مدونات البنك الدولي
Syndicate content

زامبيا

التكنولوجيا تساعد في حل مشاكل الفقراء- علينا فقط أن نوظفها بالشكل السليم.

Kristalina Georgieva's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français
© سارة فرحات / البنك الدولي
© سارة فرحات / البنك الدولي

من العلامات المشجعة التي ألاحظها كلما سافرت الأثر الذي تحدثه التكنولوجيا في حياة الملايين من المهمشين. في أغلب الحالات، يحدث هذا بمئات الطرق على نطاق ضيق وبطريقة تخلو من البهرجة، مما يحسن بهدوء من الفرص التي حُرم منها المجتمعات النائية والنساء والشباب كي يجدوا فرصة للترقي.

ولأنها حصيفة ومرصودة، فإن لدي الشجاعة أن أقول كمتفائلة إننا في بداية شيء كبير- موجة هائلة وبطيئة من النجاح. وسأعرض بعضا من الأسباب التي تجعلني أعتقد ذلك.

تغيير هائل يجعل من الزراعة التي تراعي تغير المناخ "الوضع المعتاد الجديد"

Martien van Nieuwkoop's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français
Farmers in India and beyond will benefit as climate-smart agriculture scales up around the world. © ICRISAT
ICRISAT ©

بعد أن كانت إحدى نقاط الحديث في المؤتمرات، أصبحت الزراعة التي تراعي تغير المناخ الآن من تدابير المزارعين، والمرشدين الزراعيين وشركات الصناعات الغذائية، وغيرهم من أصحاب المصلحة في جميع أنحاء قطاع الزراعة.

استعراض لأهم أحداث العام: 2016 في 12 شكلا بيانيا (ومقطع فيديو)

Tariq Khokhar's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: Español | Français | English | 中文

بين الاضطرابات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية التي تُؤثِّر في معيشتنا، وويلات العنف والنزوح القسري التي تصدَّرت العناوين الرئيسية في وسائل الإعلام، قد يكون المرء معذورا إن أحْسَّ بالاكتئاب والغم بشأن عام 2016. ونظرة إلى البيانات تكشِف عن بعض التحديات التي نواجهها، ولكن أيضا عما تحقَّق من تقدُّم نحو مستقبل يعمه السلام والازدهار ولا يُعرِّض للخطر قدرة الأجيال القادمة على تلبية احتياجاتها. وفيما يلي 12 شكلا بيانيا تروي أهم أحداث العام.

 

1. زيادة عدد اللاجئين في العالم

التحدي هو مراعاة الظروف المناخية في الزراعة على مستوى العالم

Juergen Voegele's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English


هناك شيء قد لا تكون على دراية به: تسهم الزراعة والتغيُّرات في استخدام الأراضي بالفعل بنحو 25 في المائة من انبعاثات غازات الدفيئة. تُعد هذه إحصائية مهمة في ظل وجود تحديين مستعصيين يواجهان العالم الآن، وهما كيفية تحويل تعهدات اتفاقية باريس التاريخية بشأن تغيُّر المناخ التي اُعتمدت في ديسمبر/كانون الأول الماضي إلى واقع ملموس وكيفية توفير الغذاء لسكان العالم المتزايدة أعدادهم.

وهناك بالفعل أكثر من مليار شخص على كوكب الأرض يعانون سوء التغذية حالياً، ويحتاج العالم إلى زيادة إنتاجه من الغذاء بواقع 50 في المائة على الأقل بحلول عام 2050 لإطعام نحو تسعة مليارات نسمة. ويتعيّن علينا تحقيق ذلك مع القيام بتنفيذ اتفاقية باريس لإبقاء ارتفاع درجة حرارة الأرض عند مستوى يقل كثيراً عن درجتين مئويتين ودفع الجهود للحد من مواصلة ارتفاع درجة الحرارة عند 1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الثورة الصناعية.

إقامة شراكة ضرورية من أجل سلامة الغذاء والحفاظ عليها

Juergen Voegele's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | Español | 中文
إقامة شراكة ضرورية من أجل سلامة الغذاء والحفاظ عليها / John Hogg / World Bank

تعْقِد الشراكة العالمية من أجل سلامة الغذاء (GFSP) هذا الأسبوع اجتماعها السنوي الثالث (e) في كيب تاون، قبيل موسم العطلات الذي لا تشغل فيه قضايا سلامة الغذاء أذهان كل شخص. ولكنها قضايا ينبغي أن تشغل بال الجميع. فالغذاء غير الآمن يصيب الناس والاقتصادات عموماً بأضرار بالغة، ويُعَد سبباً رئيسياً لأكثر من 200 مرض. غير أن الغذاء الآمن ليس لزاماً أن يكون فاخراً، وهو ما يُشكِّل حافزاً ومُحرِّكاً لعملنا في مجموعة البنك الدولي. وتوفُّر الغذاء وحده لا يضمن سلامته. ونحن نتعلَّم على نحو متزايد كيف تُؤثِّر سلامة الغذاء في الناس، وتترك آثارا غير متناسبة على حياة الفقراء وسبل كسب رزقهم. ويُعزى تنامي هذا الوعي بسلامة الغذاء في جانب منه إلى الأزمات الغذائية التي هزت الكثير من البلدان في السنوات الأخيرة. وتقع الحوادث المتصلة بسلامة الغذاء في أي مكان في العالم، سواء في البلدان الصناعية أو النامية، وفي البلدان كافة كبيرها وصغيرها.