مدونات البنك الدولي
Syndicate content

خمسة أسباب لضرورة تحركنا اليوم لإنهاء التلوث

Paula Caballero's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Español | Русский | Français

هل تعلم أن حوالي 3.7 مليون شخص توفوا حول العالم في سنة 2012 بسبب أمراض تتعلق بتلوث الهواء؟ أي أن عددا من البشر يماثل تقريبا عدد سكان مدينة لوس أنجلوس يتوفون كل عام نتيجة لأسباب يمكن تفاديها.

وحين تضيف الوفيات التي يتسبب فيها الدخان الضبابي إلى الوفيات الناجمة عن تلوث الهواء داخل المنازل وتلوث التربة والمياه غير الآمنة، يقفز الإجمالي من مصادر التلوث مجتمعة إلى حوالي 9 ملايين وفاة كل عام حول العالم (e). ويعادل هذا الرقم 1 من كل 7 وفيات ما يجعل التلوث يحتل مركزا أعلى من سوء التغذية كسبب للوفاة.

Photo via Shutterstock

 

يجب أن تكون هذه المعلومة معروفة جيدا، حيث توجد حلول بالفعل لهذا الوضع. عدم اتخاذ أي تدابير هو أحد الخيارات.

وفيما يلي خمسة أسباب لضرورة تحركنا اليوم لإنهاء التلوث لانتشال الناس من دائرة الفقر، وإبقائهم بعيدا عنها، وتوفير الظروف الملائمة كي يعيش الجميع حياة طويلة صحية ومنتجة:

1. رغم أن التلوث مشكلة عالمية، فهو يؤثر البلدان النامية أكثر ما يؤثر. فحوالي 95 في المائة من التسعة ملايين وفاة المذكورة أعلاه تقع في البلدان النامية. فالتعرض للتلوث يقصّر من طول العمر المتوقع ويخفض من نوعية الحياة والإمكانيات الاقتصادية. إنه عائق ضخم أمام تحقيق تقدم تجاه بلوغ أهدافنا المتعلقة بالحد من الفقر.

2. المشكلة تتعلق بتفاقم الأوضاع. يزداد تلوث الهواء سوءا نتيجة للزحف العمراني السريع خلال العقدين الماضيين. فمن المتوقع أن يتضاعف عدد سكان الحضر على مستوى العالم بين الوقت الراهن وعام 2050. وستشهد قارة أفريقيا زيادة عدد سكان الحضر إلى ثلاثة أمثاله وستضم حوالي 20 في المائة من سكان الحضر على مستوى العالم.

3. غالبا ما يكون اتخاذ التدابير أقل تكلفة من سداد تكلفة التلوث. ففي كثير من البلدان النامية، يعادل العبء الاقتصادي المصاحب للوفيات والأمراض المرتبطة بتدهور البيئة ما بين 2 و4 في المائة من إجمالي الناتج المحلي. وعلى ذلك فإن الاستثمار في السيطرة على التلوث أقل تكلفة في أغلب الأحوال من سداد فاتورة الرعاية الصحية الناشئة عن التلوث.

4. التحرك لمواجهة التلوث يمكن أن يحقق نتائج تحد من تغير المناخ. من الاستثمار في وسائل النقل العامة والتي لا تعمل بمحركات إلى العمليات الصناعية والزراعية النظيفة أو التخلص من النفايات بطريقة آمنة، كثير من الإجراءات التي تكافح التلوث تحد أيضا من انبعاث غازات الدفيئة.

5. التلوث مشكلة قابلة للحل. بخلاف الأمراض التي ليس لها علاج أو النطاق المخيف لتغير المناخ أو اختفاء التنوع البيولوجي، فإن مسارات مكافحة التلوث معروفة وتم اختبارها. ويجري بالفعل تطبيق كثير من السياسات والأدوات والتقنيات لمعالجة هذه المشكلة. فبلدان مثل المكسيك وشيلي وتايلاند حققت قفزات ضخمة في تحسين نوعية الهواء في عواصمها مع مواصلة النمو المادي والاقتصادي. وقد تعلمنا من نجاحاتها ونعمل مع بلدان أخرى للاستثمار في حلول على نطاق واسع.

بمشاهدة هذا الفيديو القصير مع أفراد أسرتك وأصدقائك ومشاركته مع الآخرين يمكن أن تضيف صوتك إلى هذه المجموعة التي يتزايد عددها حول العالم والتي تطالب بعمل حاسم وفوري لمكافحة التلوث.

أضف تعليقا جديدا

Plain text

  • Allowed HTML tags: <br> <p>
  • تنقسم الأسطر والفقرات تلقائيا.