مدونات البنك الدولي
Syndicate content

wildlife

ما السبب في أن إنفاذ القانون ضروري لمنع الاتجار غير المشروع في الأحياء البرية

Simon Robertson's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Français

© Steve Slater, Flickr

هل رأيت من قبل وحيد القرن يمشي وقت غروب الشمس في أفريقيا؟ يا له من مشهد خلاَّب. والآن دعني أسألك سؤالا- هل رأيت من قبل جيفة حيوان بالغ من حيوانات وحيد القرن وقد نزع قرنه، وجسمه ممدد على الأرض الترابية؟ إنه مشهد مٌفجِع لا يُنسى.

تتعرض الأحياء البرية في العالم لخطر بالغ، إما بالقتل أو اصطيادها حية. ومنتجات الأحياء البرية – سواء أنياب الفيلة التي يصنع منه العاج أو قرون حيوانات وحيد القرن أو الطيور الحية أو الزواحف – يجري تهريبها بطرق غير قانونية من خلال سلاسل توريد جيدة التنظيم عابرة للحدود الوطنية، وتباع في الأسواق الدولية لمستهلكين على استعداد لدفع ثمن غال لها.

ممرات إلى التعايش المشترك: تقليل الصراع بين الإنسان والحيوان

Claudia Sobrevila's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français
© Assam Haathi Project
© مشروع أسام هاثي

في أقصى الظروف الطبيعية، لا يستطيع الإنسان أن يعيش بدون هواء أكثر من ثلاث دقائق، وبدون مياه أكثر من ثلاثة أيام، وبدون طعام أكثر من ثلاثة أسابيع. ولدعم سكان العالم الذين ارتفع تعدادهم إلى 7.5 مليار نسمة، يتزايد الطلب على هذه الموارد الطبيعية الأساسية، مما أدى إلى إزالة الغابات، وتدهور الموائل الطبيعية وتفتيتها، والتوسع المفرط في استخدام الأراضي لرعي الماشية والزراعة.

وفي إطار سعيه للبقاء والنماء، حوّل الإنسان في بالفعل 38% من مساحة الأراضي في العالم لاستخدامها لأغراض الزراعة؛ كما قام بقطع الغابات لأغراض الصناعة والتعدين والبنية التحتية، مما ترك أقل من 15% من مساحة الأراضي في العالم لاستخدامها كمناطق برية محمية لأغراض الحفاظ على التنوع الحيوي. لكن إذا تواصلت الضغوط البشرية على المناطق المحمية، فأين يمكن للنسبة المتبقية من الأفيال والقطط الكبيرة والحيوانات الأخرى أن تذهب في بحثها عن الغذاء والمياه؟ لا شك أن جني محصول وفير من الذرة، أو امتلاك حقل أرز لا تضطر لحراسته، أو رعي أبقار سمان في الأراضي الخضراء المحيطة هي جميعا أمور لا يمكن مقاومتها (وهو أمر مفهوم). ويشكل هذا الصراع على الموارد الطبيعية، وخاصة الأراضي والمياه، السبب الأساسي للصراع بين الإنسان والحيوان.

الأحياء البرية في العالم بحاجة إلى الشباب

Hasita Bhammar's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | Español | 中文
The youth from the Turia community celebrating their first workshop on tiger conservation in the Pench Tiger Reserve
شباب من منطقة توريا يحتفلون بأول ورشة عمل لهم عن الحفاظ على النمور في محمية بينش للنمور

في عام 2010، بعد 15 يوما من تخرجي من الجامعة، وقفت أمام بوابة كبيرة عليها لافتة علاها الصدأ ترحب بي إلى "محمية بينش للنمور"، ولم يكن معي حينئذ سوى حقيبة ظهر وزجاجة ماء قديمة. إنها المحمية ذاتها التي ألهمت روديارد كبلينغ لكتابة مؤلفه الشهير "كتاب الأدغال Jungle Book". لكن المقابلات الصورية والمقالات القياسية ما كانت لتهيئني لهذه الوظيفة. كنت هناك لإنشاء جمعية غير ربحية صغيرة تتمثل رسالتها في إشراك الشباب من المنطقة المحلية القريبة من محمية النمور، وغرس حب الحفاظ على البيئة فيهم. وكنا نهدف، على وجه التحديد، إلى أن نغرس في عقول هؤلاء الشباب التزاما بحماية النمور التي تجوب المحمية وعددها 41 نمرا.

حماية الأرض مسؤولية يتحملها الجميع

Paula Caballero's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français | 中文
Photo by CIAT via CIFOR Flickr

عندما أنظر إلى معدل استنزاف الموارد، وتآكل التربة، وتقلص المخزون السمكي، وإلى آثار تغير المناخ على كل الأنظمة الإيكولوجية تقريبا، فإنني أرى عالما ماديا يمضي حتما نحو التدهور ببطء. أنا أسمي ذلك "الواقع المتردي"- وهو الواقع الجديد- للظواهر القادمة ببطء التي تجعلنا نركن إلى السلبية والقبول بعالم أقل ثراء وتنوعا.

