مدونات البنك الدولي
Syndicate content

تنمية القطاع العام

خطوات لزيادة التعاون بين بنوك التنمية الوطنية والقطاع الخاص والبنوك المتعددة الأطراف

Ceyla Pazarbasioglu's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français

خطوات لزيادة التعاون بين بنوك التنمية الوطنية والقطاع الخاص والبنوك المتعددة الأطراف

كان برنامج الفعاليات في الاجتماعات السنوية للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي 2017 والتي اختتمت لتوها غنيا، وشمل مجموعة من المواضيع ذات الأهمية لأعمال مجموعة البنك الدولي.

ومع ذلك، فإن الحدث الأقرب إلى قلبي كان على الدور الذي يمكن لبنوك التنمية الوطنية أن تقوم به لسد الفجوة التمويلية المذهلة اللازمة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، المعروفة باسم "من المليارات إلى تريليونات" الدولارات.

ومنذ الإعلان عن أهداف التنمية المستدامة، ظل مجتمع التنمية الدولي يبحث عن سبل للاستفادة من أماكن التمويل الجديدة واجتذاب القطاع الخاص وبناء الشراكات ذات الصلة بين القطاعين العام والخاص.

حلول غير تقليدية لتوفير السكن للجميع

Luis Triveno's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English
Mexico City. Photo by VV Ninci via Flickr CC


في عالم يشهد انقساما بشأن كيفية التعامل مع مشكلات خطيرة مثل الإرهاب والهجرة والتجارة الحرة وتغير المناخ، تتفق الحكومات على الأهمية العاجلة لحل ما يبدو أنه المشكلة الكبرى من بينها، وهي: توفير سكن آمن جيد الموقع ويمكن تحمل تكلفته لمليارات البشر الذين يحتاجون إليه.

أبرز المساهمات عبر مواقع البنك الدولي للتواصل الاجتماعي في عام 2016

Bassam Sebti's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français

مواقع التواصل الاجتماعي أدوات نقوم من خلالها بالتواصل المباشر معكم في شتى أنحاء الأرض. وبها نشارككم أيضا أخبارنا ومشاريعنا وخططنا الهادفة لإنهاء الفقر المدقع في العالم وتعزيز الرخاء المشترك. ومن خلالها نستمع لآرائكم ونقاشاتكم.

وهنا اخترنا لكم باقة تشمل افضل ما قمتم بالإعجاب به على صفحتنا على فيسبوك وإنستغرام وإعادة تغريدها من حسابنا على تويتر في عام 2016.

نصيحتي لواضعي السياسات في المستقبل: انظر لنجاح الجمهور العام على أنه نجاحك

Sri Mulyani Indrawati's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | Español

طلاب يصطفون لغسل أيديهم قبل تناول الطعام في المدرسة الابتدائية في كاندا في أكرا، غانا. ©دومينيك شافيز/البنك الدولي

إن الكلمة الأكثر أهمية في عبارة "السياسات العامة" هي كلمة "العامة" – وتشير هنا إلى عموم الناس الذين يتأثرون بخيارات واضعي السياسات.

ولكن، من هم هؤلاء الناس؟ وما هو أكثر شيء يهتمون به؟ تتطور السياسات مع تغير اهتمامات الأجيال بمرور الوقت. وبغض النظر عن جيلك سواء كان هذا أو ذاك، فإن الناس يريدون الأشياء نفسها: الازدهار والكرامة وتكافؤ الفرص والعدالة والأمن. واليوم، فإنه بمقدورنا جميعا الحصول على معلومات فورية من أي هاتف ذكي. ولكن المفارقة هي أن الحصول على المزيد من المعلومات لم يجعل الناس أكثر انفتاحا وأوسع أفقا. على العكس، فقد أصبح من الأسهل كثيرا التأكيد على الافتراضات والقوالب النمطية لكل شخص من خلال فلترة رؤية الجانب الآخر. ويتطلب الأمر المزيد من الجهد للوصول إلى تقريب وجهات النظر وتضييق الاختلافات وتفهم من لا نتفق معهم.

