مدونات البنك الدولي
Syndicate content

أبريل/نيسان 2017

إعادة النظر في تمويل التنمية لتلبية الطموحات المتنامية

Jim Yong Kim's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | Español


في هذه السلسلة، طلبنا من المتحدثين في المؤتمر العالمي لمعهد ميلكن الإجابة عن هذا السؤال: كيف يمكن للمرء أن يبني حياة مجدية في عصر الاضطراب التكنولوجي؟ شارك في النقاش عن طريق كتابة المقال الخاص بك هنا بما في ذلك عبر هاشتاج MIGlobal#.


حين تتجول في أي مكان تقريبا حول العالم، سترى الناس مشغولون على هواتفهم المحمولة وأجهزة الكمبيوتر. فمع ربط الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي مزيدا من الناس بعضهم ببعض، أصبحوا يعرفون بالضبط كيف يعيش الجميع.

إن معرفة نمط حياة الآخرين جميعا، داخل بلدانهم وخارجها، تؤدي إلى تقارب عالمي في الطموحات. ولكن هذه الطموحات ليست فقط تجاه الأشياء التي يملكها الآخرون، بل هي مطالب بفرص لا يملكها الكثيرون.

وهنا الخبر السار: فالطموحات المرتبطة بالفرص يمكن أن تولد دينامية ونمو اقتصادي مستدام وشامل. يمكن أن تؤدي الطموحات إلى أسواق وفرص جديدة للمستثمرين.

لكن إذا لم يتوفر السبيل لتحقيق تلك الطموحات، فإننا نخشى أن تتحول إلى غضب واستياء وربما حتى تطرف. ونحن نشهد بالفعل اتجاهات مثيرة للقلق – إذ يعيش مليارا شخص في البلدان المتأثرة بأوضاع الهشاشة والصراع والعنف. وبين عامي 2012 و2015، زادت حوادث الإرهاب بنسبة 74%، وارتفع عدد الوفيات الناجمة عن الإرهاب بنسبة 150% تقريبا.

أسعار الطاقة والمعادن تنتعش

John Baffes's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Français | Español


توقع البنك الدولي في عدد أبريل/نيسان 2017 من نشرة "آفاق أسواق السلع الأولية" ارتفاع أسعار السلع الصناعية في عام 2017، خاصة الطاقة والمعادن، فيما يتوقع أن تظل أسعار السلع الزراعية مستقرة.

ووفقا لتقديرات البنك الدولي، فمن المتوقع أن تصل أسعار النفط الخام المراقبة عن كثب إلى 55 دولارا للبرميل في المتوسط خلال 2017 ارتفاعا من 43 دولارا للبرميل في عام 2016، لتقفز إلى 60 دولارا في العام التالي. لم تتغير هذه التوقعات منذ أكتوبر تشرين/الأول، وهي من ناحية تعكس الآثار المتوازنة لتخفيضات الإنتاج التي اتفقت عليها الدول الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط (الأوبيك) ومنتجون آخرون، ومن ناحية ازدهار صناعة النفط الصخري بأسرع من المتوقع في الولايات المتحدة. وتشير النشرة الجديدة إلى أن الطلب العالمي على النفط ينمو بقوة، وإن كان بإيقاع أبطأ من القفزة التي شهدها في عام 2015 بفعل انخفاض أسعاره.

إلا أن ثمة مخاطر كبيرة تحيط بأسعار النفط المتوقعة. فبالنسبة للعوامل المؤدية إلى ارتفاع أسعار النفط، فإن الطلب الأقوى والالتزام الأكبر من قبل أوبيك والمنتجين الآخرين بتدابير خفض الإنتاج يمكن أن يعجل بتحقيق التوازن. كما يمكن لأي توقف عن الإمدادات من قبل كبار المصدرين. ومن شأن أي قرار تتخذه أوبيك لتوسيع نطاق التخفيضات في الإنتاج أو أي زيادة في التخفيضات أن يدعم ارتفاع أسعار النفط.

