مدونات البنك الدولي
Syndicate content

الاستثمار في البشر

قطار الوظائف يقلع الآن من المنصة...

Federica Saliola's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English
نعيش الآن منذ نحو عقد من الزمن مع برامج رقمية بدأ تأثيرها على تغيير أساليب عملنا يتجلى بشكل محسوس.  ورغم أن هذا يستحق اهتماما وتقصيا أكبر، فإن التركيز ينصب بقوة على أجهزة الروبوت والميكنة.

فالمنصات الرقمية تحدث ثورة في نماذج أنشطة الأعمال التقليدية.  ولم يعد الحضور الشخصي شرطا لممارسة النشاط. فشركات المنصات لا تقدم منتجات أو خدمات نهائية، بل إنها ببساطة تربط بين البشر والشركات والأماكن.

 فهي كمنصة للتوفيقات، لكن تدفعها قوة التكنولوجيا الرقمية - نموذج تقليدي لأنشطة الأعمال يتمتع بقوة خارقة بفضل الأدوات الرقمية الجديدة. وهذه المنصات الرقمية تترابط على نطاق عالمي.

 فالتكنولوجيا الرقمية تتيح التوسع السريع. جمالون، متجر إلكتروني لبيع الكتب يعمل في عمان بالأردن منذ عام 2010 يعمل فيه أقل من 100 موظف، لكنه أبرم شراكات مع أكثر من ثلاثة آلاف ناشر عربي و 27 ألف ناشر انجليزي، وطرح 10 ملايين كتاب جديد في منطقة الشرق الأوسط.   أنشطة الأعمال المعتمدة على المنصات الرقمية في زيادة مضطردة في جميع أنحاء المعمورة، لتتيح فرصا جديدة لتبادل السلع والخدمات.
 

400 شاب وشابة من 117 بلدا يطرحون أفكارا مبتكرة حول الاستثمار في البشر

Alejandra de Lecea's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français
المشاركون في ورشة العمل يناقشون أفكارهم المبتكرة في قمة مجموعة البنك الدولي للشباب 2017. © البنك الدولي
المشاركون في ورشة العمل يناقشون أفكارهم المبتكرة في قمة مجموعة البنك الدولي للشباب 2017. © البنك الدولي

بدون الاستثمار في شعوبها لا تستطيع البلدان مواصلة النمو الاقتصادي، ولن يكون لديها قوة عاملة ماهرة جاهزة لوظائف الغد ولن تتمكن من المشاركة بفاعلية في الاقتصاد العالمي.

ولهذا السبب انضمت مجموعة البنك الدولي إلى الجهود الرامية لزيادة الاستثمار في رأس المال البشري - في المعرفة والمهارات والصحة التي يراكمها الناس طوال سنوات حياتهم.

تعجيل التقدم نحو رأس المال البشري والدمج المالي

Jim Yong Kim's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | Español | 中文


في الأسبوع الماضي، احتشد أكثر من 11 ألف مندوب من البلدان الأعضاء بمجموعة البنك الدولي - الحضور من القطاع العام والخاص - في اجتماعاتنا السنوية في إندونيسيا هذا الشهر لمناقشة كيفية تسريع وتيرة التقدم نحو تحقيق
هدفينا: إنهاء الفقر المدقع بحلول عام 2030 وتعزيز الرخاء المشترك بين أفقر 40% من السكان في جميع أنحاء العالم.

إن التكنولوجيا الهدامة تخلق فرصًا للتنمية ولكنها أيضًا تعرض هذين الهدفين للخطر. وقد ركزت مناقشاتنا الأسبوع الماضي على تغيير طبيعة العمل - وهو موضوع تقريرنا عن التنمية في العالم هذا العام. ففي حين يتم استبعاد بعض الوظائف بسبب التكنولوجيا والأتمتة، فإن الابتكار يخلق أيضًا مهنًا جديدة، ويطلق مجالات مهنية لم تكن قائمة قبل بضع سنوات. سيكون لدى المستعدّين لهذا المستقبل العديد من الفرص لتحقيق تطلعاتهم. هؤلاء هم الذين لن يتخلفوا عن الركب.

اسئلة واجوبة: مشروع رأس المال البشري الذي ينفذه البنك الدولي يستهدف تحقيق نتائج أفضل

Michael Igoe's picture
ليست الصحة والتعليم والخدمات الاجتماعية بالمجالات الجديدة على خبرات البنك الدولي، بيد أن الحاجة إلى حكومات تركز على تحقيق نتائج جيدة لم تكن على هذا القدر من الإلحاح من قبل.

في اجتماعاته السنوية التي تعقد في بالي بإندونيسيا في أكتوبر/تشرين الأول من هذا العام، يطلق البنك الدولي مؤشرا جديدا لرأس المال البشري لترتيب البلدان حسب النتائج التي حققتها على صعيد الاستثمارات في الصحة والتعليم والخدمات الاجتماعية. ورغم أن المؤشر يمثل عنصرا شديد الوضوح لجهد البنك الدولي في هذه القضايا - وربما يكون مثيرا للجدل- فإنه يظل جزءا واحدا فقط من محفظة أوسع نطاقا لرأس المال البشري يؤكد عليها البنك باطراد.