مدونات البنك الدولي
Syndicate content

منجم للمعلومات الثمينة: أرشيف مجموعة البنك الدولي متاح الآن على الإنترنت

Elisa Liberatori Prati's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français | 中文
 أرشيف مجموعة البنك الدولي متاح الآن على الإنترنت

حتى وقت قريب، كان مستخدمو أرشيف المحفوظات – بما فيهم أكاديميون وشركاء التنمية وغيرهم من الباحثين - يضطرون إلى قطع أميال، وفي بعض الأحيان عبور قارات، لكي يتمكنوا من الاطلاع على السجلات المحفوظة في أرشيف مجموعة البنك الدولي. لكن من الآن، لم يعد من الضروري أن يذهب المستخدمون إلى واشنطن العاصمة للاطلاع على المواد التي تم رفع السرية عنها.

في أبريل/نيسان 2015، وفي إطار التزامها بالشفافية والانفتاح، أطلقت مجموعة البنك الدولي موقع ذخائر أرشيف المحفوظات Archives Holdings، وهو عبارة عن نافذة متطورة للغاية تهدف إلى تعظيم قدرة الجمهور على الوصول إلى كم هائل من الوثائق المرجعية الأصلية المحفوظة بالأرشيف من خلال الإنترنت.

ويشكل الموقع، الذي أنشئ باستخدام برنامج مفتوح المصدر للوصول إلى ذاكرة الأرشيف، نموذجا لتيسير تقديم خدمات أكثر سرعة وكفاءة على شبكة الإنترنت وتتناسب مع ظروف المستخدمين. ويعمل البرنامج كفهرس مصور يوفر المعلومات الأساسية عن موارد الأرشيف، ومجهز بوسائل بحث سهلة الاستخدام تطابق المعايير الدولية للوصف الأرشيفي. ويضم الموقع كما متزايدا من السجلات الرقمية بدءا من أوائل أربعينيات القرن الماضي وما بعدها، لتصبح متاحة لأول مرة للجمهور العام الذي لا يستطيع أن يأتي إلى غرفة الاطلاع على الأرشيف في واشنطن العاصمة.

وفي حين تقر مجموعة البنك الدولي بالتزامها بالحفاظ على سرية معلومات معينة محظورة، فإن موقع ذخائر أرشيف المحفوظات يتيح عددا هائلا من السجلات الإدارية والعملياتية التي وضعتها مختلف الإدارات بالبنك. كما بات بوسع المستخدمين الآن الاطلاع على السجلات التاريخية الشهيرة، مثل خطاب الرئيس ماكنمارا في نيروبي (عام 1973) (e) .

وبالإضافة إلى الوثائق التي تقدم منظورا واسعا عن أنشطة البنك على مدى سبعة عقود، هناك مواد مهمة أخرى تتضمن:

• سجلات تصف تطور نظرية المساعدات الإنمائية؛

• سياسات وإجراءات مشاريع التنمية؛

• دراسات اقتصادية وبحثية؛

• آليات المساعدات القطرية، وغيرها (e) .

أرشيف مجموعة البنك الدولي متاح الآن على الإنترنتأُطلق الموقع في إطار برنامج المحفوظات المفتوحة الجديد، الذي يعد مكونا أساسيا لسياسة البنك المهمة بشأن الحصول على المعلومات (e) . ويرمي هذا البرنامج إلى تيسير اطلاع الجمهور على المعلومات، وإلى تعظيم أثر مبادراته المفتوحة. وبإتاحة الاطلاع على سجلات التنمية التي تعتبر الأقدم والأوحد من حيث تعدد المناطق، فإننا نفسح المجال أمام تجارب العاملين في التنمية ونظرائهم للإعلان عن نفسها من أجل المساعدة في الرد على تساؤلات مجتمع التنمية المعاصر وتوعيته عند اتخاذ القرار. ومن خلال موقع ذخائر أرشيف المحفوظات (e) ، يتيح البنك بشكل متزايد الاطلاع على المقتنيات الورقية لأرشيف المحفوظات، بما في ذلك تلك التي فُقدت في أرشيف محفوظات البلدان إما بسبب كوارث طبيعية، أو التآكل، أو الدمار خلال الاضطرابات السياسية.

