مدونات البنك الدولي
Syndicate content

الرضاعة الطبيعية: استثمار أساسي في رأس المال البشري

Annette Dixon's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English

أفضل أول غذاء للطفل هو الذي يوفّر التغذية الأساسية في السنوات المبكرة الحرجة من الحياة. وهو التحصين الأول للطفل وفرصه الأفضل للترابط والتحفيز المبكر وتطوير الدماغ السليم. إن الرضاعة الطبيعية هي كل هذه الأشياء، ولكنها أيضاً أكثر من ذلك - إنها أول خطوة للبلدان نحو بناء رأس المال البشري الذي سيدفع الاقتصاد في المستقبل.

نعرف من جميع الأدلة المتوفرة أن الرضاعة الطبيعية تحتاج إلى البدء فور الولادة، مع الرضاعة الطبيعية الخالصة لمدة ستة أشهر - فالطفل لا يحتاج حتى إلى الماء إلا بعد ستة أشهر من العمر. يستمر الإرضاع من الثدي لمدة تصل إلى سنتين، وربما يكون له التأثير الأكبر على وفيات الأطفال مقارنة بأي تدبير صحي وقائي آخر. لا يعاني الأطفال الرضع الذين يتمتعون بالرضاعة الطبيعية إلا من عدد قليل من الأمراض والالتهابات، وتتطور أدمغتهم بشكل أفضل مع الأنواع الصحيحة من العناصر الغذائية، كما أنها تقلل من خطر السمنة وتسوس الأسنان في المستقبل.

وهذا يضيف إلى العديد من الفوائد العامة. يمكن أن تساعد الرضاعة الطبيعية على تجنب أكثر من 800 ألف حالة وفاة بين الأطفال و20 ألف وفاة بين الأمهات في العالم سنوياً، من عدة أسباب منها سرطان الثدي وأشكال أخرى من السرطان والسكري وأمراض أخرى. بالإضافة إلى ذلك، فإن الرضاعة الطبيعية هي أيضاً واحدة من أكثر العناصر المستدامة في نظام الأغذية، حيث لا توجد أي انبعاثات كربونية ولا نفايات غذائية.

يظهر بحثنا أن الجهود المبذولة لتعزيز وحماية الرضاعة الطبيعية تكلف ما يقدر بنحو 0.6 مليار دولار سنوياً على مستوى العالم، مع عوائد اقتصادية محتملة تصل إلى حوالي 30 مليار دولار سنوياً على مدى السنوات العشر القادمة. هذا هو عائد يصل إلى حوالي 35 دولارا على كل دولار واحد تم استثماره في تعزيز الرضاعة الطبيعية وحمايتها. هناك عدد قليل جدا من أفضل العمليات التي يمكن أن تولّد مستوى مماثلا لهذه العوائد.

والخبر السار هو أن معدلات الرضاعة الطبيعية في العالم تتزايد ببطء ومن المحتمل أن تلبي وتتجاوز هدف جمعية الصحة العالمية المتمثل في الوصول إلى نسبة 50%من الرضّع الذين يرضعون رضاعة طبيعية. ومع ذلك، هناك اختلافات كبيرة بين البلدان - فقد حققت بعض البلدان بالفعل الهدف أو تجاوزته، ولكن 47 بلدا مازال خارج المسار.

لكن على الرغم من كل الأدلة حول الرضاعة الطبيعية، فإن العالم سوف يفشل في جني جميع الفوائد دون إجراء تحولات مجتمعية وبيئية حرجة ولازمة لحماية وتشجيع ودعم الرضاعة الطبيعية للأم وأسرتها والمجتمع ككل. اختيار الأم حول ما إذا كانت تريد إرضاع طفلها أو عدمه في النهاية. ومع ذلك، ولكي تكون الرضاعة الطبيعية خياراً قابلاً للتطبيق، فإنها تحتاج إلى وجود بيئة تمكينية قوية توفر المعلومات والسياسات والدعم المناسبين.

وفي البنك الدولي، نعمل بشكل وثيق مع الحكومات الوطنية لتحديد أولويات الإجراءات التدخلية عالية التأثير التي تعزز الرضاعة الطبيعية المثلى وتدعمها من خلال استثماراتنا في القطاع الصحي، وكذلك من خلال برامج التحويلات النقدية التي تستهدف الأمهات الحوامل الفقيرات والأمهات اللاتي لديهو أطفال صغار.

كما أننا نستثمر في تقديم المشورة والدعم للأمهات ومقدمي الرعاية ودعم السياسات الاجتماعية المؤيدة للرضاعة الطبيعية مثل تطبيق مدونة تسويق بدائل لبن الأم و خطوات منظمة الصحة العالمية / اليونيسيف عشر للرضاعة الناجحة، بالإضافة إلى تعزيز إجازة الأمومة والحماية الوظيفية من أجل الأمهات.

