مدونات البنك الدولي
Syndicate content

التصدي معا للتحديات الإنمائية للقرن الحادي والعشرين

Axel van Trotsenburg's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français | Русский


شاهدت مؤخرا عملا فنيا رائعا وهو في طور التشكل. وهذا العمل عبارة عن جدارية تعرض قصة عمل المؤسسة الدولية للتنمية- صندوق البنك الدولي لمساعدة البلدان الأكثر فقرا في العالم، وهي تعيد الحياة للعديد من التغييرات الجذرية التي شهدها العالم منذ إنشاء المؤسسة في عام 1960. "فالثورة الخضراء" التي دعمتها المؤسسة حالت دون وقوع مجاعات على نطاق واسع في جنوب آسيا في سبعينيات القرن الماضي، كما وفر بروتوكول مونتريال الحماية لطبقة الأوزون في العالم، وأعادت هايتي بناء المنازل والمدارس في أعقاب الزلزال المدمر الذي ضربها.

وانطلاقا من روح التعاون الدولي، كانت المؤسسة وشركاؤها متواجدين لمساعدة البلدان الأكثر فقرا في كل مجال من المجالات.

لقد آذن التعاون والشراكة بفترة لا مثيل لها من النمو والحد من الفقر. إذ انخفضت النسبة المئوية للفقراء فقرا مدقعا في جميع أنحاء العالم دون نسبة 10% في عام 2015. واليوم، يعيش نحو 700 مليون شخص في فقر مدقع- وهو انخفاض يزيد على مليار نسمة منذ عام 2000.

وعلى الصعيد القطري، أسفرت الروح متعددة الأطراف الداعمة للمؤسسة عن تحقيق نتائج مهمة بشأن قضايا تتراوح من تغير المناخ والهشاشة إلى الاستجابة للأزمات وتوفير مرافق البنية التحتية الأساسية.

وفي المناطق الريفية بنغلاديش، على سبيل المثال، أصبح نحو خمسة ملايين شخص الآن يحصلون على الكهرباء من الطاقة الشمسية، ويجري ربط نحو 20 ألف أسرة بشبكة الكهرباء كل شهر. وفي فييتنام، تحد الزراعة المراعية للاعتبارات المناخية من انبعاثات غازات الدفيئة بنسبة 30 - 35%. وفي مخيمات اللاجئين في إثيوبيا وكينيا، استفاد أكثر من 1.5 مليون شخص من توسيع نطاق خدمات الصحة والتغذية والصرف الصحي على مدى فترة سنتين، مما ساعدهم على استعادة الاستقرار والعيش بكرامة.

ولتأمين تحقيق مكاسب تنموية كتلك التي أشرنا إليها أعلاه وتسريع وتيرة النتائج الأخرى، فإننا بحاجة إلى استمرار الدعم القوي من شركائنا، لا سيما ونحن بصدد اختتام المفاوضات بشأن تجديد موارد المؤسسة الدولية للتنمية في يوغياكارتا، إندونيسيا، في الأسبوع المقبل.

والمؤسسة هي بالفعل واحدة من أهم الأدوات الابتكارية لدى المجتمع الدولي في التصدي لهذه التحديات. ويفسر ذلك لماذا يمكن أن تكون العملية الثامنة عشرة لتجديد موارد المؤسسة، التي تغطي الاستثمارات في البلدان المقترضة في الفترة من يوليو / تموز 2017 إلى يونيو / حزيران 2020، أكثر تأثيرا على نحو لم يسبق له مثيل.

وتدعو حزمة السياسات والتمويل إلى مضاعفة الموارد إلى البلدان التي تواجه عوامل الهشاشة والصراع والعنف، ومعالجة الأسباب الجذرية لهذه المخاطر قبل أن تتفاقم. وثمة اقتراح قيد البحث حاليا بتقديم تمويل إضافي إلى اللاجئين والمجتمعات المضيفة لهم. وتهدف المؤسسة إلى تعبئة رأس المال الخاص وزيادة تنمية القطاع الخاص، ولاسيما في أوضاع البلدان الهشة، فضلا عن تقديم التزامات أكثر قوة على صعيد السياسات في جميع المجالات مثل تغير المناخ، والمساواة بين الجنسين، والحوكمة، وبناء المؤسسات، والوظائف، والتحول الاقتصادي. وتدعو العملية الثامنة عشرة إلى استجابة أكثر قوة في التصدي للأزمات، والتأهب لمواجهة الأوبئة، والدول الصغيرة، والتكامل الإقليمي.

ولتمويل هذه الحزمة التحويلية، تتطلع المؤسسة إلى الاستفادة من مساهماتها الرأسمالية عن طريق المزج بين مساهمات المانحين والموارد الداخلية والأموال التي تتم تعبئتها من أسواق الديون، مما يمكّنها من إتاحة مليارات الدولارات من الموارد الإضافية لصالح البلدان المتعاملة معها. وقد حصلت المؤسسة مؤخرا على تصنيف ائتماني من الفئة الممتازة (AAA) من وكالتي ستاندرد أند بورز وموديز، وهي خطوة أولى بالغة الأهمية لتمكينها من الوصول إلى أسواق رأس المال. وهذا التصنيف دليل على متانة حقوق الملكية والإدارة القوية للمؤسسة، وهيكل حوكمتها، وقوة المساندة من المانحين، وقدرتها على تحقيق النتائج.

وفي الأسبوع القادم، سيختتم المجتمع الدولي المفاوضات في إندونيسيا بشأن السياسة العامة والتمويل للعملية الثامنة عشرة. وهذه هي فرصتنا للتصدي مباشرة لتحديات القرن الحادي والعشرين، للتأكد من أننا نبذل قصارى جهدنا لمساعدة الحكومات على الاضطلاع بوظائفها، وكفالة إمكانية حصول المرأة على الخدمات المصرفية عبر شبكة الإنترنت، وبناء مساكن مقاومة للأحوال الجوية ونظم للإنذار المبكر في المناطق المعرضة للأعاصير. وهذه فرصتنا للمساعدة في كسر دائرة الصراع والفقر، من خلال بناء قطاع خاص قوي وإيجاد فرص العمل وتسخير قوة الشمس حتى يتمكن أطفالنا من استذكار دروسهم ليلا.

إنها فرصتنا لرسم مستقبل أكثر إشراقا للفقراء والضعفاء، ووضعهم على الطريق إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي. لنتكاتف معا وننجز العمل على الوجه الصحيح.

للمزيد من المعلومات عن المؤسسة الدولية للتنمية، تابعونا على تويتر على: WBG_Fin4Dev@، أو انضموا إلى الحوار الدائر على: IDAWorks#.

التعليقات

أرسلت من قبل هناء المصري في

انا مدير تنفيذي للجمعية العربية للدراسات والحوار
ما هو دورنا معكم كمجتمع مدنى فى الاصلاح من الناحية الاجتماعية فى التوعية والارشاد الى الدور العملى فى المساهمة فى البنية التحتية والاساسية للقرى الاكثر احتياجا واقامة المشاريع الصغيرة للشباب للحد من البطالة ..
شكرا

أرسلت من قبل محمد بوشيحه في

ربي يستر

أضف تعليقا جديدا

Plain text

  • Allowed HTML tags: <br> <p>
  • تنقسم الأسطر والفقرات تلقائيا.
بارسال هذه الرسالة أنت توافق على سياسة الخصوصية.