مدونات البنك الدولي
Syndicate content

الصراع

للمهارات الرقمية إمكانات ضخمة في إطلاق العنان للفرص الاقتصادية للشباب

Zubedah Robinson's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Français | Español


مازال تقديم ما يحتاجه الشباب من تعليم ومهارات أحد التحديات الأكثر إلحاحًا في العالم. فعلى الصعيد العالمي، هناك أكثر من 260 مليون طفل وشاب غير ملتحقين بالمدرسة. والأسوأ من ذلك أن ما يقرب من 60% من أطفال المدارس الابتدائية في البلدان النامية يفشلون في تحقيق الحد الأدنى من الكفاءة في التعلم. بإضافة طبقة جديدة من التعقيد لهذا التحدي، تحول التكنولوجيا بسرعة المهارات المطلوبة للتنافس على الوظائف والوصول إلى الفرص الاقتصادية - كما هو موضح في تقرير عن التنمية في العالم 2019: الطبيعة المتغيرة للعمل الذي يصدر عن البنك الدولي. وبالنسبة للمناطق التي يوجد فيها عدد كبير من الشباب مثل جنوب آسيا وأفريقيا جنوب الصحراء، فقد حان الوقت للتدريب على المهارات الرقمية.

يحلّ اليوم الشباب الدولي يوم 12 أغسطس أب. موضوع هذا العام هو الفضاء الآمن للشباب والمساهمات التي يقدمونها نحو حرية التعبير والاحترام المتبادل والحوار البناء. من بين هذه الفضاءات توجد فضاءات مدنية وفضاءات عامة وفضاءات رقمية وفضاءات مادية. أنا شخصياً مهتم جداً بمفهوم الفضاءات الرقمية، ليس لأنني متخصص في المشاركات الرقمية هنا في البنك الدولي، ولكن لأنني أعتقد أن مستقبل الغد سيكون متوافقاً للغاية مع التكنولوجيا.

مدن اللجوء: التصدي لتحدي النزوح القسري من منظور المدن

Axel Baeumler's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
Cities of Refuge
 

بلغ الصراع السوري مستوى مخيفا بتحوله إلى أكبر أزمة نزوح يشهدها العالم منذ الحرب العالمية الثانية، حيث غادر أكثر من نصف السكان منازلهم منذ عام 2011- وهي إحصائية مذهلة بشكل خاص.

تثير الأزمة السورية في أذهان الكثير منا صور أسر اللاجئين وهم يُمنعون من عبور الحدود الأوروبية، فضلا عن مشاهد مخيمات الإغاثة الإنسانية المترامية. إلا أن غالبية الفارين من العنف ظلوا بالمدن داخل سوريا وفي البلدان المجاورة أملا في السلامة والحصول على خدمات ووظائف أفضل.

هذا الانتقال من المخيمات إلى المدن والبلدات له تبعات مهمة فيما يتعلق بكيفية التعامل بفعالية مع تحدي النزوح القسري- ولا يقتصر هذا على سوريا، لكنه حقيقة واقعة في العديد من البلدان المتأثرة بالصراع في الشرق الأوسط وما وراءه.

أزمة النزوح القسري في الشرق الأوسط هي أيضا أزمة مدن

على النقيض مما حدث في المرات السابقة، تهيمن طبيعة المدن على أزمات النزوح الحالية. في جميع أنحاء الشرق الأوسط- لاسيما سوريا والعراق والأردن ولبنان- أعاد التدفق المفاجئ للأعداد الضخمة من البشر تعريف الأثر المدني في المدن بعد أن ألقى بضغوط هائلة على البنية التحتية والخدمات والإسكان والفرص الاقتصادية على المستوى المحلي.

اللاجئون يجدون في أوغندا وطنا جديدا

Björn Gillsäter's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English
روبرتو مالدينو، فليكر


هبطت طائرتنا على مدرج ترابي تقريبا نُحت بشكل خطر من الأحراش بمنطقة أدجوماني شمالي أوغندا على الحدود الشمالية الغربية مع جنوب السودان. تضم المنطقة 227 ألف لاجئ يشكلون مايقرب من 60% من إجمالي عدد سكانها. وبعد أن نزلنا مباشرة، ركبنا السيارة وسرنا بها على طريق ترابي، تحيطه من الجانبين حقول الذرة الخضراء طويلة السيقان، وأشجار الموز والنخيل والمانجو التي شكلت بحرا من اللون الأخضر – يشقها بين الحين والآخر أزقة ضيقة تؤدي إلى أكواخ طينية. وفيما كنا نقترب من وسط المنطقة، حاولت رصد العلامات الإرشادية المعتادة لأحياء اللاجئين، كالأسوار أو أنواع أخرى من علامات ترسيم الحدود.