يصب ذلك في مصلحة الشعبويين أصحاب الصوت الأعلى، الذين يرون كل المشاكل إما باللون الأبيض أو باللون الأسود، الذين يستغلون المخاوف ويقدمون حلولا سحرية لقضايا معقدة. وهذا يزيد جدا من صعوبة مهمة عملية وضع السياسات.

السبيل للخروج من الفقر ومنع الفساد يمهده الحكم الرشيد

Sri Mulyani Indrawati's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français

سيدة تتحدث أمام المدير التنفيذي للبنك الدولي ورئيسة مسؤولي العمليات سري مولياني إندراواتي في مقاطعة نيابيثو في رواندا. © Simone D. McCourtie /البنك الدولي

للمرة الأولى في التاريخ ينخفض عدد من يعيشون في فقر مدقع إلى أقل من 10 في المائة. ولم يكن العالم بمثل هذا الطموح بشأن التنمية كما هو عليه اليوم. فبعد اعتماد الأهداف الإنمائية المستدامة وتوقيع اتفاق باريس للمناخ في نهاية عام 2015، يتطلع المجتمع الدولي الآن إلى أفضل الطرق وأكثرها فعالية للوصول إلى هذه المعالم البارزة. وفي هذه السلسلة التي تضم خمسة أجزاء سأناقش ما تقوم به مجموعة البنك الدولي وما نخطط للقيام به في مجالات رئيسية تعتبر حيوية لإنهاء الفقر بحلول عام 2030: الحكم الرشيد، والمساواة بين الجنسين، والصراع والهشاشة، وخلق فرص العمل، وأخيرا وقف تغير المناخ والتكيف معه.

قبل عشرين عاما، اعتبر البنك الدولي مكافحة الفساد جزءا لا يتجزأ من جهود الحد من الفقر والجوع والمرض. كان هذا القرار رائدا في ذلك الوقت ومازال كذلك حتى اليوم. فالفساد يحوّل الموارد من الفقراء إلى الأغنياء، ويخلق ثقافة الرشوة، ويشوه المصروفات العامة، مما يثبط المستثمرين الأجانب ويعرقل النمو الاقتصادي.

لكن الفساد في بعض النواحي ليس سوى عرض. ويجب أن تقترن مكافحة الفساد بالجهود الرامية إلى تمكين الحكومات من الحكم بشكل مفتوح وعادل، وتوفير الخدمات والأمن لمواطنيها، وتهيئة بيئة تعزز فرص العمل والنمو الاقتصادي.

هذه هي سمات الحكم الرشيد والمؤسسات الفعالة، وتعدّ مساعدة البلدان المختلفة على تحقيقها محو تركيز رئيسيا لعملنا في البلدان المنخفضة الدخل في جميع أنحاء العالم.

وفيما يلي ثلاث وسائل نتصدى بها لهذه المهمة:

وثائق بنما تؤكد الحاجة إلى نظم ضريبية عادلة

Sri Mulyani Indrawati's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français | Русский
High-rises and hotel buildings in Panama City, Panama. © Gerardo Pesantez/World Bank
 

تذكرنا الفضيحة المعروفة بـ "وثائق بنما" بأن إخفاء الثروة والتهرب الضريبي أمران شائعان بل ومشروعان في العديد من الحالات. إلا أن هذه التسريبات المشينة تنجلي عن شيء آخر: خيانة الأمانة حينما تستطيع الشركات والأثرياء والأقوياء إخفاء أموالهم دون أن يعد هذا انتهاكا للقانون. إذا تم التغاضي عن هذا الخرق للقوانين دون التصدي له، فإن الفئات التي ليست على درجة من الثراء التي تمكنها من إخفاء أموالها ستكون أقل رغبة في الدفع أو المساهمة في العقد الاجتماعي الذي تقايض فيه الضرائب بجودة الخدمات.

