Syndicate content

1 من بين 3: ما الذي يمكن أن يثير غضبك؟

Marina Galvani's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français | 中文

1  من بين 3: ما الذي يمكن أن يثير غضبك؟  استلهمت معرض "1 من بين 3" من إحدى لوحات المصورة الأفغانية الصغيرة حنيفة علي زاده (e)، واستخدمت لوحتها الفوتوغرافية المسماة "ظرف" في هذه التدوينة لتعكس المسيرة المؤلمة التي نسلكها جميعا في مكافحة هذا المستوى المذهل من العنف ضد المرأة في مختلف أنحاء العالم. ويسلط المعرض الضوء على هذا العنف الوبائي الذي لا يقتصر في الواقع على طبقة اجتماعية أو اقتصادية بعينها. ولا يعرف هذا العنف عرقا ولا جنسا بشريا ولا دينا ولا مستوى تعليميا بعينه. فآفة العنف ضد النساء والفتيات تتجاوز الحدود الجغرافية. 

وجد بحث لمنظمة الصحة العالمية (e) أن حوالي 35 في المائة من نساء العالم – واحدة من بين كل ثلاث سيدات - يتعرضن للعنف خلال حياتهن، وفي الغالب على أيدي أزواجهن أو شركائهن، ويتكبدن نتيجة لذلك ثمنا شخصيا واقتصاديا باهظا.

قد تحتل حوادث مريعة كالاغتصاب الجماعي على متن حافلة نقل جماعي عناوين الصحف، ولكن في الواقع ليس هناك مكان أقل أمانا للمرأة من بيتها نفسه. وتتراوح تقديرات الخسارة في الإنتاجية وحدها بين 1.5 و2 في المائة من إجمالي الناتج المحلي، أو ما يعادل ما تنفقه أغلب البلدان النامية تقريبا على التعليم الابتدائي.

وينشد برنامج مجموعة البنك الدولي عبر معرض "1 من بين 3" مشاركتك من خلال الفن، ويشجع على التحرك من أجل التصدي للعنف المدفوع بنوع الجنس.

ويستعرض المعرض بيانات دقيقة إلى جانب 80 عملا فنيا معبرا وقويا يستكشف السبل التي يؤثر بها العنف على حياة المرأة والفتاة في مختلف أنحاء العالم.

هذه الأعمال تعكس تأثير العنف المنزلي كما يعيشه ويشهده الأطفال، حسبما يتجلى في لوحات لابين جون (e) من بابوا غينيا الجديدة، والعنف الجنسي والقائم على نوع الجنس باعتباره سلاحا حربيا كما في منحوتات فريدي تسيمبا من جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وتصور الفنانة الباكستانية ناشين سعيد الإهمال القاتل الذي تعاني منه كثير من الفتيات في أسرهن لمجرد أنهن بنات.

وتقتحم المصورتان الأمريكية كاي شيرنوش والبريطانية كارين روبنسون عالم الاتجار في البشر بصور معبّرة لفتيات يغرر بهن في الخارج بوعود زائفة بحياة أفضل. كل هذا يساعد على كسر جدار الصمت الذي غالبا ما يحيط بالعنف ضد المرأة، مما يساعد الناجيات منه على النهوض والحديث بقوة عنه.

كما سيطرح عرضان دراميان زوايا إضافية.

ويمكن للفن أيضا أن يساعد الضحايا على الشفاء، كما في حالة النساء اللائي طلبن اللجوء إلى ملاجئ مؤسسة أوميد في إيران، أو فتيات مؤسسة ماريا أيودا في شيلي، واللائي يروين ما شهدنه من محن شعرا ورسما بتوجيه من فنانين عطوفين.

معرض "1 من بين 3" هو أول مشروع فني تكرسه مجموعة البنك الدولي للعنف المدفوع باعتبارات الجنس. ويستمر المعرض من 22 مايو/أيار وحتى 18 يوليو/تموز 2014. وهناك فرص عديدة للتفاعل مع المعرض (كل التوقيتات بتوقيت شرق الولايات المتحدة):

22 مايو/ أيار: انضموا إلينا في ليلة الافتتاح مع رئيس البنك جيم يونغ كيم بداية من الساعة 5 مساء. سيكون العديد من الفنانين المشاركين في معرض "1 من بين 3" موجودين، بما في ذلك نجمة السينما النيجيرية ستيلا داماسوس (e) في قاعة بريستون. وستتضمن الأمسية عرضا موسيقيا بعنوان: "مجروحة حتى الموت" للكاتبة المسرحية الإيطالية سيرينا دانديني الساعة 5:15 مساء. وستختتم الأمسية بحفل استقبال من الساعة 6:15 إلى 8 مساء.

23 مايو/ أيار: جلسة نقاش مع فناني معرض "1 من بين 3" وخبراء البنك الدولي حول العنف ضد الجنس الآخر والدور الذي يمكن أن يلعبه الفن في التصدي لهذا الوباء. تستمر الاحتفالية من 12:30 إلى 2:00 بعد الظهر في قاعة بريستون وستبث مباشرة على الإنترنت. (e)

بداية من 27 مايو/أيار: سيتم تنظيم جولات بالمعرض لموظفي البنك الدولي والزائرين برفقة مرشدين أيام الثلاثاء بين الساعة 12 ظهرا و1 بعد الظهر وأيام الخميس من 5 إلى 6 مساء. للتسجيل ضمن هذه الجولات، يرجى الاتصال ببرنامج الفنون (e).

10 يونيو/حزيران: جلسة نقاشية عن العنف ضد الشريك الحميم: 701 شارع 18، NW، قاعة J B1-080 ، من الساعة 12:30 إلى 2 بعد الظهر. يرجى الحجز هنا (e).

30 يونيو/حزيران: المسرح: "نيدا تتمنى الموت"، من تأليف الكاتب المسرحي لويجي لارايا، عن العنف ضد المرأة في الصراعات المسلحة. قاعة بريستون: من الساعة 5 إلى 6:30 مساء. للحجز يرجى الدخول هنا (e).

أضف تعليقا جديدا

Plain text

  • Allowed HTML tags: <br> <p>
  • تنقسم الأسطر والفقرات تلقائيا.
بارسال هذه الرسالة أنت توافق على سياسة الخصوصية.