بلدان مثل كمبوديا (65%)، الهند (55%)، بيرو (69%)، رواندا (87%)، تنزانيا (59%)، أوغندا (66%) نجحت في زيادة معدلات الرضاعة الطبيعية الحصرية إلى أكثر من 50% . ويمكن أن يعزى هذا إلى حد كبير إلى الاستثمارات الكبيرة، والتغيرات في السياسات والالتزامات من الحكومات المحلية، فضلاً عن دعم البنك الدولي وجهات أخرى.

في الكاميرون، يدعم البنك الدولي من خلال الدعم المقدم من المؤسسة الدولية للتنمية، إلى جانب منحة إضافية مقدمة من صندوق التمويل العالمي، تقديم خدمات التغذية على نطاق واسع، بما في ذلك تجربة رعاية أم الكنغر للحد من المخاطر المتعلقة بانخفاض الوزن عند الولادة بين السكان الضعفاء. ويركز المشروع على السكان النازحين واللاجئين في ثلاث مقاطعات شمالية تتضرر بشدة من انعدام الأمن في المنطقة، ويتضمن مكوّن المشروع تعزيز الاتصال المستمر بالجلد بين مقدمي الرعاية والرضع منخفضي وزن الولادة، مع التركيز بشدة على الرضاعة الطبيعية الحصرية لتعزيز بقاء الطفل على قيد الحياة ونمو الرضيع وتطوره.
 
ﻓﻲ رواﻧدا، ﯾﻌﻣل اﻟﺑﻧك اﻟدوﻟﻲ، ﺑدﻋم ﻣن ﻣﻧﺣﺔ ﻣن صندوق ﻗوة اﻟﺗﻐذﯾﺔ، ﻋﺑر ﻗطﺎﻋﺎت اﻟﺻﺣﺔ واﻟﺣﻣﺎﯾﺔ اﻻﺟﺗﻣﺎﻋﯾﺔ ﻟدﻋم اﻟﻧﺳﺎء اﻟﺣواﻣل واﻟﻧﺳﺎء اﻟﻼﺗﻲ ﻟدﯾﮭن رﺿﻊ ﺻﻐﺎر ﻟﺗوﻓﯾر اﻟﺗﻐذﯾﺔ اﻟﮐﺎﻓﯾﺔ ﻷطﻔﺎﻟﮭن، ﺑﻣﺎ ﻓﻲ ذﻟك اﻟرﺿﺎﻋﺔ اﻟطﺑﯾﻌﯾﺔ. ستحصل النساء المؤهلات في أفقر مجموعات الدخل على تحويلات نقدية مصحوبة بحملات اتصالات لتشجيع الرضاعة الطبيعية وغيرها من السلوكيات التغذوية للرضع والأطفال الصغار لمنع تقزّم الأطفال وبناء رأس المال البشري.

ومع ارتفاع دخل الفرد، ومع دخول المزيد من النساء إلى قوة العمل، تزداد الضغوط على عدم الإرضاع من الثدي. من الضروري للمجتمعات وحكومات البلدان أن تستثمر في الحملات الوطنية لدعم الجهود واسعة النطاق للحفاظ على الرضاعة الطبيعية كمعيار اجتماعي قوي، وكذلك لضمان التشريعات الوطنية لدعم قانون تسويق بدائل لبن الأم. وهذا من شأنه تسهيل زيادة ناجحة ومستدامة في معدلات الإرضاع من الثدي الوطنية، والتي لا تتعلق فقط بقدرة الأم أو رغبتها في إرضاع طفلها ولكن أيضا على ضمان بيئة واقية وداعمة تمنع تقويض هذا التعزيز للحياة وبتكلفة عالية ممارسة.

ومع إطلاق البنك الدولي مشروع رأس المال البشري في بالي في أكتوبر تشرين الأول 2018، سيواصل زيادة التركيز على تشجيع الرضاعة الطبيعية. نحن نرى القيمة الجوهرية الضخمة للرضاعة الطبيعية لكل من الأم والطفل، بالطبع، ولكننا نراها أيضًا جزءًا هامًا من جهودنا لمساعدة مختلف البلدان على بناء رأسمالها البشري من خلال منح أفضل أعضاء العالم في العالم أفضل بداية ممكنة في الحياة.

 

أضف تعليقا جديدا

Plain text

  • Allowed HTML tags: <br> <p>
  • تنقسم الأسطر والفقرات تلقائيا.