وبصفتي وزيرة سابقة للمالية في بلدي إندونيسيا، رأيت عن كثب كيف أن ضعف النظام الضريبي قد أدى إلى تآكل ثقة الجمهور وإلى تفشي رأسمالية المحاباة والمحسوبية. وقد برزت أسواق الظل التي يباع فيها الوقود المدعوم، وتحجز فيها الوظائف لأفراد العائلة، فيما ضخمت الرشا العائدات على الموظفين العموميين. كان التهرب الضريبي متفشيا بين النخبة، وكان البلد عاجزا عن تدبير الموارد التي يحتاج إليها لإقامة البنية التحتية وخلق الوظائف ومكافحة الفقر.

أبرز المساهمات عبر مواقع البنك الدولي للتواصل الاجتماعي في عام 2015

Bassam Sebti's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: Français | English | Español

مواقع التواصل الاجتماعي أدوات نقوم من خلالها بالتواصل المباشر معكم في شتى أنحاء الأرض. وبها نشارككم أيضا أخبارنا ومشاريعنا وخططنا الهادفة لإنهاء الفقر المدقع في العالم وتعزيز الرخاء المشترك. ومن خلالها نستمع لآرائكم ونقاشاتكم.

وهنا اخترنا لكم باقة من أكثر ثلاثة مواضيع قمتم بالإعجاب بها عبر فيسبوك وإنستغرام وإعادة تغريدها عبر تويتر في عام 2015. كذلك، إخترنا لكم أكثر ثلاثة أحداث تمت مشاهدتها عبر منصة "البنك الدولي مباشر" هذا العام.

ولا تفصلنا إلا أيام قليلة عن العام الجديد، وبهذه المناسبة نود أن نشكركم على مشاركاتكم وإعجاباتكم وتغريداتكم حول جهودنا لتحقيق التنمية المستدامة في العالم. نرجو ألا تتردوا في إبداء آرائكم في قسم التعليقات في هذه المدونة أو عبر مواقعنا للتواصل الاجتماعي. وكل عام وأنتم بألف خير. ​

جعل المدن المغربية أكثر أمنا وصلاحية للعيش

Vickram Cuttaree's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: Français
من الذي لم يمشي في مدينة وهو يعتقد أنها خلقت فقط للسيارات وليس للبشر؟ الوضع في كثير من المدن سيء للغاية حيث تساهم العديد من السيارات في التكدس والتلوث وسط غياب واضح للتخطيط، مما يجعل المشي مغامرة خطيرة.
 
هذا هو الحال في المغرب. بعض المعلومات لإعطاء رؤية الصادقة عن الواقع:
 
- يعيش نحو 60 في المائة من السكان يعيشون في المدن ومن المتوقع أن يزداد هذا العدد بحلول عام 2050 إلى 70 في المائة.
- ينفق 20 في المائة من سكان المدن أقل من دولارين في اليوم.
- تنفق الساكنة خُمس دخلها على وسائل النقل مقابل خدمة ليست دائما في المستوى.
- وقع أكثر من 48 ألف حادث سير في المدن المغربية في عام 2012، أسفرت عن مقتل 1350 شخصا وإصابة أكثر من 60 ألفا، أكثرهم من المشاة وراكبو الدراجات والدراجات النارية.
- توجد تفاوت في الولوج بين الجنسين في وسائل النقل الحضري. 
حقوق الصورة: مركز التكامل المتوسطي (CMI)


من كرة القدم إلى مكافحة الفقر – دعوة لتحسين نظام الإدارة العامة

Sri Mulyani Indrawati's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Español | Français
Children playing football in Timor-Leste. © Alex Baluyut/World Bank
 

يرسل التحقيق مع العديد من مسؤولي الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) وتوجيه الاتهام اليهم وإلقاء القبض عليهم رسالة بسيطة وقوية: مهما كانت أي هيئة تبدو فوق مستوى النقد، ففي عالم اليوم لا توجد منظمة أو شركة أو حكومة لديها حصانة أو بمنأى عن التدقيق العام وتطبيق القانون عندما يتعلق الأمر بادعاءات التحايل والفساد. التسامح مع الفساد باعتباره "تكلفة لممارسة الأعمال" آخذ في التلاشي بشكل سريع.

