مدونات البنك الدولي
Syndicate content

التنمية الريفية

غزل نسيج الأمل: في تاميل نادو، نساء القرية يضئن الطريق للهند الصاعدة

Samik Sundar Das's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français

في جولاتنا بقرى إقليم تاميل نادو، التقينا العديد من النساء ممن يتمتعن بخبرة كبيرة اكتسبنها من العمل في مصانع الملابس الكبرى بالولاية- تريبور وشيناي. ولكن، وبعد أن يتزوجن تضطرهن مسؤولياتهن الأسرية إلى ترك وظائفهن والعودة إلى قراهن. والآن، بدأ هؤلاء النسوة في الاستفادة من سنوات خبرتهن وإقامة مشاريع خاصة بهن في قراهن، وذلك بحياكة الملابس للسوق المحلية الضخمة في الهند. إنه وضع مربح للجميع. بالعمل من أكواخ مجدولة وحظائر الأبقار المعاد تجهيزها، لاتحقق هذه السيدات أرباحا كبيرة فحسب، بل إنهن يجلبن فرص عمل مطلوبة بشدة للآخرين أيضا. الآن، تلجأ شركات تصنيع الملابس الكبرى التي تواجه عجزا شديدا في العمالة الماهرة إلى تعهيد طلبياتها لهذه الوحدات المحلية. اليوم، لم تفتح هذه المشاريع النسائية سريعة النمو آفاقا جيدة للعمل أمام نساء الريف فحسب، مما يعزز مشاركة المرأة في القوة العاملة، بل إنها أضافت أيضا قواعد شعبية جديدة وأضفت بعدا يتعلق بالمساواة بين الجنسين إلى فكرة الهند الصاعدة.

بينما كنا ندخل إلى الكوخ الصغير المصنوع من الطين المضغوط والمجدول بأوراق جوز أشجار الهند، كانت الأصوات التي نسمعها تنتمي إلى عالم آخر مختلف تماما. فوسط أصوات دوران ماكينات الحياكة، كانت هناك تسع شابات يعكفن على تثبيت أزرار من النسيج بقمصان رجالية ستأخذ طريقها إلى السوق المحلية الضخمة في الهند كملابس رخيصة الثمن.

وحدة تصنيع الملابس هذه كانت في يوم من الأيام حظيرة كبيرة للأبقار.

كانت هذه قرية إينام كويلباتي بولاية تاميل نادو جنوبي الهند. حتى رغم التمدد الحضري الذي تشهده العديد من قرى الولاية، فإن هذه القرية مازالت تضم الكثير من الأكواخ، ولم يصبها شيء من الرخاء.