مدونات البنك الدولي
Syndicate content

الولايات المتحدة

معجزة المانغروف لحماية السواحل بالأرقام

Michael W. Beck's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français
© أورسولا مايسنر/ منظمة حفظ الطبيعة
© أورسولا مايسنر/ منظمة حفظ الطبيعة

يبدأ موسم الأعاصير في شمال المحيط الأطلسي رسميا في الأول من يونيو/ حزيران، وثمة تنبؤات بأن عواصف هذا العام قد تأتي مرة أخرى أسوأ من مستوى العواصف العادية. وهذا سيكون سيئا إذ إن العام الماضي كان الأكثر كلفة على الإطلاق نتيجة العواصف الساحلية. وكانت التجمعات البشرية والبلدان الواقعة على امتداد الكاريبي وجنوب شرق الولايات المتحدة هي الأكثر تضررا. وقد باتت الحاجة إلى حلول مرنة للحد من هذه المخاطر هائلة.

وثمة شواهد متنامية وإن كانت تنطوي على مفارقات كبيرة على أن أشجار المانغروف والموائل الساحلية الأخرى يمكن أن تلعب أدوارا مهمة في حماية السواحل. ومع هذا، فقد كان من الصعب إقناع معظم الحكومات ومنشآت الأعمال (مثل شركات التأمين والفنادق) بالاستثمار في هذه الدفاعات الطبيعية في ظل غياب التقييمات الدقيقة لمنافعها.

أبرز المساهمات عبر مواقع البنك الدولي للتواصل الاجتماعي في عام 2016

Bassam Sebti's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français

مواقع التواصل الاجتماعي أدوات نقوم من خلالها بالتواصل المباشر معكم في شتى أنحاء الأرض. وبها نشارككم أيضا أخبارنا ومشاريعنا وخططنا الهادفة لإنهاء الفقر المدقع في العالم وتعزيز الرخاء المشترك. ومن خلالها نستمع لآرائكم ونقاشاتكم.

وهنا اخترنا لكم باقة تشمل افضل ما قمتم بالإعجاب به على صفحتنا على فيسبوك وإنستغرام وإعادة تغريدها من حسابنا على تويتر في عام 2016.

إلى أين تهاجر المواهب في العالم؟

Bassam Sebti's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français | 中文 | Русский


قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما مؤخرا بعد الإعلان عن الفائزين بجائزة نوبل "نحن الأمة التي فاز منها ستة من علمائنا وباحثينا بجائزة نوبل وكان كلٌ منهم من المهاجرين".
 
كان الإنترنت يمتلئ ضجيجا حول هذا الموضوع، وكيف لا يكون ذلك؟
 
فهذا الإعلان ما كان أن يأتي في وقت أفضل. فليس فقط الحائزين على جائزة نوبل في الولايات المتحدة من المهاجرين، بل إن هذا البلد هو أيضا واحد من أربعة بلدان يتزايد فيها عدد المهاجرين ذوي المهارات العالية في العالم، وفقا لمقال بحثي جديد صادر عن البنك الدولي. والبلدان الثلاث الأخرى هي المملكة المتحدة وكندا وأستراليا.

لا تغلقوا أبوابكم في وجه اللاجئين

Bassam Sebti's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | Español
كاتب المدونة أثناء تخرجه بدرجة الماجستير في دراسات الكتابة من جامعة القديس يوسف في مدينة فيلادلفيا في عام 2008. © جيني سبينير

سرت وسط جثث الموتى الذين فجرتهم القنابل كنت أنحني وأحاول تجنب طلقات الرصاص التي تتساقط حول قدمي، وكدت ألقى حتفي خنقا على يد مكلوم غاضب. وبوصفي واحدا من ملايين العراقيين، كنت أحاول النجاة من واقع وحشي بدا لا نهاية له. 

ومازلت عاجزا عن الهروب من تلك الصور. لا أزال أشتم رائحة الموتى. كان عملي مراسلاً يحتم علي أن أذهب إلى حيث يكمن الموت. لقد خلفت تلك الوظيفة الكثير من الصحفيين صرعى بطلقات الرصاص، ومن بينهم أحد زملائي بصحيفة واشنطن بوست. 

