مدونات البنك الدولي
Syndicate content

سبتمبر/أيلول 2017

نظرة على كولومبيا من خلال عدسة السلام

Marcelo Jorge Fabre's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English


يحتفل العالم في 21 سبتمبر/أيلول باليوم العالمي للسلام. بعد مرور أكثر من 50 عاما على الحرب الأهلية، أخيرا أصبح لدينا يوم وطني للسلام نحتفل به في كولومبيا أيضا.

بلغت كولومبيا نقطة تحول في 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2016 عندما وقع كل من الرئيس خوان إيمانويل سانتوس ورودريغو لوندونو إيتشفيري قائد القوات المسلحة الثورية الكولومبية اتفاقا تاريخيا للسلام في مسرح كولون بالعاصمة بوغوتا.

لكن ليس هذا مجرد اتفاق سلام عادي كسابقاته؛ إنه واحد من أكثر اتفاقات السلام الشاملة التي رأتها كولومبيا، بل والعالم، منذ سنوات عديدة. ويعود هذا لأسباب وجيهة...

لقد فقدت كولومبيا، نتيجة لواحدة من أطول الحروب الأهلية في العالم، أكثر من ثمانية ملايين ضحية في الصراع وبات لديها أكبر عدد من النازحين في الداخل بالعالم. كما باتت موطنا لأقدم حركات التمرد النشطة في منطقة أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي.

بناء المدن من أجل الابتكار والنمو

LTD Editors's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English

تنتج المدن الآن نحو 80% من إجمالي الناتج المحلي العالمي، كما أنها تستهلك ما يقرب من ثلثي الطاقة العالمية وتطلق أكثر من 70% من الانبعاثات الغازية المسببة للاحتباس الحراري في العالم. وفي ظل الحجم الهائل للنمو الحضري في العالم، فإن هذه الأرقام مرشحة للارتفاع. ومن هنا، فلا عجب من أن هذه المدن تتحول سريعا إلى مراكز للنمو الاقتصادي، حيث تحفز الابتكار وتقوي المؤسسات وتزيد من تماسك النسيج الاجتماعي للمجتمعات النشطة.

خلال العقود القادمة، ومع الطفرة السكانية التي تشهدها المدن، لاسيما في أفريقيا وجنوب آسيا، سيتعين إجراء دراسة بحثية أكثر عمقا لوتيرة النمو الحضري وطبيعته. وهذا الاتجاه غير مسبوق في الحقيقة وستكون له تداعيات على أساليب تخطيط وعمل المدن، فمع اتساع رقعة المدن وتزايد أعداد السكان سيزداد الطلب على استخدام الأراضي، والنقل، والخدمات العامة الرئيسية، وأسواق العمل. هذا هو التحدي الذي لا فرار منه في مدن القرن الحادي والعشرين، خاصة في البلدان النامية، وسط أجواء من الموارد المالية المحدودة والقدرات العامة المتناقصة.

التعليم هو الطريق إلى تقدم أفغانستان

Mohammad Homayoon Rahmani's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English
فاردين واعظي/البنك الدولي
يقدم برنامج تحسين جودة التعليم منحا غير مخصصة لتشييد المباني المدرسية ومرافق أخرى كالمختبرات والمكتبات
ومعامل الكمبيوتر. لقد شجعت هذه البيئة الدراسية المتطورة جميع الأسر تقريبا على إرسال أطفالها إلى المدارس في الكثير من ضواحي إقليم بلخ.
بعدسة: فاردين واعظي/البنك الدولي


ذات مرة قال أحد الحكماء إن التعليم هو أساس تقدم البلاد. وكما يعلم ويشعر كل أفغاني، فبعد أربعة عقود من الصراع والعنف، بات التقدم هو بالضبط ما يحتاج إليه هذا البلد للوقوف على قدميه مرة أخرى.

لدي على الدوام اهتمام عميق بتحسين إطاري الاجتماعي، وهذا هو السبب في انضمامي إلى برنامج تحسين جودة التعليم الذي يرمي إلى تحسين سبل الحصول على التعليم والارتقاء بجودته في أفغانستان. التحقت بفريق البرنامج في المرحلة الثانية له، والتي بدأت في يناير/كانون الثاني عام 2008.

كيف يمكن تعزيز بيئة أكثر استيعابا لمؤسسات الأعمال الصغيرة والمتوسطة في الشراكات بين القطاعين العام والخاص؟

Jenny Chao's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文


هل سبق لك أن مشيت في أحد المتاجر الكبرى التي يطلق عليها ميجاستور، وتهت في الممرات المليئة بالخيارات، وعدت إلى بيتك دون ولو واحد من الأصناف التي كنت تحتاج إليها وحددتها للشراء؟ بالمقابل، هل سبق لك أن تجولت في أحد متاجر التجزئة العائلية الأصغر حجما بكثير مثل "مام آند بوب" ووجدت كل ما تحتاجه؟

إنتاجية العمال والمهارات الشخصية

Markus Goldstein's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English

هناك الكثير من الحديث عن المهارات الحياتية والشخصية (الناعمة) وكيف يمكن أن تساعد على تعزيز الإنتاجية والدخل. وفي هذا السياق تأتي دراسة جديدة واضحة وجيدة التنظيم أعدها أشيوتا أدهفاريو ونامراتا كالا وأنانت نيشادهام، وهي تنظر في عوائد تقديم التدريب على هذه المهارات لعمال المصانع في الهند. يقدم معدو الدراسة حالة مقنعة تفيد بأنه قد يكون من المفيد والمنطقي للشركات من الناحية الاقتصادية توفير برامج تدريبية على هذه المهارات.

