مدونات البنك الدولي
Syndicate content

وظائف

قطار الوظائف يقلع الآن من المنصة...

Federica Saliola's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English
نعيش الآن منذ نحو عقد من الزمن مع برامج رقمية بدأ تأثيرها على تغيير أساليب عملنا يتجلى بشكل محسوس.  ورغم أن هذا يستحق اهتماما وتقصيا أكبر، فإن التركيز ينصب بقوة على أجهزة الروبوت والميكنة.

فالمنصات الرقمية تحدث ثورة في نماذج أنشطة الأعمال التقليدية.  ولم يعد الحضور الشخصي شرطا لممارسة النشاط. فشركات المنصات لا تقدم منتجات أو خدمات نهائية، بل إنها ببساطة تربط بين البشر والشركات والأماكن.

 فهي كمنصة للتوفيقات، لكن تدفعها قوة التكنولوجيا الرقمية - نموذج تقليدي لأنشطة الأعمال يتمتع بقوة خارقة بفضل الأدوات الرقمية الجديدة. وهذه المنصات الرقمية تترابط على نطاق عالمي.

 فالتكنولوجيا الرقمية تتيح التوسع السريع. جمالون، متجر إلكتروني لبيع الكتب يعمل في عمان بالأردن منذ عام 2010 يعمل فيه أقل من 100 موظف، لكنه أبرم شراكات مع أكثر من ثلاثة آلاف ناشر عربي و 27 ألف ناشر انجليزي، وطرح 10 ملايين كتاب جديد في منطقة الشرق الأوسط.   أنشطة الأعمال المعتمدة على المنصات الرقمية في زيادة مضطردة في جميع أنحاء المعمورة، لتتيح فرصا جديدة لتبادل السلع والخدمات.
 

غزل نسيج الأمل: في تاميل نادو، نساء القرية يضئن الطريق للهند الصاعدة

Samik Sundar Das's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français

في جولاتنا بقرى إقليم تاميل نادو، التقينا العديد من النساء ممن يتمتعن بخبرة كبيرة اكتسبنها من العمل في مصانع الملابس الكبرى بالولاية- تريبور وشيناي. ولكن، وبعد أن يتزوجن تضطرهن مسؤولياتهن الأسرية إلى ترك وظائفهن والعودة إلى قراهن. والآن، بدأ هؤلاء النسوة في الاستفادة من سنوات خبرتهن وإقامة مشاريع خاصة بهن في قراهن، وذلك بحياكة الملابس للسوق المحلية الضخمة في الهند. إنه وضع مربح للجميع. بالعمل من أكواخ مجدولة وحظائر الأبقار المعاد تجهيزها، لاتحقق هذه السيدات أرباحا كبيرة فحسب، بل إنهن يجلبن فرص عمل مطلوبة بشدة للآخرين أيضا. الآن، تلجأ شركات تصنيع الملابس الكبرى التي تواجه عجزا شديدا في العمالة الماهرة إلى تعهيد طلبياتها لهذه الوحدات المحلية. اليوم، لم تفتح هذه المشاريع النسائية سريعة النمو آفاقا جيدة للعمل أمام نساء الريف فحسب، مما يعزز مشاركة المرأة في القوة العاملة، بل إنها أضافت أيضا قواعد شعبية جديدة وأضفت بعدا يتعلق بالمساواة بين الجنسين إلى فكرة الهند الصاعدة.

بينما كنا ندخل إلى الكوخ الصغير المصنوع من الطين المضغوط والمجدول بأوراق جوز أشجار الهند، كانت الأصوات التي نسمعها تنتمي إلى عالم آخر مختلف تماما. فوسط أصوات دوران ماكينات الحياكة، كانت هناك تسع شابات يعكفن على تثبيت أزرار من النسيج بقمصان رجالية ستأخذ طريقها إلى السوق المحلية الضخمة في الهند كملابس رخيصة الثمن.

وحدة تصنيع الملابس هذه كانت في يوم من الأيام حظيرة كبيرة للأبقار.

كانت هذه قرية إينام كويلباتي بولاية تاميل نادو جنوبي الهند. حتى رغم التمدد الحضري الذي تشهده العديد من قرى الولاية، فإن هذه القرية مازالت تضم الكثير من الأكواخ، ولم يصبها شيء من الرخاء.

تيسير تدريب النساء على المهارات: ما الدروس المستفادة من المشروعات التجريبية لمبادرة المراهقات

Sarah Haddock's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français

أدت أزمة التوظيف العالمية إلى زيادة الاهتمام في أنحاء العالم بتحسين برامج التدريب على المهارات اللازمة لإعداد الناس لفرص عمل إنتاجية. وحققت مبادرة المراهقات بعض أفضل النتائج حتى الآن بين مشروعات التدريب على المهارات التي تم تقييمها تقييما صارما ومن البديهي إذن أن نسأل من حقق نجاحا في هذه المشروعات التجريبية.

بين عامي 2008 و2015، نفذنا مشروعات تجريبية في ثمانية بلدان بهدف مساندة المراهقات على الانتقال إلى العمل الإنتاجي. وكانت هذه المبادرة هي أول تجربة للبنك في العمل مع هذه الفئة: المراهقات والشابات، في هذا الموضوع: المهارات والتوظيف. وقد تعلمنا الكثير طوال مدة التنفيذ، وهو ما جمعناه في دليل مرجعي على الإنترنت لتبادل الخبرات مع الفرق الأخرى.

نموذجان اثنان

اختبرنا نموذجين اثنين لبرامج رئيسية، نموذج التعليم والتدريب الفني والمهني المستند إلى قاعات الدراسة والذي يوفر فرص عمل ومهارات الأعمال إلى جانب مهارات حياتية، ونموذج نادي الفتيات الذي يقدم مهارات حياتية وتدريبا قصيرا على كسب العيش في نواد آمنة تراعي الاعتبارات المجتمعية. وقد أثر هذان النموذجان تأثيرا ملموسا على النتائج الاقتصادية للشابات، وإن كان نموذج نوادي الفتيات أقل تكلفة بفارق كبير.

وفي ليبيريا، على سبيل المثال، أدى مشروع التمكين الاقتصادي للمراهقات والشابات – وهو برنامج يستند إلى قاعات الدراسة - إلى زيادة توظيف المشاركات بنسبة 47 في المائة والدخل بنسبة 80 في المائة. لكن برنامج نوادي الفتيات في أوغندا زاد من احتمال مشاركة الفتيات في أنشطة مدرة للدخل بنسبة 35 في المائة وكان له أثر كبير على السلوكيات الجنسية الخطرة وخبرة الفتيات مع العنف.

ويشير تحليل تقييمي لسياسات سوق العمل النشطة إلى أن متوسط تأثيرات البرامج أكبر على الفتيات، وأن برامج التدريب وغيره من الإجراءات التدخلية الخاصة برأس المال البشري فعالة بشكل خاص بين النساء. ويشير هذا إلى ضرورة استمرار تنفيذ كلا النموذجين واختبارهما في بيئات مختلفة.