وبقدر ما كانت هذه الوظيفة مجزية غير أنها كلفتني أن أفقد وطني. إذ اضطررت إلى اللجوء إلى بلد آخر. لقد استغلت الجماعات المسلحة كل الفرص التي تسنح للهجوم على الصحفيين وأسرهم، وخصوصا على هؤلاء الذين يعملون في وسائل إعلام أمريكية. كانوا يقومون باختطافهم وتعذيبهم ويطالبون بفدية لإطلاق سراحهم. ولم أرد أن يطال أي من هذا أفراد أسرتي.

أنا مهاجر

Jim Yong Kim's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | 中文 | Español
جيم يونغ كيم هو رئيس مجموعة البنك الدولي
 

واشنطن العاصمة- أنا مهاجر. أتيت إلى الولايات المتحدة عام 1964 من بلد نام شديد الفقر حينئذ، هو كوريا، أسقطه الكثير من الخبراء في ذلك الوقت من حساباتهم، ومن بينهم خبراء البنك الدولي، معتبرين أن الأمل في نموه اقتصاديا ضئيل.

ثم انتقلت عائلتي إلى دالاس، وفيما بعد إلى أيوا. لم أكن قد تجاوزت الخامسة حينما وصلت، ولم نكن أنا ولا أخي ولا أختي نتحدث الإنجليزية في البداية. ولم يكن أغلب جيراننا وزملائنا في الفصل قد رأوا آسيويا على الإطلاق من قبل. كنت أشعر بأنني مقيم غريب بكل معنى الكلمة. ومع مرور الوقت، بات وطني الجديد يحتضن مزايا التنوع والتعدد الثقافي بطرق شتى ويتفهمها، وشعرت أسرتي أنها تحظى بالمزيد من الترحيب وتندمج أكثر في المجتمع الأمريكي.

Music4Dev# مع فانتاستيك نيجريتو: الربط بين البشر بالموسيقى

Korina Lopez's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | Español | 中文

 

يرى خافيير دفريبوليز، المعروف فنيا باسم فانتاستيك نيجريتو (e) ، أن الموسيقى ذات الجذور الأفريقية تدور حول الاحتفال والحفاظ على ثقافة الأمريكيين ذوي الأصول الأفريقية. وعن ذلك يقول "إنها موسيقى العبيد الأمريكيين السود في الجنوب. وأنا استقي من تلك التقاليد". ويضيف "لا أعتقد أن الانحدار من أسلاف العبيد أمر ينبغي الخجل منه. فهو جزء من تاريخنا".

وتحترم موسيقى دفريبوليز أيضا القصص الموسيقية التي تعود إلى موسيقيي دلتا المسيسيبي مثل روبرت لي برنسايد وسكيب جيمس. والأهم من ذلك أن موسيقاه تحتفي بتجربة السود في أمريكا. ويوضح نيجريتا ذلك قائلا "لا يمكن أن تكون رجلا أسود في أمريكا ولا تتعرض للعنصرية... لكن أن تكون أسود هو شيء ينبغي الاحتفال به وهذا هو ما أفعله من خلال موسيقاي".

هل نحن مستعدون لمواجهة الوباء العالمي القادم؟ عامة الناس لا يَحْسَبون ذلك

Jim Yong Kim's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | Español | 日本語
هل نحن مستعدون لمواجهة الوباء العالمي القادم؟ عامة الناس لا يَحْسَبون ذلك  © Dominic Chavez/World Bank


غالباً ما يذهب الرأي التقليدي السائد في الدوائر الدبلوماسية أو العلمية إلى أن عامة الناس لا يعرفون ما هو نافع لهم حينما يتصل الأمر بالسياسة الخارجية أو التصدي للمخاطر العالمية. ويقول الخبراء إن الأمر أكثر تعقيداً من أن يفهمه العامة. ومع ذلك، تشير استطلاعات الرأي إلى أن الكثيرين بين العامة يفهمون جيدا كيف أن نوبات تفشِّي الأمراض المعدية في العالم تنطوي على مخاطر جسيمة على حياتهم وأمنهم الاقتصادي، وهم يعرفون ما يجب عمله في هذا الوضع.