لكنني لم أجد أيا منها.

وبدلا من ذلك، وللمفاجأة السارة لي، لم يكن هناك مناطق للاجئين محاطة بالأسوار. فهم يعيشون جنبا إلى جنب مع السكان المحليين. ولايتوقف نهج الاندماج على أدجوماني. في الحقيقة، حظيت أوغندا بالإشادة لتطبيقها أكثر سياسات اللاجئين رحمة في العالم. ففيها يجد اللاجؤون ترحيبا حارا، ويمنحون الإمدادات وقطعا من الأراضي ويتم تشجيعهم على الاندماج في المجتمع. وبالسير على الطرق الطينية، كان من المستحيل القول أين تنتهي ممتلكات السكان المحليين ومتى تبدأ مستوطنات الوافدين الجدد. كما أنهم يتقاسمون الخدمات العامة في المجتمع المحلي، كالمستشفيات، والعيادات الصحية، والمدارس، والطاقة، وإمدادات المياه والخدمات الأخرى.

ثلاثة مخاطر تهدد مستقبل أفغانستان: تزايد معدلات الفقر وانعدام الأمن وتباطؤ النمو

Silvia Redaelli's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | دری


انطلقت في الأسبوع الماضي إحدى الشاحنات الصهريجية التي تجوب شوارع كابول وسط زحام مروري، متجاوزة بعض المباني الحكومية والسفارات، متجهة صوب ميدان زنبق. عندما تم اعتراضها عند إحدى نقاط التفتيش، انفجرت شحنة تزن أكثر من 1500 كيلوغرام من المتفجرات كانت مخبأة في الصهريج. كانت الساعة 8:22 صباحا، وكان العديد من المواطنين الأفغان في طريقهم إلى أعمالهم، والكثير من الأطفال يمضون إلى مدارسهم. أسفر الانفجار عن مقتل 150 من المارة والمتنقلين، وإصابة المئات. هذا مجرد واحد من حوادث عديدة تؤثر على حياة الأفغان وعلى مصادر كسب أرزاقهم.

طائرة بدون طيار تصلح للأكل لتوفير مساعدات غذائية!

Magdalena Mis's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | Español
طائرة بدون طيار تصلح للأكل لتوفير مساعدات غذائية!


قد تصبح الطائرات بدون طيار المحملة بالمواد الغذائية والمياه والدواء قريباً أداة لا غنى عنها في حالات الطوارئ الإنسانية لتوصيل الإمدادات اللازمة لإنقاذ الحياة إلى المناطق النائية التي ضربتها الكوارث الطبيعية أو النزاعات، حسبما قاله مصممو هذه الطائرات يوم الإثنين.

وأضاف هؤلاء المصممون أن كل طائرة من هذا النوع يمكن أن تحمل 50 كيلوغراما من المواد الغذائية، وتصل تكلفتها إلى 150 جنيهاً إسترلينياً (187 دولاراً أمريكياً)، ويمكن أن تكون قادرة على إيصال إمدادات غذائية تكفي حتى 50 شخصاً في اليوم.

مخيمات اللاجئين تساعد في تغيير وجه السياحة بالضفة الغربية

رنين حسونة's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English
© Raneen Hasuna/World Bank


إذا كنت ذهبت إلى الضفة الغربية، فربما تعلم أن اللاجئين لم يعودوا يعيشون في الخيام. بل يمكنك حتى السير عبر مخيم للاجئين دون أي تلاحظ ذلك، باستثناء كثير من الملصقات عمن فُقد في الصراع. وفي مخيمين اثنين للاجئين في بيت لحم، وهما عايدة والدهيشة، لا يوجد فارق مادي بين المدينة والمخيم، لكن يظل الفارق غير مرئي.

