Syndicate content

فقاعات الكربون والأصول المعدومة

Vladimir Stenek's picture
 هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文

 Shutterstock

ساعد الوقود الأحفوري، بفضل قدرته على إطلاق كميات غير عادية من الطاقة في مساحة صغيرة، في دفع التنمية البشرية إلى مستويات لم يحلم بها أحد قبل الثورة الصناعية، بداية من تصنيع الأسمدة وحتى توفير الطاقة لرحلات الفضاء. ولكن بجانب توفيره للطاقة، فإنه ينتج ملوثات الهواء المضرة بالصحة وغازات الدفيئة المسببة للاحتباس الحراري.

واليوم، فإن انبعاثات غازات الدفيئة أعلى مما كانت عليه في أي وقت على مدى 800 ألف عام (e) وهي آخذة في الزيادة، مما يتسبب في تغيرات مناخية تهدد بتقويض عقود من مكاسب التنمية. وما انقطاع سبل كسب العيش، وفقدان الأمن الغذائي، وفقدان النظم الإيكولوجية البحرية والساحلية، وانهيار البنية التحتية، وتهديدات الأمن العالمي إلا غيض من فيض المخاطر التي حددتها التقارير العلمية الأخيرة (e).

وفي غياب التكنولوجيا التي تعمل بشكل دائم على إزالة غازات الدفيئة واستعادة تركيزها في الغلاف الجوي إلى مستويات آمنة، ليس هناك إلا حل واقعي واحد: ألا وهو الحد من انتاج انبعاثات إضافية. ولتجنب الآثار الأكثر ضرراً لتغير المناخ، تشير التقديرات إلى أن بوسعنا على الأكثر أن نطلق كمية تعادل نحو 20 في المائة من إجمالي احتياطيات الوقود الأحفوري المُثبتة على مدى العقود القليلة المقبلة.

ونظرا لاستخدام الوقود الأحفوري على نطاق واسع في اقتصاداتنا وحياتنا، فإن تركه في الأرض ستكون له آثار مهمة، بدءا من قيمة الأصول نفسها.

وتعكس القيمة السوقية لاحتياطيات الوقود الأحفوري اليوم - بما في ذلك نسبة 80 في المائة التي لا يمكن حرقها، والتي تقدر قيمتها بحوالي 20 تريليون دولار أمريكي - التصور الذي يفيد بأنه سيتم استغلالها وحرقها. إلا أن هذا يتعارض مع ضرورة وحتمية الحد من انبعاثات غازات الدفيئة. ويخلق هذا الاختلاف في التصورات "وضعاً تظهر فيه أسعار الأصول على أنها تستند إلى وجهات نظر غير مقبولة أو غير متسقة بشأن المستقبل (e) وهو ما يُعرف أيضا باسم فقاعة الكربون. وتعتبر الاحتياطيات التي لا يمكن حرقها أصولاً معدومة.

والأصول المعدومة عبارة عن مصطلح يستخدم للدلالة على الاستثمارات أو الأصول التي تفقد قيمتها نتيجة لتغيرات السوق. وغالباً ما ترتبط أسباب انعدام قيمتها بالتغييرات الكبيرة والمفاجئة في كثير من الأحيان في التشريعات أو القيود البيئية، أو النجاحات والمنجزات التكنولوجية الكبيرة التي تتسبب في جعل الأصول تصبح غير عاملة أو متقادمة وعفا عليها الزمن. ويوضح وضع خطوط الهاتف الثابت بعد تطوير شبكات الهاتف المحمول كيف يمكن للتغير التكنولوجي أن يجعل بعض الاستثمارات أقل قيمة؛ وتوضح المشكلة التي وقعت فيها شركات صناعة السيارات المتخصصة في سيارات الدفع الرباعي التي تستهلك كميات كبيرة من الوقود بعد ارتفاع سعر البنزين في الولايات المتحدة ما تعانيه بسبب تغير الأسعار.

وجهات نظر متباينة

عندما يتعلق الأمر بالأصول المعدومة الخاصة بأنواع الوقود الأحفوري، فإننا نجد أن تصورات المستقبل متباينة بالفعل.

