مدونات البنك الدولي
Syndicate content

فولي إيبوبا، أولا وأخيرا، هو ابن أفريقيا

Liviane Urquiza's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: Français | Español | English

يدين فولي أيبوبا بنجاحه كنجم في الغناء إلى أفريقيا. ولا يدير المغني ظهره إلى مشاكل التنمية؛ لكنه يظل بدلا من ذلك منخرطا بعمق في واقع القارة ويريد أن يعيد إليها البهجة. وبالانضمام إلى مبادرة البنك الدولي #موسيقى من أجل التنمية Music4Dev# ، يعيد فولي إيبوبا تأكيد أمله في أن تستفيد قارة أفريقيا من نجاحه.

وبالفعل ليست هذه هي المرة الأولى التي يستخدم فيها فنان شعبيته لزيادة وعي أتباعه بالتحديات التي تواجهها أفريقيا. فمئات الآلاف من المعجبين حول العالم على دراية تامة بأن فولي إيبوبا فنان مهتم بمكافحة الفقر وانعدام المساواة. ورغم أنه أكثر شهرة في بلاده، جمهورية الكونغو الديمقراطية، فقد شرع مؤخرا في تطوير المشاريع في ساحل العاج وينوي توسيع نطاق عمله. لتنفيذ هذه المشاريع، أنشأ مؤسسة فولي إيبوبا FIF التي جعلت رسالتها إعادة البهجة إلى أكثر الفئات الضعيفة في أفريقيا. كيف سيفعل ذلك؟ بتمكينهم من الوصول إلى الموارد التي تشتد حاجتهم إليها- المياه، المدارس، والرعاية الطبية- وحمايتهم من مصادر الصعاب- الصراعات، والأحوال الجوية الصعبة، والأمراض.

وزارنا فولي إيبوبا في مقر البنك الدولي خلال مشاركته في سلسلة من الحفلات الغنائية بالولايات المتحدة (خاصة يوم الأرض للمواطن العالمي 2015 في واشنطن، حيث ظهر مع فريق نو داوت No Doubt و النجم الأمريكي آشر Usher، والنيجيري ديبانج D’Banj وآخرين. وقد دعوناه للانضمام إلى مبادرتنا Music4Dev# التي تجمع طائفة من الموسيقيين العالميين حول هدف مشترك لنشر الرسالة التالية:

جيلنا يمكنه إنهاء الفقر المدقع بحلول 2030 إذا تحركنا معا الآن.

قبل فولي إيبوبا دعوتنا! سنطلعكم على التطورات في المقابلة المسجلة بالفيديو.

أضف تعليقا جديدا

Plain text

  • Allowed HTML tags: <br> <p>
  • تنقسم الأسطر والفقرات تلقائيا.
بارسال هذه الرسالة أنت توافق على سياسة الخصوصية.