الساحة التالية لشبكات الأمان الاجتماعي

Michal Rutkowski's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | 中文 | Español
تضاعف عدد البلدان النامية التي تقدم برامج الأمان الاجتماعي لمواطنيها. ما سبب هذا التحول؟ تصوير: محمد العريف/البنك الدولي

أصبحت شبكات الأمان الاجتماعي – التي تحصل الأسر الفقيرة بمقتضاها على منح نقدية منتظمة وذلك في العادة مقابل ذهاب أطفالها للمدرسة أو خضوعهم بصورة منتظمة للفحوص الطبية- إحدى أكثر الاستراتيجيات فاعلية في الحد من الفقر، إذ تساعد الفقراء والضعفاء على مواجهة الأزمات والصدمات. وكل عام، تنتشل برامج الأمان الاجتماعي في البلدان النامية ما يقدر بنحو 69 مليون شخص من براثن الفقر المدقع، كما تنتشل نحو 97 مليونا من بين أفقر 20% من سكان العالم من دائرة الفقر -وهي مساهمة كبيرة في المعركة العالمية ضد الفقر.

المياه والحرب: الديناميكيات المضطربة بين المياه والهشاشة والصراع والعنف

Claudia W. Sadoff's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English


خلال العامين الماضيين، كانت الأمطار شحيحة في الصومال. وما تلا ذلك مأساوي بالطبع: جفاف الآبار، ونفوق الماشية، وانهيار المحاصيل الزراعية، والهجرات والنزوح، وباتت هناك جحافل من البشر في أمس الحاجة إلى المساعدات الإنسانية. والشيء نفسه يحدث في اليمن والسودان وكينيا وإثيوبيا ونيجيريا. ومع هذا، فإن شح الأمطار ليس هو المشكلة الوحيدة التي تسببت في هذا الخراب. فالفيضانات والأمراض التي تنقلها المياه والصراعات العابرة للحدود على المياه يمكنها جميعا أن تتسبب في معاناة إنسانية شديدة وعرقلة للأنظمة السياسية والاقتصادية والبيئية.

لماذا تمثل التغذية استثمارا إنمائيا ذكيا

Julia Dayton Eberwein's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English


"إذا لم تكن هناك رضاعة طبيعية بالفعل، لاستحق من كان سيخترعها جائزتي نوبل في الطب والاقتصاد" -كيث هانسن، نائب رئيس البنك الدولي للتنمية البشرية

طالما آمن العديد منا في مجتمع التغذية بهذا الشعور، وكلما نمت حركة التغذية العالمية، زادت أيضا حزمة الأدلة التي تدعم مدى أهمية وقوة الإجراءات التدخلية الغذائية للأفراد والمجتمعات.

إننا نعلم الآن أن الإجراءات التدخلية، كتحسين التغذية للحوامل، ومكملات الحديد وحمض الفوليك لغير الحوامل، وتحسين ممارسات التغذية التي تشمل الرضاعة الطبيعية، وتحسين التغذية للأطفال بما في ذلك المكملات الغذائية الدقيقة، والسياسات الاجتماعية المشجعة للرضاعة الطبيعية والحملات القومية، والتدعيم بالمواد الغذائية الأساسية، تحد جميعا من تقزم الأطفال بدرجة كبيرة، وتقلص الإصابة بالأنيميا بين النساء، وتنقذ الحياة، وتعود من هذا الاستثمار بمردود كبير يصل إلى 35 دولارا لكل دولار يتم إنفاقه. الاستثمار في التغذية خلال الألف يوم الأولى من الحمل وحتى السنة الثانية من العمر، ليس فقط من أذكى الاستثمارات الإنمائية، مما يضع الأساس لاستثمارات ناجحة في قطاعات أخرى، بل يمهد الطريق لكي يكون أطفال اليوم هم محرك النمو غدا.

في خضم الأزمة، الشراكات العالمية تتحدى الزمن

Axel van Trotsenburg's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | Español
© البنك الدولي


إعلان الأمم المتحدة الأخير عن المجاعة في أجزاء من جنوب السودان، وهي أول مجاعة في العالم منذ عام 2011، أطلق صافرة إنذار عالمية بأن هناك أكثر من 100 ألف شخص يتعرضون لخطر محدق من الموت جوعا.