وخلص مسح استقصائي (e) لبحوث الرأي العام أُجرِي بتكليف من مجموعة البنك الدولي وشارك فيه أربعة آلاف مجيب في خمسة بلدان صناعية –هي فرنسا وألمانيا واليابان والمملكة المتحدة والولايات المتحدة- إلى أن معظم الناس غير مقتنعين بأن العالم أو حتى بلدهم مستعد لمواجهة الوباء العالمي القادم. ويبلغ عدد المجيبين الذين يعتقدون أن العالم سيشهد وباءً عالمياً آخر في العشرة الأعوام القادمة ضعفي من لا يعتقدون ذلك، وأقل من نصف المشاركين في المسح مقتنعون بأن بلدهم مستعد لمواجهة هذا الظرف. وهم يُصنِّفون "الصحة والأوبئة العالمية" على أنها أحد أهم الشواغل العالمية بعد الإرهاب وتغيُّر المناخ.

إطلاق إمكانات سيدات الأعمال هو الاستثمار الأذكى لفتح آفاق النمو العالمي

Jin-Yong Cai's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | 中文
إطلاق إمكانات سيدات الأعمال هو الاستثمار الأذكى لفتح آفاق النمو العالمي  © John McNally/World Bank Group


تحلم "جيرسيلان جيلكا دي كاسترو" منذ طفولتها بامتلاك شركة خاصة بها، إلا أن تحويل حلمها إلى واقع ملموس كان بمثابة رحلة كفاح. فلم تكن شركتها الناشئة المتخصصة في مجال خدمات الطعام في البرازيل تضم سوى اثنين من الموظفين وعميل واحد فقط، فأدركت أنها في حاجة إلى اكتساب معرفة أوسع بالإجراءات اللازمة لتنمية أعمالها. وسعياً منها لتطوير شركتها، استطاعت "جيرسيلان" العثور على التعليم المناسب والحصول على أدوات جديدة في مجال إدارة الأعمال.

في عام 2009، استعانت "جيرسيلان" لأول مرة بإستراتيجية للعمل واستفادت من الثقة التي اكتسبتها وتقدمت بطلب للحصول على قرضين لشراء معدات جديدة وتحديث شركتها وتعيين موظفين جدد. وارتفعت إيرادات الشركة بواقع 900% كما إزداد حجم فريقها ليصل إلى 45 موظفاً أغلبهم من النساء.

نظرة تأمل حول قضية الغذاء

Kalyan Panja's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: Français | English | Español

هل وجود مواد فاتحة للشهية ومقبلات مثل الجراد، وحساء من الأعشاب البحرية، وطبق رئيسي مكون من برجر من صنع الإنسان على الشواية يمكن أن يثير حاسة الشم لدينا ويحرك شهيتنا؟ نعم علينا أن نعتاد على قائمة أغذية مماثلة. وذلك لآنه بحسب تقديرات الأمم المتحدة، فحتى يتسنى توفير الطعام لما يبلغ 2.5 مليار نسمة إضافية سيسكنون المعمورة بحسب التنبؤات في 2050، فإننا سنحتاج إلى مضاعفة الإنتاج العالمي من المواد الغذائية، والحد من الهالك، وتجربة بدائل للمواد الغذائية.

إقامة شراكة ضرورية من أجل سلامة الغذاء والحفاظ عليها

Juergen Voegele's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | Español | 中文
إقامة شراكة ضرورية من أجل سلامة الغذاء والحفاظ عليها / John Hogg / World Bank

تعْقِد الشراكة العالمية من أجل سلامة الغذاء (GFSP) هذا الأسبوع اجتماعها السنوي الثالث (e) في كيب تاون، قبيل موسم العطلات الذي لا تشغل فيه قضايا سلامة الغذاء أذهان كل شخص. ولكنها قضايا ينبغي أن تشغل بال الجميع. فالغذاء غير الآمن يصيب الناس والاقتصادات عموماً بأضرار بالغة، ويُعَد سبباً رئيسياً لأكثر من 200 مرض. غير أن الغذاء الآمن ليس لزاماً أن يكون فاخراً، وهو ما يُشكِّل حافزاً ومُحرِّكاً لعملنا في مجموعة البنك الدولي. وتوفُّر الغذاء وحده لا يضمن سلامته. ونحن نتعلَّم على نحو متزايد كيف تُؤثِّر سلامة الغذاء في الناس، وتترك آثارا غير متناسبة على حياة الفقراء وسبل كسب رزقهم. ويُعزى تنامي هذا الوعي بسلامة الغذاء في جانب منه إلى الأزمات الغذائية التي هزت الكثير من البلدان في السنوات الأخيرة. وتقع الحوادث المتصلة بسلامة الغذاء في أي مكان في العالم، سواء في البلدان الصناعية أو النامية، وفي البلدان كافة كبيرها وصغيرها.

Pages