فمن ناحية، نجد أن زيادة أعداد السلطات القضائية - نحو 40 بلدا وأكثر من 20 إقليما دون الوطني - تطبق أو تقوم بإعداد تدابير للحد من انبعاثات الكربون، مثل الضرائب على الكربون أو نظم الاتجار في الانبعاثات أو الإجراءات المقيِّدة. وتدعو المؤسسات المالية العالمية، كمجموعة البنك الدولي، الدول والشركات إلى تشجيع فرض سعر على انبعاثات الكربون، (e) وتحث وزراء المالية على إلغاء دعم الوقود الأحفوري (e) ((pdf، والتي تشير التقديرات إلى أنه يبلغ حوالي 480 مليار دولار سنوياً قبل خصم الضرائب و 1.9 تريليون دولار عند حساب التكاليف الخارجية. وقد أعلنت الولايات المتحدة (e) للتو خططاً هذا الاسبوع لخفض انبعاثاتها من خلال التشريعات، وقال أحد مستشاري الحكومة الصينية (e) إنها تدرس وضع حد أقصى مطلق لسقف الانبعاثات بداية من عام 2016. وتتخذ بالفعل المؤسسات الاستثمارية الكبيرة، التي تواجه مخاطر مالية ترتبط بانكماش فقاعة الكربون والتي يحثها أصحاب المصلحة بها، خطوات لسحب أو تصفية استثماراتها من مجال الوقود الأحفوري. وتستجيب الأسواق المالية لهذه الشواغل وتعمل على وضع مؤشرات للاستثمار الخالي من الوقود الأحفوري.

وتكشف وجهة النظر الأخرى للمستقبل عن اعتقاد بأن استخدام الوقود الأحفوري سيظل دون تغيير نسبيا في المستقبل، وهو رأي يوجد في كثير من الأحيان في تقارير المساهمين والاستثمارات الكبيرة (e) في مجال استكشاف وتطوير الموارد الجديدة للوقود الأحفوري.

والسؤال الذي يطرح نفسه بإلحاح شديد هنا هو من هو صاحب التصور الصحيح. تشير الأسواق إلى أنها تفضل حالياً التصور الثاني بشأن المستقبل. إلا أن الأسواق معروفة بانحيازها العارض للتفاؤل الذي لا أساس له بشأن المستقبل، والذي تأتي بعده تعديلات سريعة تشتمل على تقييم أكثر صحة وسلامة لجميع الأساسيات. ويعتبر تجنب مخاطر الكوارث (e) أمرا مهما.

التعامل مع الأصول المعدومة

يتمثل أحد التحديات الكبيرة في كيفية استيعاب شطب أصول بعدة تريليونات من الدولارات في مجال الوقود الأحفوري على نحو أقل إيلاماً للجميع، وخاصة بالنسبة للأقل ثراء. وترتبط سبل كسب العيش بالوقود الأحفوري بالعديد من الصور بشكل مباشر أو غير مباشر - من صغار المزارعين الذين يعتمدون على معدات الفلاحة التي تعمل بالديزل، إلى العمال الذين قد تتأثر معاشاتهم التقاعدية بالأسهم التي ترتبط بالوقود الأحفوري. وسيتأثر أصحاب أصول أنواع الوقود الأحفوري والعمال الذين يعتمدون في عملهم عليها بالأصول المعدومة، ومثال على ذلك عندما يتعين على محطات الفحم الموجودة أن تغلق أبوابها لأنها لم تعد مربحة.

وللحد من الخسائر في المستقبل، يمكن أن يبدأ المستثمرون اليوم في تنويع استثماراتهم بإضافة أصول الطاقة النظيفة لمحافظهم. وسوف تزيد قيمة هذه الأصول خلال مرحلة الانتقال إلى اقتصاد منخفض الانبعاثات الكربونية في الوقت الذي ستنخفض فيه قيمة أصول الوقود الأحفوري. وبالنسبة للعمال، فإن الحلول تشمل شبكات الأمان والتدريب المهني على أعمال القطاعات النامية الجديدة.

هناك أسباب وجيهة للتفاؤل بشأن التغلب على تلك التحديات.

يتزايد التمويل للمرحلة الانتقالية كل عام: فقيمة السندات الخضراء، على سبيل المثال، التي تصدرها الشركات الخاصة والمؤسسات العامة، تصل بالفعل إلى مليارات الدولارات. (e) تلك الأصول الجديدة عبارة عن تحوطات طبيعية ضد انفجار فقاعة الكربون ويمكن أن تضاف إلى حوافظ استثمارات صناديق المعاشات التقاعدية لحماية مدخرات العمال. وبالإضافة إلى ذلك، هناك العديد من الأدوات لإعادة توجيه الاستثمارات الجديدة باتجاه المركبات التي تسير بالطاقة النظيفة وتوليد الكهرباء من مصادر الطاقة النظيفة دون الاضرار بالمركبات التي تعمل بالوقود أو محطات الكهرباء القائمة التي تعمل بالفحم . وتشمل هذه الأدوات معايير الأداء، والتعريفة المفروضة على إمدادات الطاقة المتجددة، وبرامج الرسوم والحسوم، التي تعمل على تسهيل التحول نحو رأس المال منخفض الانبعاثات الكربونية دون خلق أصول معدومة.

أضف تعليقا جديدا

Plain text

  • Allowed HTML tags: <br> <p>
  • تنقسم الأسطر والفقرات تلقائيا.
بارسال هذه الرسالة أنت توافق على سياسة الخصوصية.