وتفتقر إلى إمكانية الحصول على الطعام، وذلك بين مشاكل أخرى تتسبب في ارتفاع معدلات سوء التغذية إلى أعلى مستوياتها خلال أكثر من عقد.

وقد ضخت منظمات دولية والحكومة الكينية استثمارات ضخمة للحد من سوء التغذية في كينيا طوال سنوات. ونتيجة لهذه الجهود، انخفضت المعدلات في المتوسط لكنها مازالت مرتفعة للغاية في بعض المناطق. ففي المنطقة الشمالية الشرقية، وهي منطقة معرضة للجفاف وقريبة من الحدود الصومالية حيث يغيب الأمن (لاجئون صوماليون يهربون من الجفاف والصراع في بلدهم)، تعد معدلات سوء التغذية هي الأعلى في كينيا.

Afrique sub-saharienne

وبالبناء على معايير وإجراءات تحديد المناطق الإدارية المحلية وإدارة برنامج التشفير المطبق بالفعل، لتسهيل التحديث، قمنا بدمج قاعدة البيانات العالمية لمنظمة الصحة العالمية عن نمو وسوء تغذية الأطفال مع أحدث الشفرات الإدارية المحدثة من المصادر التالية:

• الطبقات العالمية للوحدات الإدارية (GAUL)

• مبادرة GAUL تنفذها منظمة الأغذية والزراعة وتستند إلى عمل تعاوني لمختلف الوكالات الدولية والسلطات الوطنية التي تنتج وتجمع المعلومات المكانية عن الوحدات الإدارية. ويتم تحديث مجموعة البيانات هذه سنويا وتوزع مجانا عبر برنامج المصدر المفتوح GeoNetwork للمنظمة. وتتضمن كل نسخة جديدة جميع التحديثات السابقة.

• المناطق الإدارية العالمية (GADM)

• يعد هذا المصدر جهدا جماعيا من جانب الباحثين والمنظمات لتوفير قاعدة بيانات مكانية مجانا عن البلدان والمناطق الإدارية المحلية لاستخدامها في نظام المعلومات الجغرافية وغيرها من البرامج المماثلة. والتركيز الأساسي ينصب على ملفات المناطق الحدودية المحلية وليس على برامج تشفيرها. غير أنه في كل منطقة حدودية فإن قاعدة البيانات توفر بعض المعلومات المرتبطة أهمها اسم المنطقة الحدودية والأسماء الأخرى.

• قاعدة البيانات الثانية الحدودية على المستوى المحلي (UNSALB)

• تم تدشين هذه المبادرة بين الوكالات في سياق أنشطة مجموعة العمل المعنية بالمعلومات الجغرافية في الأمم المتحدة وتوفر مصدرا مفتوحا لهذه المعلومات الموحدة عالميا بما في ذلك رسم الحدود الإدارية حتى المستوى المحلي الثاني. ويمكن تطبيق برنامجها التشفيري على أي بلد ويسمح بتتبع التحديث بما يعكس أي تغييرات في أسماء أو حدود المناطق الإدارية المحلية.

القيود:

لا تحتوي قاعدة بيانات نمو وسوء تغذية الأطفال على بيانات لعينة استبيان السكان لكل منطقة محلية (فقط قوائم بحجم العينة) لكل منطقة وطنية بما يتيح للمستخدمين احتساب التجمعات السكانية الوطنية. ولا تتوفر أيضا الانحرافات المعيارية التي يمكن أن تكون مفيدة لمقارنة أكثر دقة.

ورغم أنه تم بذل كافة الجهود لتعظيم إمكانية مقارنة الإحصاءات بين البلدان وفيما بين مختلف السنين يعرف المستخدم أن البيانات قد تختلف فيما يتعلق بين أساليب جمع البيانات وتغطية السكان وتقدير الأساليب المستخدمة. إن الفوارق بين التقديرات الواردة في قاعدة البيانات العالمية بشأن نمو وسوء تغذية الأطفال قد تزيد بسبب الاختلافات في فترات الإبلاغ أو في مدى توفر البيانات. للمزيد من المعلومات عن النهج المستخدم لتقدير الاتجاهات الإقليمية والعالمية لسوء تغذية الطفل انظر www.who.int/nutgrowthdb/publications/methodology_estimating_trends/en/index.html. وتوصي اليونيسيف ومنظمة الصحة العالمية والبنك الدولي بعدم استخدام البيانات لمؤشرات الفقد أو الفقد الشديد لعمل مقارنات زمنية. فمثل هذه المؤشرات شديدة الحساسية للعدوى وتتغير عند توفر الطعام. ويمكن أن يهبط وزن الطفل مقارنة بطوله سريعا لكن يمكن أن يعود أيضا سريعا بإجراءات تدخلية ملائمة أو استقرار أزمة ما. وتتكون تقديرات مدى انتشار سوء التغذية من استبيانات الأسر التي لا تسمح إلا بصورة سريعة في نقطة زمنية قصيرة. فالتقزم ونقص الوزن وزيادة الوزن أكثر استقرارا وأقل استجابة للتغيرات السريعة في الظروف التي يعيش فيها الطفل.

البيانات متاحة للجمهور حاليا عبر www.who.int/nutgrowthdb

الوصلات ذات العلاقة:

• كتالوج البيانات: Subnational Malnutrition Database

Databank query •

أضف تعليقا جديدا