مدونات البنك الدولي
Syndicate content

للتأمين المستند إلى المؤشرات أثر إنمائي في أشد المناطق احتياجا

Ceyla Pazarbasioglu's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | Español


العديد من سكان العالم معرضون للصدمات المناخية، سواء أكان ذلك بسبب الجفاف أو الفيضانات أو عدم انتظام هطول الأمطار أو الكوارث الطبيعية. وبالنسبة للبلدان والمدن والمجتمعات المحلية، فإن التأمين المستند إلى المؤشرات أداة حيوية لإدارة المخاطر تتيح لضحايا هذه الصدمات أن يستمروا في الحصول على التمويل وبناء القدرة على مواجهة المخاطر مستقبلا.

یقوم التأمین، أو المؤشر المعیاري، بتأمین المنافع بناء علی مؤشر محدد مسبقا لفقدان الأصول والاستثمارات نتیجة لأحداث مناخية أو غیرها من الأحداث الکارثیة. وفي المقابل، يعتمد التأمين التقليدي على تقييم الأضرار الفعلية.

ولأن التأمين القائم على المؤشر يتيح لعملية تسوية المطالبات أن تتم بشكل أكثر سرعة وموضوعية، فإن لديها قدرة كبيرة على تحسين إدارة المخاطر ويمكن أن تؤدي دورا إيجابيا هاما في الحد من الفقر.

ويتسم إعداد هذا النوع من التأمين بأهمية خاصة في مناطق مثل أفريقيا جنوب الصحراء، حيث يضم قطاع الزراعة نسبة كبيرة جدا من إجمالي الناتج المحلي ولديه القدرة على خلق فرص العمل. فعلى سبيل المثال، تعتبر الزراعة المصدر الرئيسي للغذاء والدخل للأفارقة، حيث توفر ما يصل إلى 60% من جميع الوظائف في القارة.

ومن خلال صندوق التأمين العالمي المستند للمؤشرات، تلتزم مجموعة البنك الدولي التزاما تاما بتطوير القدرة المحلية على إنشاء وتقييم وتوزيع وتوزيع منتجات التأمين المستندة إلى المؤشرات وذلك للمساعدة في بناء القدرة على التأقلم مع الكوارث الطبيعية والمخاطر المناخية وانعدام الأمن الغذائي.

ومن الأمثلة على التزامنا بتعزيز القدرات في العام الماضي جوائز بورلوج للبحوث الميدانية والتطبيقية في مسابقة جائزة الغذاء العالمي. وكان الدكتور أندرو ميود من المعهد الدولي لبحوث الثروة الحيوانية من الحاصلين على منحة من البنك الدولي حيث كان مشروعه للتأمين على الثروة الحيوانية والمستند إلى المؤشرات مدعوما في البداية من قبل الصندوق الدولي للتنمية الزراعية، ثم تم توسيعه من خلال برنامج التمويل لمكافحة مخاطر الكوارث والتأمين ضدها.

ومع ذلك، فإن إعداد منتجات التأمين المستندة للمؤشرات ليست خالية من التحديات.

فعلى الرغم من كونه منتجا مبتكرا، نادرا ما تتيح شركات التأمين منتج التأمين المستند إلى المؤشر في البلدان النامية، وذلك لأنه يُعتبر منتجا صعبا ومعقدا في تقييمه. ولا تزال معظم شركات التأمين تفتقر إلى المعرفة والقدرة التقنية لإعداد منتجات تأمين مستندة إلى المؤشر مستدامة ومربحة.

ومع أخذ هذا التحدي في الاعتبار، فإن مجموعة البنك الدولي لها دور في سد هذه الفجوة المعرفية. فالتأمين المستند للمؤشر لا يكمل مشاريعنا فحسب، بل إنه يرفع قطاع التأمين ككل. ومن أولوياتنا مساعدة الأطراف المعنية على فهم أفضل الممارسات، التي تدعم التنمية السليمة المستدامة والمتسمة بالمسؤولية لسوق التأمين المستند للمؤشرات، والالتزام بها.

ولدينا دليل عملي جديد - نموذج تقييم المخاطر المُسمى منتج التأمين المستند لمؤشر المخاطر – وذلك لمساعدة صناعة التأمين على التنقل عبر العملية المعقدة لاتخاذ القرارات الإدارية ونمذجة المخاطر وتصميم المنتجات. ونعتزم أيضا المساعدة في تنظيم حلقات عمل لبناء القدرات من أجل بناء المعارف التقنية.

تهدف هذه الجهود الرامية إلى بناء القدرات في البلدان النامية إلى مساعدة سوق التأمين المستند للمؤشر على النمو بسرعة أكبر وبطريقة أكثر استدامة، وذلك لأن عروض المنتجات سيطرحها من يعرفون السياق والبيئة على نحو أفضل. فعلی سبیل المثال، طلبت ھیئة الرقابة على التأمین الکینیة طرح دلیلنا على 300 مندوب في اتفاقیة مهنية في شهر یولیو/تموز. ومن المتوقع أن تقوم بلدان أخرى - بما في ذلك نيجيريا وبنغلاديش وأوكرانيا - بوضع منتجات تأمينية تستند إلى المؤشر خاصة بها في السنوات الثلاث المقبلة.

وبفضل دعمنا المتواصل، نأمل أن يدمج الممارسون والهيئات التنظيمية أفضل الممارسات التي يوفرها هذا الدليل وأنشطة نشر المعارف في مناهجهم وخططهم التنموية.

ومن شأن تحسين التأمين المستند إلى المؤشرات والأفضل تصميما أن يحمي الفقراء والضعفاء على نحو أفضل من التحديات التي تفرضها الكوارث الطبيعية والمخاطر المناخية.

أضف تعليقا جديدا

Plain text

  • Allowed HTML tags: <br> <p>
  • تنقسم الأسطر والفقرات تلقائيا.
بارسال هذه الرسالة أنت توافق على سياسة الخصوصية.