لقد رأيت في حياتي المياه الزاخرة بالأسماك متعددة الألوان تتحول إلى مياه آسنة كأحواض السمك الفارغة. رأيت شوارع مدينة بوغوتا، مسقط رأسي، تفقد آلاف الأشجار في عدة سنوات. إن الركون إلى القنوط أمر مغر. لكن مع اجتماع المتخصصين في المناطق المحمية وأنصار الحفاظ على الطبيعة ومتخذي القرار بالعالم في مدينة سيدني الأسترالية هذا الأسبوع بالمؤتمر العالمي للمتنزهات، ثمة الكثير أيضا مما يأمله المرء. منذ انعقاد المؤتمر الأول في ديربان بجنوب أفريقيا قبل أحد عشر عاما، حققنا تقدما ملموسا في توسيع مظلة المناطق اليابسة والمائية الداخلية المحمية على كوكب الأرض من نسبة 3 في المائة عام 2003 إلى 15 في المائة اليوم. وأسهم البنك الدولي في هذا التحسن بمشاريع عديدة ساعدت على ترسيخ وتدعيم التمويل للمناطق المحمية، من الأمازون البرازيلي، إلى مستعمرات الشعاب المرجانية في إندونيسيا وغابات الأمازون في البرازيل. كما أحرزنا تقدما مهما في نظرة الناس إلى الطبيعة. بات الناس يدركون بالتدريج أن كوكب الأرض هو بيتهم، وأنهم يستطيعون- بل ينبغي عليهم- لعب دور نشط في الحفاظ عليه. ليس هذا من المسلمات كما يوحي ذلك، إذ يظل هناك الكثير مما يتعين عمله.

هل يمكن للحيوانات المفترسة تعزيز التعليم والزراعة ومكافحة تغير المناخ؟

Julian Lee's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français

Lion in Kenya. Curt Carnemark/World Bankقد يبدو هذا السؤال ساذجاَ أو سخيفاً. وأنا بالطبع لا أقترح أن نملأ المدارس بالدببة والأسود - التي ربما ستجعل الطلاب يبتعدون عن المدارس. كما أنني لا أعني أن الحفاظ على الاسود سيحل النقص الحالي في توفير التعليم في البلدان النامية. ولكنني أشير إلى وجهة نظر أشمل وأوسع حول الروابط بين أجزاء مختلفة من الأنظمة الإيكولوجية، والتي غالباً ما يكون لها تأثير غير مباشر على التنمية البشرية ولكنه لم يحظ بالتقدير بشكل كامل.
 
لقد قلل تحويل الموائل وتجزئتها، وقلة الفرائس، والصيد، في أرجاء كثيرة من العالم من مناطق تواجد الذئاب والأسود والدببة والنمور وثعالب البحر وحيوانات أخرى مفترسة كبيرة الحجم إلى أقل من نصف مساحاتها الأصلية. وعندما تتناقص أعدادها بشكل كبير، فإننا لا نفقد فقط  أنواعاً شهيرة من الكائنات، فالنظم الإيكولوجية تفقد أيضاً أنواعاً رئيسية من الكائنات التي تعيش على أكل الحيوانات الأصغر حجماً الآكلة للحوم والحيوانات العاشبة. وعندما يتم أكل عدد أقل من الحيوانات في السلسلة الغذائية، فإن النظم الإيكولوجية تتغير - وهذه التغيرات تؤثر علينا نحن البشر أيضاً. ويُلقي مقال نشرته مؤخراً مجلة ساينس الضوء بشكل منهجي على هذا الأمر، وعلى دروسه المهمة بالنسبة للتنمية.

لماذا نحتاج إلى إحصاء الأفيال (وغيرها من الموارد الطبيعية)

Julian Lee's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français | 中文

لماذا نحتاج إلى إحصاء الأفيال (وغيرها من الموارد الطبيعية)في أواخر العام الماضي، اجتمع وزراء ومندوبون من نحو 30 بلدا في بوتسوانا لبحث كيفية محاربة التجارة المزدهرة غير الشرعية في العاج والتي تقضي على الأفيال في أفريقيا.

وتقدر اتفاقية الاتجار الدولي في أنواع الحيوانات والنباتات المهددة بالانقراض أنه في عام 2012 وحده قتل 22 ألف فيل في وسط وشرق أفريقيا. فالكاميرون وجمهورية أفريقيا الوسطى والغابون وكينيا وتنزانيا وأوغندا ليست سوى بعض البلدان المتأثرة بالصيد غير المشروع للأفيال. ويستخدم العاج الناجم عن عمليات الصيد غير المشروع في إنتاج حلي تمثل رموزا للوضع الاجتماعي وأيقونات دينية ويشتريها محبو جمع الحلي في أنحاء شرق آسيا وأوروبا وأمريكا الشمالية. وهذه ليست مجرد قضية حفاظ على البيئة. فالجريمة ضد الحياة البرية تشكل تحديا إنمائيا وأمنيا أيضا: فهي تقوض سلطة الحكومة وتساعد على الفساد وتزيد من المعروض من الأسلحة الصغيرة وتدمر الموارد الطبيعية القيمة. ولذا فإن زيادة الانتباه لجرائم الحياة البرية تمثل بادرة مشجعة على الالتزام السياسي العالي المستوي لمعالجة هذه الأزمة، إذ يستضيف رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون القمة التالية في فبراير/شباط.