"أريد أناسا من بلدي يحضرون هنا ليروا كيف أعيش"، كما يقول باسل، 19 عاما، وهو من مخيم عايدة للاجئين. وتابع قائلا "أريد أن يروا الجدار وأماكن احتجاجاتنا. ولكني أريد أيضا أن يروا أننا لا نختلف عنهم. فلمجرد أننا نعيش في مخيم للاجئين يعتقد الناس تلقائيا أننا مشاغبون."

استخدام التحليل الاجتماعي الاقتصادي لإثراء برامج رعاية اللاجئين في توركانا بكينيا

Raouf Mazou's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English
Kakuma Refugee Camp
بول جوك، وهو أحد قادة المجتمع المحلي (على اليسار)، لاجئ من جنوب السودان يمشي مع أطفاله الصغار في
منطقة (كاكوما 4) بمخيم كاكوما للاجئين الذي أقيم لإيواء الوافدين الجدد من دولة جنوب السودان.
© مفوضيةالأمم المتحدة للاجئين/ويل سوانسون
 

في كينيا، والبلدان المضيفة للاجئين في أفريقيا، كان نموذج المساعدات الإنسانية والحماية القائمة على المُخيَّمات هو الاستجابة المعتادة على أوضاع التشرُّد والنزوح القسري التي غالبا ما يطول أمدها. وكان الافتراض الأساسي هو أنه من المستحيل أو غير المستحب أن يعتمد اللاجئون على أنفسهم انتظارا لعودة السلام إلى بلدانهم الأصلية.

ولذلك، لا عجب أن اللاجئين من دولة جنوب السودان وغيرها من البلدان المجاورة في شمال غرب كينيا يتلقون المساعدة في مخيم كاكوما للاجئين الذي يستضيف اللاجئين منذ أوائل التسعينات. لقد جاءت عدة موجات من اللاجئين وذهبت على مدى الخمسة والعشرين عاما الماضية، وبدأ أحدث تدفُّق للاجئين من جنوب السودان في ديسمبر/كانون الأول 2013. واتسع المخيم وأصبح يتكوَّن من أربعة أقسام فرعية وتبلغ طاقته الاستيعابية 125 ألف شخص لكنه يُؤوي حاليا ما يربو على 155 ألفا. وكما هو الحال في أغلب الأوضاع التي طال أمدها، تشمل برامج الرعاية والإعالة في كاكوما تزويدهم بالمأوى والمطعم والمشرب والرعاية الصحية والتعليم.

إنهاء الفقر يعني سد الفجوة بين المرأة والرجل

Sri Mulyani Indrawati's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français | Русский

A woman in a Niger village cooks for her family. Photo © Stephan Gladieu/World Bank

للمرة الأولى في التاريخ، ينخفض عدد الذين يعيشون في فقر مدقع إلى ما دون العشرة بالمائة. لم يكن العالم طموحا في أي وقت من الأوقات بشأن التنمية كما هو اليوم. وبعد تبني أهداف التنمية المستدامة وتوقيع اتفاقية باريس للمناخ نهاية 2015، يدرس العالم الآن أفضل السبل وأكثرها فعالية في بلوغ هذه المعالم البارزة. في هذه السلسلة المكونة من خمسة أجزاء، سأتناول ما تفعله مجموعة البنك الدولي وما نخطط له في خمسة مجالات مهمة لإنهاء الفقر بحلول عام 2030: نظم الحوكمة الرشيدة، والمساواة بين الجنسين، والصراع والهشاشة، وخلق الوظائف، وأخيرا الوقاية من تغير المناخ والتكيف معه.
 

لقد أضحى العالم عام 2016 مكانا أفضل للنساء والفتيات مما كان عليه قبل عقد من الزمان. لكن ليس هذا هو الحال للجميع، وبالتأكيد ليس في كل مكان: فهذا يصدق بشكل خاص على أفقر بلدان العالم وأكثرها هشاشة كما يصدق بشكل خاص على الفرص الاقتصادية للمرأة. فالفجوات بين الجنسين في التوظيف، وأنشطة الأعمال، والحصول على التمويل لا تكبل الأفراد فقط بل الاقتصاد برمته- في وقت نحتاج فيه بشدة إلى تعزيز النمو وخلق وظائف جديدة عالميا.