ويعمل البنك الدولي بجد لكي يجعل الكفة تميل لصالح الأعمال النظيفة في حربه ضد الفقر. إننا نحقق مع مرتكبي المخالفات ونحاسبهم عندما نتلقى مزاعم بارتكاب مخالفات في المشاريع. ومنذ بدأنا هذا العمل، فرضنا عقوبات على أكثر من 700 شركة وفرد بسبب سوء السلوك في مشاريعنا. معظم هذه العقوبات تنطوي على شكل من أشكال الحرمان، الذي يجعل الأفراد والشركات غير مؤهلين للتنافس على عقود يمولها البنك في المستقبل. وأصدرنا مؤخرا مراجعة محدثة لتجربتنا في التحقيق والفصل في قضايا التحايل والفساد، وهي تشير إلى أنه من الممكن التصدي للفساد بطريقة تتسم بالكفاءة والفعالية والنزاهة.

كيف تساعد معلومات الطب الشرعي في مكافحة الاتجار بالأحياء البرية

Samuel Wasser's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español
 Diana Robinson / Creative Commons

على مدى العقد الماضي، أصبح الصيد غير المشروع للأحياء البرية يعادل تدمير الموائل الطبيعية كسبب رئيسي في فقدان الأحياء البرية في العديد من البلدان. ولعل صيد الأفيال الأفريقية سعيا وراء العاج هو مثال على ذلك. فقد زاد صيد الأفيال بدرجة كبيرة منذ عام 2006. وقد يصل ما نفقده اليوم إلى 50 ألف فيل في العام، ولم يبق في أفريقيا منها سوى 450 ألفا. باختصار، لم يعد لدينا وقت، وإذا لم نستطع وقف هذا القتل، فإننا حتما سنخسر المعركة. وعلى المدى البعيد، يعد خفض الطلب على العاج مطلبا حيويا، إلا أن نطاق الخسائر الحالية في الأفيال يجعل هذه الاستراتيجية بطيئة لدرجة قد لا تتمكن وحدها من إنقاذ الأفيال. وستكون العواقب البيئية والاقتصادية والأمنية الناجمة عن فقدان هذه الأنواع الرئيسية وخيمة لا يمكن تداركها. وليس الفيل فقط هو المستهدف. فنحن نشهد عمليات صيد واسعة النطاق لحيوان أم قرفة، والأسود، والفهود، ووحيد القرن، والذئب الأغبر (أو ذئب الخشب)، والأسماك، وأخرى عديدة. في الواقع أصبحت التجارة غير المشروعة في الأحياء البرية رابع أكبر جريمة دولية منظمة حيث تقدر قيمتها بنحو 20 مليار دولار سنويا.

وقد أدت الشبكات المعقدة التي سمحت لتجارة الأحياء البرية بالعمل على هذا النطاق إلى التأثير بشكل خطير على قدرة أجهزة الأمن على مكافحة هذه الجرائم. فهناك مئات الملايين من الحاويات التي تشحن إلى مختلف أنحاء العالم كل عام، ولا يتجاوز ما يتم تفتيشه منها أكثر من 2 في المائة فيما يزداد باطراد حجم الحاويات التي تحملها عبر البحار. وهناك سفن يتم بالفعل بناؤها لتحمل ما يصل إلى 20 ألف حاوية. وتتخصص الكيانات الإجرامية في حمل الحيوانات المهربة من وإلى سفن هذه الحاويات، ومنها إلى السوق السوداء ثم غسل العائد من أموالها. وهناك العديد من بلدان العبور مما يمكن هذه السفن من تغيير وجهتها على الفور حينما تكون الضغوط القانونية قوية. كل هذا يجعل من اعتراض البضائع المهربة أكثر صعوبة وكلفة وهي تسافر إلى مقاصد أبعد من موطنها.

Pages