Syndicate content

تحديد الأهداف: من الفشل إلى النجاح

Jim Yong Kim's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français | 中文

الصورة من: كليف جيمس


أنا من أشد المؤمنين بوضع أهداف طموحة لحشد المجتمعات المحلية والبلدان للتحرك إزاء القضايا الخطيرة. عندما كنت بمنظمة الصحة العالمية عام 2003، وضعنا هدفا يسمى "3x5"- أي التعهد بعلاج 3 ملايين مريض بفيروس ومرض الإيدز في البلدان النامية بحلول عام 2005. (e)

في ذاك الوقت، لم يكن العلاج المنقذ للحياة في متناول يد أكثر من عدة مئات الآلاف من المرضى في البلدان النامية. عندما أعلنا عن هدفنا، كان مجتمع الصحة العالمي مازال يجادل بشأن ما إذا كان علاج فيروس الإيدز ممكنا في البلدان الفقيرة. البعض اعتبره حلما مستحيلا يمكن أن يبعث في الناس أملا كاذبا.

وقد أجبت بأن أحدا لم يقل على الإطلاق إن علاج ثلاثة ملايين شخص سيكون أمرا ميسورا. لكنني كنت أحتاج إلى هدف محدد بزمن لإحداث تغيير جذري في الطريقة التي نفكر بها في التحديات التي يمثلها فيروس الإيدز في البلدان النامية. وساعد هذا الهدف على تغيير الطريقة التي نعمل بها- وأجرينا القليل من الحوارات عما إذا كان ينبغي أن نفعل ذلك، وركزنا على كيفية تنفيذه.

وبدأنا في منظمة الصحة العالمية بنشر تقارير محدثة كل ستة أشهر عن التقدم الذي تحرزه البلدان – أو عدمه. وشجع هذا الهدف على الكثير من التحرك: ففي الأشهر الستة الأولى طلبت منظمة الصحة العالمية من 56 بلدا الدعم الفني للإسراع في زيادة العلاج والرعاية لمرضى الإيدز، ووضع 12 بلدا نصب أعينهم هدفا يتمثل في علاج 50 في المائة على الأقل ممن هم في حاجة إليه بنهاية 2005.

لكن بدا أن التقدم الذي أحرز في العام الأول بطيء- أبطأ كثيرا مما توقعت. لكن كان من الواضح أنه بمساعدة الحكومة الأمريكية (من خلال مبادرة خطة رئيس الولايات المتحدة الطارئة للإغاثة من الإيدز)، (e) ومانحين آخرين وبعض البلدان المتضررة (من خلال الصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا) (e) تلقى المزيد والمزيد من المرضى العلاج تدريجيا.

كما كان من الواضح في أوائل عام 2005 أننا لن نفي بهدفنا الرامي إلى إدراج ثلاثة ملايين شخص في خطة العلاج بنهاية العام. فماذا فعلنا إذن؟

قررنا أن أفضل طريقة هي الإقرار بما هو واضح- أننا فشلنا. وبقرب نهاية 2005، أبلغت الصحفيين أننا لن نبلغ غايتنا وأنني المسؤول شخصيا عن ذلك. وسألني الصحفيون ما إذا كنت قد خذلت ملايين البشر، أغلبهم في أفريقيا، ممن هم في أشد الحاجة إلى العلاج لكي يبقوا على قيد الحياة.

واعترفت بأن هذا صحيح. بيد أنني قلت أيضا إنني كنت صادقا في أن منظمة الصحة العالمية قد لعبت دورا في إحياء الأمل لدى الكثيرين، وأوضحنا أن العون في الطريق وأن المرضى في البلدان الفقيرة يستحقون الحصول على علاج الإيدز مثلهم في ذلك مثل أي شخص آخر في العالم، وأن زعماء العالم في حاجة للوفاء بهذا الهدف- حتى إذا كنا سنبلغه في وقت متأخر عما كنا نأمله.

وفي نهاية المطاف، حقق العالم الهدف بعلاج ثلاثة ملايين مريض بالإيدز بحلول عام 2007. واستغرق الأمر نحو أربعة أعوام، بدلا من عامين ونصف العام، ليزيد نطاق التغطية ويتجاوز الهدف الذي حددناه. كان الجميع تقريبا يعتقدون أن تحقيق هدف 3x5 مستحيل. في النهاية كانوا محقين. لكنني سعيد بأننا حددنا الهدف.

ماذا كان البديل؟ في كل مرة كان الناس يموتون من الإيدز لأنهم يعدمون سبل الحصول على العقاقير- فقط لأنهم فقراء. وقد أجبرنا تحديد هدف صعب على البحث عن حلول مبتكرة لتوفير العقاقير الرخيصة للفقراء، ووضع أنظمة مشتريات قليلة التكلفة، وتوسيع مظلة العلاج لتمتد من المدن إلى المجتمعات الريفية.

ومنذ ذلك الحين، انطلقت حملة العلاج. واليوم، يتلقى أكثر من 10 ملايين مريض بالإيدز العلاج منه.

تحديد الأهداف: من الفشل إلى النجاح

ولهذا لا أشعر بالندم على الفشل. فقد بذلت غاية جهدي. سأواصل تشجيع العالم على تحديد أهداف ملموسة (كإنهاء الفقر المدقع بحلول عام 2030، الذي وضعه محافظو البنك الدولي العام الماضي كأحد أهدافهم). أعتقد أن تحقيق الأهداف يمكن أن ينجح (حتى عندما نفشل في بلوغها) لأنها تجبرنا على أن نسأل أسئلة صعبة، لكنها تظل مهمة للغاية. هل الهدف، مهما كان صعبا، هو الشيء الصحيح الذي ينبغي أن نفعله؟ إذا كان هذا هو الشيء الصحيح الذي ينبغي عمله، فهل نحن كمنظمة جديرين بتحقيقه؟ ما الذي نحتاج أن نفعله بشكل مختلف اليوم لبلوغ هذا الهدف؟

نحن في مجموعة البنك الدولي، نشعر بالامتنان لأن محافظينا الذين يمثلون 188 بلدا، قد منحونا هدفا أجبرنا على أن نسأل وعلى أن نبدأ في الإجابة على هذه الأسئلة نفسها.

--
هذه المقالة هي جزء من سلسلة مقالات يتبادل فيها ذوو التأثير في شبكة لينكيدإن LinkedIn Influencers الآراء حول كيفية تحويلهم للفشل إلى نجاح. اقرأ كل حكاياتهم هنا. (e)
حقوق الصورة: كليف جيمز/فليكر
 

أضف تعليقا جديدا