Syndicate content

محفظة مجموعة البنك الدولي الكاملة للمشاريع على الخريطة الآن

Philippa Sigl-Gloeckner's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Español | Français



للمرة الأولى تتوفر خريطة المحفظة الكاملة لمجموعة البنك الدولي، بما في ذلك مؤسسة التمويل الدولية والمؤسسة الدولية للتنمية، (maps.worldbank.org). ويمثل هذا الإنجاز تحقيق الهدف الذي أعلنه الرئيس كيم في الاجتماعات السنوية 2013 برسم خرائط جغرافية. ويأتي هذا نتيجة تعاون طويل بين مختلف أفراد فريق مجموعة البنك الدولي للتغلب على العديد من الحواجز والنجاح في بناء الأساس الذي أرساه فريق خرائط من أجل النتائج (e).

ففي زمن أصبحت الحلول المشتركة وإشراك القطاع الخاص من الأمور الحيوية للتنمية، نحتاج إلى إظهار أكبر قدر ممكن من الشمول في صورة عملياتنا. ونحتاج إلى معرفة أين تذهب أموالنا. ونحتاج إلى معرفة ما إذا كانت أنشطتنا يعزز كل منها الآخر وإلى تبادل هذه المعلومات مع شركائنا ومع القطاع المدني. كل هذا سياق مهم لكل من يخطط لعملية ما أو يقيمها.

ولم تقدم مجموعة البنك الدولي ارتباطا بالبيانات المفتوحة فحسب بل إن استخدام تكنولوجيا التشفير الجغرافي لتحسين الشفافية والتحليل والعمليات أصبح سريعا أداة مشتركة حول العالم لمشاريع التنمية والإدارة العامة. فقد دشن البنك الأفريقي للتنمية حديثا خريطة مشاريع (e) خاصة به ومنتديات مثل شراكة المعونة المفتوحة وبيانات المعونة (e) التي تجمع بيانات على مستوى المشاريع عن موارد تمويلية للتنمية تصل إلى عدة مليارات من الدولارات من مجموعة واسعة من الوكالات الثنائية والمتعددة الأطراف. وتستضيف مؤسسة بيل ومليندا جيتس منظمة FSPmaps.org (e) التي توفر فهما لكيفية الحصول على الموارد التمويلية في بلدان نامية معينة بشكل أكثر تفصيلا من أي وقت مضى. وتتجه مؤسسات عامة وطنية أخرى على المسار ذاته أيضا؛ إذ أدرجت حكومة الفلبين العلامات الجغرافية في نظام المشتريات العامة ما يتيح تحديد أماكن السلع التي تسليمها. وتستخدم وزارة الموارد الطبيعية (e) في موزامبيق هذه الأدوات لتحسين الشفافية وتعزيز الاستثمار في قطاع التعدين كما يفعل ذلك العديد من البلدان الأخرى. فقد أصبح إظهار مكان إنفاق الأموال هو الوضع المعتاد.

ولذا فعلى الرغم من أهمية هذا الإنجاز ورغبتنا في لفت انتباهك إليه، فإننا لن نتوقف هنا. فوضع المشاريع على الخريطة هو مجرد البداية. وهناك تحديات عديدة مازالت على الطريق، ولا تسمح بعض المشاريع بسبب طبيعتها بوضعها على الخريطة بهذا الأسلوب. فمازال العمل جارٍ للتأكد من أن هذا الجهد مرتبط باستمرار بالعمليات والعمليات التشخيصية القطرية. ومازلنا بحاجة إلى علاج الثغرات في بيانات الفقر المحلية، وإضافة طبقات أخرى ذات صلة، وتعزيز الجانب الوظيفي لجعلها أداة مفيدة.

ومن هنا بوسعنا المضي في اتجاهات كثيرة. وفي هذه اللحظة نود أن نسمع منكم! ما هي أولوياتكم بالنسبة للبيانات المتصلة بالتنمية؟ ما الغرض الذي تودون استخدام هذه الخريطة من أجله وما الذي تفتقدونه فيها؟

املأ هذا الاستبيان القصير (e) أو اترك ملاحظاتك أدناه لمساعدتنا على المضي قدما!

أضف تعليقا جديدا