وبعض حلول هذه المشكلة بسيطة، والبعض الآخر معقد، إلا أنها جميعا تحتاج إلى استثمارات كبيرة لتعزيز فعالية الالتحاق بالمدارس وزيادة معدلات إتمام الدراسة، وتخفيض حالات الوفاة بين الأطفال، ووضع المزيد من النساء في وظائف جيدة مع تيسير حصولهن على الخدمات المالية والأصول.

إن استراتيجية مجموعة البنك الدولي الجديدة للمساواة بين الجنسين ترسم مسارا طموحا للأمام من خلال التركيز على الُنُج والإجراءات التدخلية التي تفضي إلى تحقيق نتائج ملموسة. وتستفيد استراتيجيتنا من ذخائر البيانات والشواهد- التي تراكمت على نطاق واسع على مدى العقد ونصف العقد الماضي – ويشير هذا إلى تدابير معينة على صعيد السياسات لسد الفجوات وزيادة تكافؤ الفرص للجميع.

أولا، نحتاج إلى التأكد من أن النساء يعشن حياة أطول وأكثر صحة، وهناك فتيات أكثر يحصلن على التعليم الذي ينشدنه ويحتجن إليه. ولكن في أفقر البلدان، تظل معدلات الوفاة بين الأمهات مرتفعة بشكل غير مقبول، بينما لا تزال الكثير من النساء يعدمن سبل الحصول على الخدمات الأساسية للصحة الإنجابية. ورغم تحقيق بعض المكاسب الكبيرة، فإن ما يقرب من 62 مليون فتاة في العالم مازلن محرومات من الإلتحاق بالمدارس- في الوقت الذي ما يزال عدد الأمهات اللائي يفقدن حياتهن بدون داع خلال عملية الوضع أو نتيجة الإصابة بأمراض متصلة بذلك على نحو غير مقبول كل يوم.

وترمي مبادرة البنك الدولي في منطقة الساحل، التي تُعد من أفقر مناطق العالم وأشدها هشاشة، إلى تحسين سبل حصول النساء على خدمات الصحة الإنجابية ورعاية الأمومة. كما أننا نزيد من نطاق الاستثمار في تعليم الفتيات، مع اعتزامنا صرف 2.5 مليار دولار على مدى السنوات الخمس القادمة بما يفيد بشكل مباشر الفتيات المراهقات اللائي كثيرا ما يخفقن في الانتقال من مرحلة الدراسة إلى مرحلة العمل.

المجابهة واللاجئين والتعليم من أجل إحداث التغيير

Harry A. Patrinos's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English
 


نظرًا لأن العالم يكافح من أجل مواجهة أزمة اللاجئين من سوريا، بالتالي هناك حاجة ماسة إلى النهوض بفرص التعليم. والهدف من وراء ذلك ليس مجرد مكافحة التطرف فحسب، كما أشار غوردون براون مبعوث الأمم المتحدة الخاص لشؤون التعليم العالمي، ولكن أيضًا لضمان أننا نستثمر في بناء رأس المال البشري لأطفال اللاجئين.

وتأتي الدروس المستفادة بشأن كيفية توفير خدمات تعليم تعمل على بناء رأس المال البشري في واقع الحال من المنطقة، وخاصة من سوريا.

وسائل التواصل الاجتماعي: استخدام صوتنا لإنهاء الشدائد

Bassam Sebti's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français

متى كانت آخر مرة استخدمت فيها كاميرا هاتفك المحمول؟ أمس، صباح اليوم، أم منذ دقائق؟ كيف استخدمتها؟ لالتقاط صورة لطفلك أو لحيوانك الأليف، أو ربما لإبراز مشكلة يواجهها مجتمعك المحلي ولفت انتباه الجمهور لها؟ هل فكرت على الإطلاق في أن كاميرا هاتفك المحمول يمكن أن تلتقط أكثر من مجرد صور عادية؟ هل تعلم أنك تستطيع من خلال لقطة واحدة أن تنقذ حياة إنسان أو تنتشله من براثن الفقر والمعاناة؟

نعم، تستطيع! على الأقل كان في بيروت غريب واحد يؤمن بذلك.

في يوم حار ورطب من أيام أغسطس/آب عام 2015، التقط هذا الغريب بالعاصمة اللبنانية بيروت صورة لرجل كان يبدو حزينا ويوشك أن تزرف عيناه الدمع وهو يحمل ابنته على كتفه، ويمسك بحزمة من الأقلام الصغيرة التي كان يبيعها.

Pages