Syndicate content

التعاون في خلق رواندا الذكية وأفريقيا الذكية والعالم الذكي

Hon. Jean Philbert Nsengimana's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: Français | Español

تسير رواندا بخطى ثابتة نحو بلوغ رؤيتها في أن تصبح اقتصادا غنيا بالمعلومات قائما على المعرفة ومركزا لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المنطقة. ويتضح هذا الطموح في برنامجنا "الرؤية 2020"، وما أعقبها من صدور الإستراتيجية الثانية للتنمية الاقتصادية وتخفيض أعداد الفقراء على الأجل المتوسط (EDPRS II)، والخطة الإستراتيجية لقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات 2013-2018.

وقد ساندنا البنك الدولي في السعي لتحقيق طموحاتنا المتصلة بتكنولوجيا المعلومات والاتصال. ففي عام 2011، أتممنا بنجاح مشروع رواندا الإلكترونية الذي حصلنا من أجله على منحة بقيمة 10 ملايين دولار من المؤسسة الدولية للتنمية. وساعد المشروع على تحسين كفاءة العمليات الداخلية لحكومتنا وفعاليتها، وتنفيذ التطبيقات والخدمات الإلكترونية. ويساعدنا البنك الدولي، من خلال هذا المشروع، على خفض تكاليف السعة الدولية بتوسيع نطاق الوصول الجغرافي لشبكات النطاق العريض لرواندا، ومنح رواندا السعة والقدرة على الوصول إلى شبكات اتصال النطاق العريض في هذه الأثناء.
 



واليوم، يدرس البنك الدولي تقديم مزيد من المساندة لرواندا من خلال مبادرة (رواندا الذكية) التي ستكون أداة التنفيذ لمبادرات في إطار خطتنا الإستراتيجية لقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. وإننا نتوجه بالشكر لخبراء وحدة تكنولوجيا المعلومات والاتصال بالبنك الدولي ممن تبنوَّا هذه المبادرة لمساعدة خبرائنا المحليين على تطوير مفهوم رواندا الذكية.

تهدف مبادرة رواندا الذكية إلى مساعدة رواندا على تحقيق رؤيتها الخاصة بتكنولوجيا المعلومات والاتصال وذلك بمساعدة قرية في كل مرة. وقد حددنا عشرة قطاعات نعتقد أن الاستخدام المنظم لتكنولوجيا المعلومات والاتصال فيها قد يكون له آثار بالغة. وهذه القطاعات هي التعليم الذكي، والرعاية الصحية الذكية، والحكومة الذكية، والأعمال الذكية، والزراعة الذكية، والبيئة الذكية، والجهود الذكية لخلق فرص العمل، والبنية التحتية الذكية، والفتيات الذكيات، والمدن الذكية.



والهدف هو استخدام أساليب "بدايات هزيلة" لتصميم الحلول وفي الوقت نفسه السعي لتحقيق "أهداف عملية كبيرة" لم تتحقق من خلال البرامج التقليدية. والنتيجة المأمولة هي قائمة من الأفكار المبتكرة والقابلة للتطبيق على الفور لحل المشكلات في كل قطاع. وينبغي أن تكون هذه الأفكار قابلة للتنفيذ بسرعة والاختبار للتأكد من سلامتها ثم توسيع نطاقها إذا نجحت.

ونظرا للدور الرائد لرواندا في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصال، فإننا نأمل أن نشاطر أشقاءنا الأفارقة خصوصا وعالم تكنولوجيا المعلومات والاتصال عموما الدروس المستفادة من تنفيذ برنامجنا (رواندا الذكية).

ومحور برنامج رواندا الذكية هو عمل الأشياء بذكاء، بمعنى عمل المزيد بقدر أكبر قليلا من الشفافية. وعلى خلاف المبادرات السابقة التي كانت تُحرِّكها الحكومة، فإن برامج رواندا الذكية سيحركها القطاع الخاص في معظمها لتفادي خطر أن تتحول إلى مشاريع ضخمة غير ذات فائدة.
 
أدعوكم جميعا إلى هذه المبادرة لاستلهام الحلول من الجمهور. (e) رجاء لا تتردد في مشاركتنا ما لديك من خبرات وأفكار كيف يمكننا تحقيق طموحاتنا لبلوغ رؤيتنا رواندا الذكية على موقع تويتر مستخدما هاشتاج SMARTRwanda# أو إرسال تغريدة إلى MyictRwanda@.

---
هون جان فيلبير نسينجيمانا وزير الشباب وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في رواندا.

أضف تعليقا جديدا

Plain text

  • Allowed HTML tags: <br> <p>
  • تنقسم الأسطر والفقرات تلقائيا.
بارسال هذه الرسالة أنت توافق على سياسة الخصوصية.