ومنذ إطلاق سياسة إتاحة الحصول على المعلومات في عام 2010، أفرج أرشيف المحفوظات عن كم غير مسبوق من المعلومات للجمهور العام. وحتى اليوم، تم رفع السرية عن أكثر من 1.7 مليون صفحة من الوثائق الأرشيفية، وتم تحويل أكثر من 775 ألف صفحة إلى صفحات رقمية غدت متاحة الآن على الإنترنت. وفي غضون أسبوعين من تاريخ إطلاقه، سجل موقع ذخائر أرشيف المحفوظات أكثر من 1700 زيارة وأكثر من ثمانية آلاف مشاهدة للصفحات. وبالمقارنة بإجمالي عدد الباحثين البالغ 200 الذين زاروا غرفة الاطلاع على المحفوظات منذ عام 2010 ليراجعوا السجلات على مدى أسابيع في كل مرة، فإن هذا يؤكد أن الحصول على السجلات عبر الإنترنت يدعم استخدام هذا المصدر الفريد.

ونأمل في أن يساعد الموقع الجديد، باعتباره عنصرا أساسيا في مبادرة التنمية المفتوحة (e) التي تقدم بها البنك، على تعزيز الفهم والمعرفة ووضع حلول جديدة للمشاكل المستجدة تقوم على الوعي بالماضي والوقوف على جوانب النجاح والفشل وأسبابها.

نرجو أن تشاطرونا حكاياتكم عن كيفية استخدامكم للمعلومات التي لدى أرشيف البنك الدولي. أسمعونا أصواتكم! قل لنا رأيك في التعليقات التالية.

وراجع أيضا مدى معرفتك بمراجع ومعلومات البنك الدولي! شارك في حل اختبار السياسة المفتوحة (e) وشاركنا النتائج على وسائل التواصل الاجتماعي!

رموز: الحصول على المعلومات، التنمية المفتوحة، البيانات المفتوحة

نبذة عن السيرة الذاتية

إليزا ليبراتوري براتي

رئيسة العاملين بأرشيف المحفوظات بمجموعة البنك الدولي

إليزا ليبراتوري براتي هي رئيسة العاملين بأرشيف المحفوظات بمجموعة البنك الدولي ومديرة وحدة خدمات المعرفة والمعلومات لدى مكتب نائب رئيس البنك الدولي لخدمات المعلومات والتكنولوجيا بالعاصمة الأمريكية واشنطن. وفي هذا المنصب، ترأس سجلات مجموعة البنك، ومكتبة البنك ووحدة الوثائق الداخلية وخدمة إتاحة وصول الجمهور إلى أرشيف المحفوظات والمعلومات. وتتمثل مهمتها في وضع الاستراتيجيات اللازمة لهذه الوظائف وتطبيقها بفاعلية في إطار الأجندة المفتوحة والطبيعة اللامركزية للمؤسسة.

ومنذ التحاقها بالعمل بالبنك عام 1998، لعبت إليزا دورا قياديا في تشجيع الشراكات من أجل فتح أرشيف المحفوظات للجمهور، ووضع استراتيجية للإفصاح عن الأرشيف، وتأسيس خدمة إتاحة المعلومات الخاصة بالبنك للجمهور، ودمج خدمات المكتبة بكل مجموعة البنك الدولي مع التأكيد على ترخيص المحتوى الإلكتروني، والدمج المسبق للمحتوى، وتقديم الخدمة، بغض النظر عن موقع المستخدم، من أجل تلبية احتياجات القاعدة اللامركزية من المستخدمين في أكثر من 150 مكتبا قطريا.

وقبل التحاقها بالبنك، كانت إليزا محاضرا أول بجامعة جونز هوبكنز، وهي تحمل درجة الدكتوراه في الدراسات الإيطالية من جامعة كاليفورنيا بلوس أنجلوس حيث عملت منسقا لمشروع ذخائر كولومبوس بمطبعة جامعة كاليفورنيا.

أضف تعليقا جديدا

Plain text

  • Allowed HTML tags: <br> <p>
  • تنقسم الأسطر والفقرات تلقائيا.
بارسال هذه الرسالة أنت توافق على سياسة الخصوصية.