وإضافة إلى هذه الأنباء المزعجة، تقدر الأمم المتحدة أن ما يقرب من 20 مليون شخص باتوا على "شفا الخطر" بعد أن غدت المجاعة لا تهدد جنوب السودان فقط، بل أيضا نيجيريا والصومال واليمن. مثل هذه الأزمات، التي تؤثر على عدد من أفقر سكان العالم وأكثرهم ضعفا، تتطلب انتباها عاجلا من منظمات التنمية العالمية وشركائها لتلبية الاحتياجات الإنمائية على المدى القصير والبعيد.

النساء والفتيات الأكثر تضرراً من عدم توفر مراحيض ومواد لغسل اليدين

Libbet Loughnan's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English
النساء والفتيات الأكثر تضرراً من عدم توفر مراحيض ومواد لغسل اليدين، لاسيما أثناء الحيض


تتأثر النساء والفتيات على وجه التحديد بعدم توفر المياه، والصرف الصحي، والنظافة الصحية بشكل يسير وآمن. فهنّ يعانين أثناء الحيض والولادة، ويتحملن أيضاً عبء الساعات التي يقضونها في جلب المياه عندما يتعذر الحصول عليها بسهولة، مما يفوت عليهن فرصة الدراسة، ويجعلهن عرضة لخطر الاغتصاب والتحرش. وللتغلب على ذلك، تم التأكيد على هذه الأمور في حق النساء والفتيات في الهدف السادس من أهداف التنمية المستدامة الذي ينص على "تحقيق هدف حصول الجميع على خدمات الصرف الصحي والنظافة الصحية ووضع نهاية للتغوط في العراء، وإيلاء اهتمام خاص لاحتياجات النساء والفتيات ومن يعيشون في ظل أوضاع هشة، بحلول عام 2030".

وفي حين أن الأدلة غير الموثقة مهمة - ومعروفة - فمن المهم أيضاً جمع بيانات ومؤشرات لتحديد المشكلات تحديداً كمياً، وتوعية المعنيين بها واطلاعهم عليها، وإيجاد حلول لها في نهاية المطاف. ومع ذلك، فإننا نكافح، في ظل النقص في عملية الرصد على مستوى العالم، من أجل جمع هذه البيانات.

وقد أُدرجت الدراسة بعنوان "ما الذي يمكن للبيانات الموجودة عن المياه والصرف الصحي أن تخبرنا عن إدارة النظافة الصحية أثناء الحيض؟" على قائمة جائزة جيروين إنسينك التذكارية الأخيرة التي تمنحهما مجلة Waterlines، والتي تحتفي بجهود الدكتور إنسينك من أجل تحسين مستوى حياة من يعيشون حتى اليوم دون الحصول على مياه الشرب وخدمات الصرف الصحي المأمونة.

لماذا نحتاج إلى الحديث عن احتواء الغجر

Ede Ijjasz-Vasquez's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English


الغجر هم أكبر الأقليات العرقية في أوروبا، ويمكن القول إنهم المجموعة الأكثر عرضة للتمييز ضدها. ورغم الجهود الرامية إلى تشجيع احتواء الغجر على مدى العقود الماضية - بما في ذلك من مؤسسات الاتحاد الأوروبي والحكومات ومنظمات التنمية ومنظمات المجتمع المدني - لا تزال هناك نسبة كبيرة من الغجر من الفقراء، ولا تتوفر لهم فرص كافية للحصول على الخدمات الأساسية.

إن حالة الفقر والإقصاء التي يعاني منها الغجر لا تتعلق بالحرمان الجغرافي - فالغجر يعانون من معدلات أعلى بكثير من الفقر والإقصاء مقارنة بجيرانهم من غير الغجر الذين يعيشون على مقربة شديدة منهم.

في اليوم العالمي للصحة، لماذا اخترت الحديث عن الاكتئاب

Patricio V. Marquez's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | Español
WHO

يحمل اليوم العالمي للصحة هذا العام مغزى لي ولكثيرين غيري. فموضوع "الاكتئاب: دعونا نتحدث"، يسلط الضوء على مشكلة طالما ظلت منزوية في طوايا أذهاننا، لتحبسنا في لوعة من الألم والحزن، واللامبالاة، والخوف.

