مدونات البنك الدولي
Syndicate content

Deaf

نعمة السمع عن طريق بطاقة الهوية: قصة بيرينا

Ana Coyne Alonso's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français
نعمة السمع عن طريق بطاقة الهوية: قصة بيرينا


كانت ميلوسكا تشعر بأن هناك شيئا ما خطأ عندما بدت على ابنتها الصغيرة بيرينا علامات الصمم وهي بعد في مقتبل العمر. قالت ميلوسكا، "بدأت أتساءل عما إذا كانت تستطيع أن تسمعني."

وبعد جولات من الاختبارات، أيقنت ميلوسكا أن ابنتها مصابة "بالصمم التام" وأن وسائل المساعدة البسيطة على السمع لن تجدي نفعا. وأبلغها الأطباء أن الحل لن يأتي إلا من خلال عملية مكلفة لزرع قوقعة بالأذن. بالنسبة لميلوسكا، التي تعمل نوبات ليلية كحارس في أحد المطاعم الفاخرة بليما، عاصمة بيرو، كان وقع النبأ مدمرا. قالت، "شعرت كما لو أن أحدا سكب دلوا من الماء البارد فوق رأسي. لم أدر ماذا أقول أو أفعل."