مدونات البنك الدولي
Syndicate content

تمويل التأمين ضد مخاطر الكوارث: الاستعداد بشكل أفضل

Ceyla Pazarbasioglu's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français
Community meeting discussing the reconstruction of a village hit by a volcanic eruption, Yogyakarta, Indonesia. © Nugroho Nurdikiawan Sunjoyo/World Bank
اجتماع المجتمع لمناقشة إعادة إعمار قرية تضررت من انفجار البركان، يوجياكارتا، اندونيسيا.
© Nugroho Nurdikiawan Sunjoyo / البنك الدولي

خلال الأسبوعين الماضيين، كان العالم يراقب الأثر المأساوي لموجات المد تسونامي في سولاويزي، حيث جاءت كتذكرة قوية بالمخاطر التي يتعين على العديد من المجتمعات المحلية والبلدان التحضير لها كل يوم. إن حجم هذه الكارثة واضح ويظهر الحاجة إلى تقديم الإغاثة الفورية للمتضررين والتنسيق الدولي ومواصلة ضخ الاستثمارات في بناء القدرات على مواجهة الكوارث لحماية الأرواح وموارد الرزق.

في مواجهة الخراب، قامت إندونيسيا بتعبئة سريعة أظهرت خبرة البلاد في التعامل مع الكوارث. ومع ذلك، يمكن أن يكون تأثير الكوارث أكثر فداحة لكثير من البلدان. وتستدعي أي استراتيجية فعالة لإدارة الصدمات المناخية والكارثية القدرة على الصمود، وأدوات تمويل المخاطر، والقدرات المؤسسية التي تتيح الاستجابة المبكرة وتعطي قوة الإنفاذ لخطط التعافي وإعادة الإعمار.


إن المعارف والخبرات المشتركة والقدرة المالية على الصمود تجعل من الممكن للبلدان إدارة تأثير الكوارث بشكل أكثر فعالية من أي وقت مضى. وهذه الأجندة لا تمثل أولوية فقط لإندونيسيا، بل لكل بلد معرض للكوارث. ولهذا السبب التزم زعماء بلدان مجموعة العشرين في قمتهم الماضية بجعل النظام المالي العالمي يعمل من أجل الجميع. وتعد مزاحمة الموارد الخاصة من خلال تسهيلات التمويل العام الطارئة وأدوات التأمين العامة هي أحد المجالات التي تحقق فيها مجموعة البنك الدولي تقدماً للوفاء بهذا الالتزام. ونحن أيضا عضو في الشراكة العالمية لتأمين القدرة على الصمود InsuResilience. وقد تأسست الشراكة بتفويض من مجموعة العشرين عام 2017 بقيادة ألمانيا وبلدان تجمع Vulnerable 20. وهذه الشراكة هي منتدى لتبادل المعارف عن المناخ وتمويل التأمين ضد مخاطر الكوارث.

توسع برنامج تمويل التأمين ضد مخاطر الكوارث سريعا بدعم من العديد من الجهات المانحة. بدأ هذا العمل بالشراكة مع سويسرا ويركز على البلدان ذات الدخل المتوسط سريعة النمو مثل إندونيسيا لدمج مخاطر الكوارث في إدارة المخاطر المالية العامة. واليوم، من بين المانحين ممولي البرنامج الاتحاد الأوروبي وألمانيا واليابان والمملكة المتحدة. كما أننا نقدم المشورة الفنية لوضع وتنفيذ استراتيجيات الحماية المالية الشاملة في أكثر من 60 بلدا.

كما تتوسع مجموعة الخدمات المالية التي نقدمها للبلدان المتعاملة معنا من أجل إدارة مخاطر الكوارث. وقد تُرجم هذا إلى الوصول إلى 2.5 مليار دولار في شكل خطوط ائتمانية طارئة لتوفير السيولة السريعة لاستكمال الموازنات العامة عند وقوع كارثة. بالإضافة إلى ما يقدر بنحو 3.9 مليار دولار على مدى العقد الماضي في شكل معاملات مخاطر الكوارث والمناخ، والاستفادة من الأسواق المالية لتوفير الحماية للحكومات.

إن كل كارثة مختلفة وسيواجه كل بلد تحديات فريدة في إدارة تصديه لهذه الكارثة. لكن الخيط المشترك هو أن مستقبل مسارات التعافي سيعتمد على أربعة عناصر أساسية، هي كما يلي:

  • الأسواق المستقرة والمؤسسات القوية حيث يتم تقاسم المخاطر بين أصحاب المصلحة من القطاعين العام والخاص. وحين تكون أوجه الضعف كبيرة، فإن إدراج الصدمات المناخية والكوارث في تخطيط الموازنة وإدارة المخاطر لم يعد اختياريا. وبخلاف التأمين، هناك حاجة إلى أنظمة دفع قوية لضمان وصول التمويل بكفاءة للمستفيدين المستهدفين.
  • الاستثمار في أنظمة التنفيذ من أجل التصدي والتعافي بفعالية. إن توفير المساعدة السريعة للأسر الفقيرة والضعيفة يعد أولوية في أعقاب وقوع الكارثة. واستعادة القدرة على الوصول إلى الخدمات الصحية والمدارس والأنشطة الاقتصادية يتجاوز مجرد تلبية احتياجات البقاء الأساسية. هذا هو أحد المجالات التي تعمل فيها مجموعة البنك الدولي مع شركاء التنمية الآخرين في البلدان التي ضربتها كارثة.
  • الابتكار والتكنولوجيا لتحسين القدرة المالية على الصمود. تطرح مجموعة البنك الدولي، بالشراكة مع اليابان والمملكة المتحدة، ومركز الحماية العالمية من الكوارث، وشركات التأمين الرائدة، مبادرة جديدة لتعزيز استخدام التكنولوجيا لتحسين إدارة المخاطر المالية للأصول العامة. هذا جزء من تعاون مستمر مع القطاع الخاص من خلال منتدى تطوير التأمين.
  • التعاون الدولي. لا يمكن لأي بلد وحده بناء القدرة المالية على الصمود. ويعتبر مرفق جنوب شرق آسيا للتأمين ضد مخاطر الكوارث مثالاً على هذا الجهد الجماعي هنا في منطقة رابطة أمم جنوب شرق آسيا. وبموجب تفويض من وزراء مالية الرابطة + 3 وبالشراكة مع اليابان، تقوم مجموعة البنك الدولي بدعم المرفق لوضع الأدوات المالية بما في ذلك التأمين، وتعزيز تبادل المعارف، ورفع الاستثمارات في تنمية المنافع العامة، وحشد المساعدة الفنية.

الكوارث الحادة مثل سولاويزي تهدد الجهود الرامية إلى إنهاء الفقر وتعزيز الرخاء المشترك. ويتيح ما قامت به إندونيسيا من تصدي للكارثة العديد من الدروس. وسنواصل معاً دفع هذا الزخم وتطوير التكنولوجيا وأدوات التأمين المبتكرة للوقاية والتعافي والقدرة على الصمود. 

شاهد إعادة للحوار الرفيع المستوى بشأن تمويل التأمين ضد مخاطر الكوارث في إندونيسيا الذي عقد في 10 أكتوبر تشرين الأول 2018 خلال الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي في بالي.

 

أضف تعليقا جديدا

Plain text

  • Allowed HTML tags: <br> <p>
  • تنقسم الأسطر والفقرات تلقائيا.