مدونات البنك الدولي
Syndicate content

الهند

الإعلان عن تمويل 12 مشروعا مبتكرا لبيانات التنمية

World Bank Data Team's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English


يسرنا أن نعلن عن مساندة 12 مشروعا تسعى إلى تحسين طريقة إنتاج بيانات التنمية وإدارتها واستخدامها. وتضم هذه المشاريع فرقا متنوعة من المتعاونين من مختلف أنحاء العالم، وتركِّز على التصدي للتحديات في البلدان منخفضة الدخل والشريحة الدنيا من البلدان متوسطة الدخل في مناطق أفريقيا جنوب الصحراء، وشرق آسيا، وأمريكا اللاتينية، وجنوب آسيا.

وفي أعقاب نجاح الجولة الأولى من التمويل في عام 2016، أعلنا عن إنشاء صندوق برأسمال قدره 2.5 مليون دولار في أغسطس/آب 2017 لمساندة ابتكارات البيانات التعاونية من أجل التنمية المستدامة. ودعت مجموعة بيانات التنمية التابعة للبنك الدولي، بالاشتراك مع الشراكة العالمية من أجل بيانات التنمية المستدامة، إلى تقديم أفكار لتحسين مستوى إنتاج البيانات وإدارتها واستخدامها في موضوعين رئيسيين هما "عدم إغفال أحد" والبيئة. ولضمان توجيه التمويل إلى مشاريع استطاعت حل مشكلات الناس الحقيقية وبناء حلول ملائمة للسياق ومناسبة للجمهور، فقد طُلِب من المتقدمين إشراك الجهة المستخدِمة، والتي تكون في أغلب الأحوال جهة حكومية أو عامة، في فريق المشروع. وإننا كنا نبحث أيضاً عن مشاريع يمكنها إنتاج معلومات ومعارف يمكن تبادلها وتكييفها وإعادة استخدامها في سياقات أخرى.

غزل نسيج الأمل: في تاميل نادو، نساء القرية يضئن الطريق للهند الصاعدة

Samik Sundar Das's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français

في جولاتنا بقرى إقليم تاميل نادو، التقينا العديد من النساء ممن يتمتعن بخبرة كبيرة اكتسبنها من العمل في مصانع الملابس الكبرى بالولاية- تريبور وشيناي. ولكن، وبعد أن يتزوجن تضطرهن مسؤولياتهن الأسرية إلى ترك وظائفهن والعودة إلى قراهن. والآن، بدأ هؤلاء النسوة في الاستفادة من سنوات خبرتهن وإقامة مشاريع خاصة بهن في قراهن، وذلك بحياكة الملابس للسوق المحلية الضخمة في الهند. إنه وضع مربح للجميع. بالعمل من أكواخ مجدولة وحظائر الأبقار المعاد تجهيزها، لاتحقق هذه السيدات أرباحا كبيرة فحسب، بل إنهن يجلبن فرص عمل مطلوبة بشدة للآخرين أيضا. الآن، تلجأ شركات تصنيع الملابس الكبرى التي تواجه عجزا شديدا في العمالة الماهرة إلى تعهيد طلبياتها لهذه الوحدات المحلية. اليوم، لم تفتح هذه المشاريع النسائية سريعة النمو آفاقا جيدة للعمل أمام نساء الريف فحسب، مما يعزز مشاركة المرأة في القوة العاملة، بل إنها أضافت أيضا قواعد شعبية جديدة وأضفت بعدا يتعلق بالمساواة بين الجنسين إلى فكرة الهند الصاعدة.

بينما كنا ندخل إلى الكوخ الصغير المصنوع من الطين المضغوط والمجدول بأوراق جوز أشجار الهند، كانت الأصوات التي نسمعها تنتمي إلى عالم آخر مختلف تماما. فوسط أصوات دوران ماكينات الحياكة، كانت هناك تسع شابات يعكفن على تثبيت أزرار من النسيج بقمصان رجالية ستأخذ طريقها إلى السوق المحلية الضخمة في الهند كملابس رخيصة الثمن.

وحدة تصنيع الملابس هذه كانت في يوم من الأيام حظيرة كبيرة للأبقار.

كانت هذه قرية إينام كويلباتي بولاية تاميل نادو جنوبي الهند. حتى رغم التمدد الحضري الذي تشهده العديد من قرى الولاية، فإن هذه القرية مازالت تضم الكثير من الأكواخ، ولم يصبها شيء من الرخاء.

إجابة جديدة عن أسباب صغر حجم الشركات في البلدان النامية وكيف تحل الهواتف المحمولة هذه المشكلة

David McKenzie's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English


لقد حاولت في كثير من أبحاثي على مدى العقد الماضي أو نحو ذلك المساعدة في الإجابة عن السؤال المتعلق بسبب وجود عدد كبير جدا من الشركات الصغيرة في البلدان النامية التي لا تنمو إلى درجة تمكنها من زيادة عدد العاملين بها. وحاولنا إعطاء الشركات المنح والقروض والتدريب على الأعمال التجارية والمساعدة للانخراط في الاقتصاد الرسمي، ودعم الأجور، ووجدنا أنه في حين أن هذه العوامل يمكن أن تزيد المبيعات والأرباح، إلا أن لا شيء منها يجعل العديد من الشركات ينمو.

تفترض هذه الإجراءات التدخلية عادة أن لدى الشركات ما يكفي من الطلب بحيث إذا زادت إنتاجها، أو عززت كفاءتها، فيمكنها أن تبيع منتجاتها. قد يكون هذا افتراضا معقولا في العديد من المناطق الحضرية، ولكن في المناطق النائية، فإن محدودية حجم السوق الفعال قد تكون هي القيد الأكبر. وتطرح ورقة جديدة رائعة أعدها "روب جنسن" و "نولان ميلر" هذا التفسير في سياق صناعة القوارب في ولاية كيرالا بالهند، وتبين أن استخدام الهواتف المحمولة سمح للمستهلكين بمعرفة المزيد عن الشركات غير المحلية، مما أتاح الفرصة لشركات على مستويات جودة عالية البدء في التوسع واكتساب حصة في السوق، في حين تخرج الشركات منخفضة الجودة من السوق.