إذا كنت قد رزقت صحة في البدن، فقد استسلمت في مرات عديدة إلى الإحساس بالضياع والعزلة التي جعلتني أشعر بالضعف وبالعجز عن مواجهة اليوم أو الأسبوع أو حتى المستقبل. كانت هذه الحالات تظهر في الغالب في الفترات الانتقالية، كالانتقال من المدرسة الثانوية إلى الجامعة، أو في أوقات البعد عن العائلة، أو عندما فقدت والدي وأنا أعيش وحدي في أفريقيا. وبمكالمة هاتفية، أو في مراحل لاحقة من حياتي، حينما بات بوسعي استخدام برامج سكايب أو فيس تايم، تمكنت من التواصل مع الأحبة، ومشاطرتهم ما أشعر به من كرب في تلك اللحظات، ورويدا رويدا، وبكلمات تبعث على الطمأنينة بأن كل شيء سيكون على ما يرام وبأن الأمور ستكون أفضل في الغد، كنت أتمكن من الخروج من بين تلك الجدران الخفية التي كانت تحاصرني وتلقي بظلالها الكئيبة على نفسي. حال هذا بيني وبين الشعور بالامتنان تجاه نعمة الإحساس المنعش بجمال نزهة قصيرة، أو بالإعجاب بمولد الأشجار من جديد، وتعدد الألوان التي تتألق في مطلع الربيع.

مطلوب: رواد أعمال للمساعدة في إنهاء الفقر

Jim Yong Kim's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Français | Español


تناضل الحكومات في العديد من البلدان النامية من أجل الوصول إلى الفقراء فقرا مدقعا ودمجهم في الاقتصاد الرسمي. ولكن حتى في أصعب الأماكن، فإن نوعا خاصا من رواد الأعمال يفعلون ما لا تستطيع الحكومات أن تفعله في كثير من الأحيان.

فباستخدام الابتكار والتكنولوجيا، يقدم رواد الأعمال السلع والخدمات والوظائف الضرورية للفقراء والفئات المهمشة- ويشمل ذلك متطلبات أساسية مثل المياه النظيفة، والطاقة، والتخلص من الصرف في الأحياء الفقيرة، والخدمات الصحية الأساسية. كما يوفرون للشباب التدريب على مهارات تكنولوجيا المعلومات السريعة والخدمات الزراعية لتحسين الدخل لصغار المزارعين، والمساعدة على الحد من العنف ضد المرأة.

يجمع "رواد الأعمال الاجتماعية" هؤلاء بين ما تقوم به المنظمات الخيرية وبين انضباط أنشطة الأعمال الخاصة. يشرفني أن التقي ببعضهم هذا الأسبوع في منتدى سكول العالمي لمشروعات ريادة الأعمال الاجتماعية الذي يعقد بكلية سعيد لإدارة الأعمال بجامعة أوكسفورد.

إنني أتفق إلى أقصى حد مع هدف المنتدى- وهو الدفع بتوجهات وحلول ريادة الأعمال لأكثر المشاكل إلحاحا في العالم. بدون مشاركة القطاع الخاص، سيستعصي علينا الوفاء بأهداف التنمية المستدامة الطموحة بحلول عام 2030.

موقع البنك الدولي على الإنترنت يرتدي حُلة جديدة

Christine Montgomery's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Русский | Français | 中文 | Español


يطل علينا الموقع الإلكتروني للبنك الدولي www.albankaldawli.org بحلة جديدة بعد أن خضع لتعديلات كبيرة. فالتصميم بات أكثر عصرية- أقل عشوائية وأفضل استخداما للأدوات المرئية (الصور والفيديو والرسوم البيانية). وأصبح التصفح أكثر بساطة. ونأمل أن يكون أكثر مواءمة لك. نعرف أن الآلاف منكم يعتمدون على الموقع لأغراض البحث والبيانات والمعرفة لمساعدتكم على حل بعض أكثر المشكلات العالمية تعقيدا في اختصاصكم. فأنت تستخدم الموقع للتواصل مع الخبراء والتعرف على المشاريع في مختلف أنحاء العالم. وتستخدمه للعثور على وظيفة. وتستخدمه لمحاسبتنا.