مدونات البنك الدولي
Syndicate content

أضف تعليقا جديدا

أسعار الطاقة والمعادن تنتعش

John Baffes's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Français | Español


توقع البنك الدولي في عدد أبريل/نيسان 2017 من نشرة "آفاق أسواق السلع الأولية" ارتفاع أسعار السلع الصناعية في عام 2017، خاصة الطاقة والمعادن، فيما يتوقع أن تظل أسعار السلع الزراعية مستقرة.

ووفقا لتقديرات البنك الدولي، فمن المتوقع أن تصل أسعار النفط الخام المراقبة عن كثب إلى 55 دولارا للبرميل في المتوسط خلال 2017 ارتفاعا من 43 دولارا للبرميل في عام 2016، لتقفز إلى 60 دولارا في العام التالي. لم تتغير هذه التوقعات منذ أكتوبر تشرين/الأول، وهي من ناحية تعكس الآثار المتوازنة لتخفيضات الإنتاج التي اتفقت عليها الدول الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط (الأوبيك) ومنتجون آخرون، ومن ناحية ازدهار صناعة النفط الصخري بأسرع من المتوقع في الولايات المتحدة. وتشير النشرة الجديدة إلى أن الطلب العالمي على النفط ينمو بقوة، وإن كان بإيقاع أبطأ من القفزة التي شهدها في عام 2015 بفعل انخفاض أسعاره.

إلا أن ثمة مخاطر كبيرة تحيط بأسعار النفط المتوقعة. فبالنسبة للعوامل المؤدية إلى ارتفاع أسعار النفط، فإن الطلب الأقوى والالتزام الأكبر من قبل أوبيك والمنتجين الآخرين بتدابير خفض الإنتاج يمكن أن يعجل بتحقيق التوازن. كما يمكن لأي توقف عن الإمدادات من قبل كبار المصدرين. ومن شأن أي قرار تتخذه أوبيك لتوسيع نطاق التخفيضات في الإنتاج أو أي زيادة في التخفيضات أن يدعم ارتفاع أسعار النفط.

ومن بين المخاطر التي قد تؤدي إلى انخفاض أسعار النفط التراخي في الالتزام باتفاق أوبيك، وارتفاع الإنتاج في الدول الرئيسية المصدرة، أو النمو الأبطأ للطلب. كما أن الارتفاع بوتيرة أسرع من المتوقع في إنتاج النفط الصخري بالولايات المتحدة يمكن أن يؤثر على التوازن في العرض.

ومن المتوقع أن تقفز أسعار المعادن بنسبة 16%، وتشمل خام الحديد والزنك والرصاص والنحاس. وتعكس المكاسب في هذا المؤشر الطلب القوي من الصين، فضلا عن عدد من معوقات العرض التي تشمل الإضرابات العمالية والمنازعات التعاقدية وسياسات التصدير. تمثل الجهود التي تبذلها الصين لتعزيز قطاعي البنية التحتية والبناء اللذين يعتمدان اعتمادا كبيرا على الخامات محركات رئيسية للطلب على المعادن. ومع هذا، يمكن أن يؤدي تحول الصين إلى اقتصاد استهلاكي فضلا عن الإصلاح الصناعي والمخاوف البيئية إلى إبطاء النمو في الطلب على المعادن.

وبالنسبة للمعادن الثمينة، فمن المتوقع أن تتراجع أسعارها بنسبة 1% خلال عام 2017 وبنسبة 1% أخرى عام 2018 تزامنا مع ارتفاع أسعار الفائدة المرجعية وتراجع عمليات شراء الملاذات الآمنة.

كما يتوقع أن يبقى مؤشر أسعار السلع الغذائية مستقرا على نطاق واسع خلال عام 2017، مع تعويض الزيادات المعتدلة في إنتاج الزيوت والوجبات والمواد الخام بالتراجع في إنتاج الحبوب والمشروبات. وفي الوقت الحالي، هناك كميات مناسبة من المعروض من أغلب السلع الغذائية، وفي حالة الحبوب، يتوقع أن تصل نسبة المخزون إلى ما يستهلك إلى أعلى مستوى لها منذ عدة سنوات. وتحد نهاية دورة ظاهرة إلنينيو/لانينيا التي بدأت أواخر عام 2015 من التوقعات بزيادة مخاطر الارتفاع في أسعار السلع الغذائية في عام 2017.

Plain text

  • Allowed HTML tags: <br> <p>
  • تنقسم الأسطر والفقرات تلقائيا.
بارسال هذه الرسالة أنت توافق على سياسة الخصوصية.