السياق العام: نذهب إلى جنوب الهند، حيث تدخل شركة أدهفاريو وشركائه (شركة أدهفاريو) في شراكة مع أكبر شركة لتصدير الملابس الجاهزة في البلاد. يعمل العمال (جميعهم من الإناث) في خطوط يتكون كل منها من حوالي 70-100 عاملة، حيث تكون لكل عاملة منهن مهمة معينة لإنتاج جزء وطراز واحد من الملابس في كل عملية إنتاج (والدراسة تصف هذه العملية بشكل واضح وذكي وجيد التنظيم قد تغير من طريقة نظرتك لقمصانك). ومن خلال العمل مع هذه الشركة، تقوم شركة أدهفاريو بصف الخطوط بشكل عشوائي، ومن ثم توزيع العمال على الخطوط، لتلقي تدريب على أحد المهارات الناعمة.

المهارات الناعمة هي أشياء كثيرة لدى الكثير من الناس؛ ما هي هذه المهارات في هذه الحالة؟ يطلق على هذا البرنامج اسم "التطور الشخصي والتقدم الوظيفي"، وهو يغطي مجموعة من المواضيع تشمل: إدارة الوقت، والتواصل الفعال، وحل المشكلات، والإلمام بالنواحي المالية. استغرقت الدورة كاملة 80 ساعة على مدى 11 شهرا، وكان نصف تلك الساعات من وقت العمال والنصف الآخر جزء من ساعات العمل.

تجمع شركة أدهفاريو مجموعة متنوعة من البيانات. أهم هذه البيانات هي بيانات الإنتاج، حيث يضعون أجهزة كمبيوتر لوحية بالمصنع مع موظف يجمع مؤشرات العمال في خط الإنتاج (يبدو أن الأشخاص الذين يقومون بجمع بيانات الإنتاج كانوا موجودين من قبل – ولكن أجهزة الكمبيوتر اللوحية جديدة). تتمثل إحدى الحقائق المثيرة للاهتمام حول عوائق جمع البيانات في أن أجهزة الكمبيوتر اللوحية تُستهلك في نهاية المطاف (كثير منها في وقت واحد) وهو ما يفرض حدا زمنيا للآثار التي يمكن ملاحظتها بعد معالجة هذه البيانات. وتكمل شركة أدهفاريو بيانات الإنتاج هذه ببيانات عن الموارد البشرية عن الحضور والرواتب، بالإضافة إلى استقصاء عن العمال بعد شهر من انتهاء التدريب. ويتيح هذا الاستقصاء لهم قياس بعض الخصائص الشخصية الرئيسية، وذلك من بين أمور أخرى.

هل يمكن للزراعة أن توفر فرص عمل للشباب؟

Luc Christiaensen's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 版本


لا يزال هناك العديد من فرص العمل الجيدة داخل المزارع وخارجها في مجال الزراعة. فهل يمكن للزراعة أن توفر فرص عمل للشباب؟

ربما تكون التكنولوجيا والإنترنت هما أول ما يتبادر إلى الذهن عند التفكير في مستقبل العمل للشباب، وليست الزراعة أو العمل في المزارع. ولهذا الأمر مغزى مهم، إذ تتخلص الزراعة من الأيدي العاملة عندما تتطور البلدان. ولا تبدو الطرق التقليدية لإنتاج الغذاء جاذبة بشكل خاص. ومع ذلك، تتيح التكنولوجيا والإنترنت أيضا فرصا للزراعة، ويتطلب التوسع الحضري وتغير النظم الغذائية اتباع طرق جديدة لتصنيع الأغذية وتسويقها واستهلاكها. فهل يمكن للزراعة أن توفر فرص عمل للشباب؟

نعمة السمع عن طريق بطاقة الهوية: قصة بيرينا

Ana Coyne Alonso's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français
نعمة السمع عن طريق بطاقة الهوية: قصة بيرينا


كانت ميلوسكا تشعر بأن هناك شيئا ما خطأ عندما بدت على ابنتها الصغيرة بيرينا علامات الصمم وهي بعد في مقتبل العمر. قالت ميلوسكا، "بدأت أتساءل عما إذا كانت تستطيع أن تسمعني."

وبعد جولات من الاختبارات، أيقنت ميلوسكا أن ابنتها مصابة "بالصمم التام" وأن وسائل المساعدة البسيطة على السمع لن تجدي نفعا. وأبلغها الأطباء أن الحل لن يأتي إلا من خلال عملية مكلفة لزرع قوقعة بالأذن. بالنسبة لميلوسكا، التي تعمل نوبات ليلية كحارس في أحد المطاعم الفاخرة بليما، عاصمة بيرو، كان وقع النبأ مدمرا. قالت، "شعرت كما لو أن أحدا سكب دلوا من الماء البارد فوق رأسي. لم أدر ماذا أقول أو أفعل."