مدونات البنك الدولي
Syndicate content

الثورة التكنولوجية تفتح طاقات أمل جديدة لمليارات البشر المحرومين من التوثيق الرسمي لحيازة أراضيهم

Klaus Deininger's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English |​   Français Español 

العديد من التحديات الإنمائية التي تزداد تعقيدا في واقعنا اليوم، من التوسع السريع للمدن إلى تغيير المناخ والقدرة على الصمود أمام الكوارث والاحتواء الاجتماعي، ترتبط ارتباطا وثيقا بالأراضي وكيفية استغلالها. إن التصدي لهذه التحديات مع التيقن من قدرة الأفراد والمجتمعات على الاستغلال الكامل لأراضيهم يتوقف على التحديد الدائم والموثق لحقوق ملكيتهم وسهولة الحصول عليها.  
وعلى الرغم من والتطورات التي شهدتها العقود القليلة الماضية، تظل سجلات الأراضي في العديد من البلدان النامية محدودة وغير مكتملة. فأقل من نصف بلدان العالم (13% فقط في أفريقيا) سجلت أو رسمت حدود الأراضي الخاصة في عواصمها، فما بالنا بخارج حدود العاصمة، بينما تظل الأراضي العامة غير مسجلة على الإطلاق في كثير من الأحيان. وأقل من ثلث البلدان- وبلدان أفريقيان فقط (رواندا وجنوب أفريقيا) – تحتفظ بسجلات رقمية حتى تدار الأراضي بطريقة فعالة بين مستويات غير مسبوقة من التوسع الحضري والتحديات البيئية الأخرى. كما أن اتساع نطاق المعاملات الغير الرسمية يترك النساء والفئات الأخرى المهمشة عرضة للمخاطر وفقدان الحقوق الملكية.       
الجهود لتحسين الوضع الراهن سوف تحقق مكاسب هائلة. وقد تزداد الشفافية مع زيادة مصداقية السجلات الرقمية وصعوبة تغييرها أو تزويرها أو فقدانها، وسهولة تتبع الخدمات العامة المتعلقة بالأراضي. وسيتحرر الفقراء والضعفاء من أعباء الاضطرار للدفاع عن حقوقهم في الملكية. وستتمكن الحكومات المحلية من تحويل قيمة الأراضي في المناطق الحضرية إلى إيرادات تحتاج إليها ماسة لتمويل الخدمات والبنية الأساسية. وسيتمكن المستهلكون والشركات (المستفيدون) من تتبع سير المنتجات التي تنتج بطريقة مسؤولة على امتداد سلسلة التوريد. كما أن توفر البيانات المتاحة للتخطيط لاستغلال الأراضي، والاستعداد للكوارث، والإنذار المبكر يمكن أن يساعد في إنقاذ الأرواح وتجنب المعاناة غير الضرورية.     
 
أن التقدم التكنولوجي قد جعل الضمان الشامل لحقوق ملكية الأراضي بطرق تشاركية وغير مكلفة، لا يمكن تصورها حتى قبل عقد من الزمن. فالصور الملتقطة عبر الأقمار الصناعية والتي تزداد تركيزا تساعد على ربط الملكية باستخدام الأرض، ورصد فجوات التغطية في إدارة الأراضي. فمستودعات تخزين بيانات الكمبيوتر، وبرامج البيانات المفتوحة تتيح للبلدان النامية الذهاب إلى أبعد من حدود بنيتها الأساسية في مجال تكنولوجيا المعلومات. بل إن البعض يدفع بأن الهواتف المحمولة وتكنولوجيا السجلات يمكن أن تحفظ بطريقة آمنة حقوق ملكية الأراضي عندما تعدم السلطات العامة الإمكانيات والثقة على نطاق واسع. 
       
وتزامنا مع ذلك، تزيد أهداف التنمية المستدامة الطلب على البيانات التي يمكن أن توفرها هذه التكنولوجيات الجديدة. ومن المتوقع الآن أن تفصح البلدان بشكل منتظم عن نسبة الرجال والنساء الذين يسجلون ملكيتهم لأراضيهم بطريقة قانونية وآمنة. وربط البيانات المصنفة حسب الجنس بالمسوح عن الأسر وبالبيانات الإدارية والمكانية سيجعل بدوره برامج المساعدات الدولية والإصلاحات المحلية أكثر تركيزا على النتائج واستنادا إلى الأدلة.       
 
في الوقت الذي تتجلى فيه فرص تحقيق القفزات كحقيقة - كما رأينا في بلدان متباينة بقدر تباين أوروغواي وباكستان ورواندا- لا تشكل التكنولوجيا حلا سحريا. بالعكس، فبدون القدرة المحلية على اختيار التكنولوجيات الملائمة، وبدون الرقابة المنتظمة لضمان أمن البيانات وحماية الخصوصية، فإن التكنولوجيا يمكن أن تتفاقم حالة الإقصاء والقهر بدلا من الاحتواء والتمكين. فالأجهزة الحكومية التي ترغب فعليا في الاستفادة من ذخائر الاختيارات الجديدة مع تجنب السقوط فريسة للمصالح الخاصة سيتعين عليها اعتماد القواعد السليمة في التنظيم وتسيير العمل، ومعايير الأداء، والعمل على نشر الوعي العام على نطاق واسع. وقد أثبتت التجارب أن عموم المواطنين لا يستفيدون عادة من الاستثمارات الكبرى التي لا تسبقها مثل هذه التغييرات. 
       
ولطالما ساعد هذا المؤتمر الذي تنظمه مجموعة بحوث التنمية التابعة للبنك الدولي في تحفيز تبادل المعارف بين الدول، والنهل من الثروة التي يمتلكها البنك من المعلومات والبحوث الخاصة بالأراضي، وبحث طرق زيادة فعالية الدعم الدولي في قضية أساسية كهذه ترتبط بتنمية الدول. بالنسبة لأولئك الذين لن يشاركوا بأنفسهم، سيكون هناك بث مباشر لأكثر من 12 جلسة تغطي موضوعات تمتد من القواعد المنظمة لاستغلال الأراضي، إلى الحيازة العامة للأراضي، فبيانات ملكية الأراضي حسب الجنس، وأهداف التنمية المستدامة، وقدرة السجلات الرقمية على تعزيز الثقة والشفافية، وغيرها كثير.          
 

التعليقات

أرسلت من قبل م/اسكندر الحكيمي في

جميل جداً وسيكون الحل الامثل لحمايه اراضي الفقراء من السطو عليها من قبل المتنفذين

أضف تعليقا جديدا

Plain text

  • Allowed HTML tags: <br> <p>
  • تنقسم الأسطر والفقرات تلقائيا.