مدونات البنك الدولي
Syndicate content

تعظيم تمويل التنمية يؤتي ثماره

Hartwig Schafer's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | Español
أشخاص في سانت لويس، السنغال. © Ibrahima BA Sané/World Bank
أشخاص في سانت لويس، السنغال. © Ibrahima BA Sané/World Bank

هناك حاجة إلى استثمارات ضخمة لتحقيق الهدفين الطموحين المتمثلين في إنهاء الفقر المدقع وتعزيز الرخاء المشترك بحلول عام 2030. وبحسب بعض التقديرات يمكن أن يتكلف تحقيق أهداف التنمية المستدامة ما يصل إلى 4.5 تريليون دولار سنويا، ومن الواضح أننا لن نصل إلى ذلك الهدف من خلال الموارد التمويلية العامة فقط. وهنا بيت القصيد: لن تبلغ البلدان أهداف التنمية المستدامة وتحسن حياة مواطنيها إلا إذا رفعت إيراداتها المحلية واجتذبت المزيد من التمويل الخاص والحلول الخاصة لتكمل وتساند الأموال العامة والمساعدات الإنمائية الرسمية. يسمى هذا النهج تعظيم التمويل من أجل التنمية.

وفي الآونة الأخيرة، سمعت خمس قصص من فرق المشروعات أكدت أهمية هذا النهج من خلال أمثلة مستقاة من خبرات حقيقية وتأثيرات التنمية. تغطي هذه القصص مختلف أنحاء العالم من كولومبيا إلى غرب أفريقيا إلى جزر سليمان، وأثارت في الأمل. أود أن أشارككم مثالين كان لهما تأثير كبير حقا.

الإسكان في غرب أفريقيا. نعلم جميعا أن الأسر التي تملك منزلا تستثمر أكثر في التعليم مع مرور الوقت وهي أكثر صحة وأغنى. لكن في الواقع، لا يمكن للأسر الفقيرة في الأغلب أن تتحمل تكلفة الحصول على مسكن. وفي البلدان الثمانية الناطقة بالفرنسية التي تشكل الاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب أفريقيا، هناك نقص كبير في المساكن، والطلب مرتفع جدا، والتكاليف باهظة. وتزيد تكاليف بناء منزل في السنغال عنها في الهند أو الصين. وتقدر احتياجات تمويل الإسكان بمبلغ 122 مليار دولار، مقارنة مع تقديرات الناتج المحلي الإجمالي للمنطقة بأكملها البالغة 115 مليار دولار. ومن الواضح أن احتياجات السكن تتجاوز موارد الحكومات، وهناك حاجة إلى حلول القطاع الخاص لمعالجة هذه المسألة. وباستخدام نهج تعظيم التمويل من أجل التنمية ، عززت مجموعة البنك الدولي الشركة الإقليمية لتمويل الرهن العقاري، ووسعت فرص الحصول على تمويل الإسكان، واجتذبت 5 ملايين دولار من التمويل الخاص من خلال سوق السندات لكل دولار استثمرته مجموعة البنك الدولي. وكانت النتائج إيجابية: زاد المعروض من المساكن، وتوسعت صناعة الرهن العقاري، وحصل 200 ألف شخص على منازل، الأمر الذي خلق 250 ألف فرصة عمل جديدة.

مصايد جزر سليمان: توفر مصايد الأسماك صورة جلية عن مزايا تعظيم التمويل من أجل التنمية، حيث تسير الحوكمة واستثمارات القطاع الخاص جنبا إلى جنب. ويصدق هذا على وجه الخصوص في البلدان المعرضة للمخاطر والدول الجزرية الصغيرة . في جزر سليمان، 70% من السكان تقل أعمارهم عن 29 عاما، ويعتمد معظم السكان اعتمادا كبيرا على موارد المحيطات من أجل سبل عيشهم وطعامهم. وشركة SolTuna هي أكبر صاحب عمل في القطاع الخاص في نورو، وهي بلدة في جزر سليمان على بعد حوالي 1800 ميل من سيدني. ولدى الشركة نحو 1900 موظف، 66% منهم من النساء. وباستخدام نهج تعظيم التمويل من أجل التنمية، تساند مجموعة البنك الدولي شركة SolTuna في زيادة قدراتها الإنتاجية وتعزيز الفرص أمام الموظفات، وتحسين معايير الصحة والسلامة. والواقع أن النتائج كانت مشجعة: فقد زادت الإيرادات العامة، ونقدم الدعم لجزر سليمان في إدارة مصايد الأسماك والموائل المرتبطة بها على نحو مستدام.

وهذه هي وجهة نظري في تعظيم التمويل من أجل التنمية:

أضف تعليقا جديدا

Plain text

  • Allowed HTML tags: <br> <p>
  • تنقسم الأسطر والفقرات تلقائيا.