مدونات البنك الدولي
Syndicate content

المياه: عند نقطة تحول

Junaid Kamal Ahmad's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | Español

البنك الدولي في الأسبوع العالمي للمياه 2015
 

البنك الدولي في الأسبوع العالمي للمياه 2015
 

يأتي تركيز الأسبوع العالمي للمياه في ستوكهولم على قضية "المياه من أجل التنمية" في التوقيت المناسب. فقد بلغت المياه كعنصر هام في الشؤون العالمية نقطة فارقة. وخلال العقدين القادمين وما بعدهما، سيؤدي مضي العالم نحو تأمين الغذاء والطاقة واستمرار التوسع العمراني إلى زيادة الطلب على قطاع المياه.

فعالمنا هو عالم "الزراعة العطشى" و "الطاقة العطشى" التي تتنافس مع "المدن العطشى". في الوقت نفسه، قد يؤدي تغير المناخ إلى تفاقم الوضع بزيادة التوتر بسبب المياه والحوادث الجامحة التي تذكرنا بأن العلاقة بين المياه وتغير المناخ لم تعد قضية جانبية في محادثات المناخ العالمية. كل هذا يحدث في سياق لم تكتمل فيه بعد الأجندة المهمة للحصول على الخدمات – رغم المكاسب المدهشة التي تحققت على مدى العقود الماضية- مما يتطلب دفعة عاجلة إذا كان لنا أن نفي بوعد إتاحة حصول الجميع عليها.

من هنا تتجلى صحة التركيز في ستوكهولم على "المياه من أجل التنمية." وقد حان الوقت بالفعل للتحول بتفكيرنا من النظر إلى المياه من خلال مكوناتها التقليدية- مياه الشرب، الصرف الصحي، الري، أو موارد المياه- إلى وضع المياه في بؤرة الحوار حول التنمية. هذا التحول يشير إلى أننا انتقلنا الآن إلى عالم الأمن المائي حيث لم يعد من الممكن التصدي لتقديم الخدمة وإدارة موارد المياه بمعزل بعضهما عن بعض، وحيث أصبحت المياه مرتبطة ارتباطا وثيقا بالتنمية على نطاق أوسع.

ووفقا للمنتدى الاقتصادي العالمي، فليس من قبيل المفاجأة أن يبرز أمن المياه كأحد التحديات الكبرى التي تميز عصرنا، بل تكاد تكون الخطر العالمي الأول من حيث التأثير على التنمية. وبالفعل، في سياق احتياجنا إلى التركيز على المياه من أجل التنمية، لن يستطيع العالم التصدي لتحديات التنمية المستدامة في القرن الحادي والعشرين بدون ضمان عالم يتم تأمين المياه فيه للجميع.

في مؤتمر الأسبوع العالمي للمياه في ستوكهولم بالسويد، تشارك مجموعة البنك الدولي في سلسلة من الجلسات الفنية وحلقات العمل الرامية إلى النظر في معالجة التحديات الرئيسية التي تواجه السياسات المتعلقة بقطاع المياه. هذا الكتيب هو موجز لبعض القضايا التي نأمل مناقشتها في ستوكهولم في الإطار الأوسع لمؤتمر "المياه من أجل التنمية."

وبالمشاركة مع شركائنا، فإن مجال تركيزنا هذا العام يتضمن خمسة موضوعات رئيسية:

- ضمان الحصول على خدمات دائمة للجميع، لاسيما الفقراء
- بناء مدن مرنة تستطيع التعامل مع الضغوط المتنامية بسبب المياه، والتوسع العمراني، وتغير المناخ
- إدارة التعاون مع الخارج حول المعلومات والبنية الأساسية والمؤسسات
- ضمان المساواة بين الجنسين في الحصول على المياه مما يحسن الاستمرارية والصحة والتعليم
- جذب التمويل التجاري لقطاع المياه والصرف الصحي

خلال الجلسات الرسمية وغير الرسمية (e) على مدار الأسبوع وما بعده، سنواصل إبراز الحاجة إلى رفع قضية المياه إلى مؤتمر باريس حول المناخ (COP21) عام 2015 وما بعده.

أدعوكم إلى زيارة صفحة لقاءاتنا (e) ومتابعتنا على مدونة المياه حيث سيستعرض أحد خبرائنا في المياه رؤيتنا عن هذه الموضوعات على مدار الأسبوع. يمكنكم أيضا متابعتنا على تويتر [email protected] وبالطبع مع هاشتاج الأسبوع العالمي للمياه WWweek#.

وتظل المياه بكل جوانبها المعقدة أولوية قصوى للبنك الدولي في مهمته لإنهاء الفقر المدقع بحلول عام 2030 وتشجيع الرخاء المشترك. وبصفته أكبر مصدر عالمي لتمويل المياه في البلدان النامية، وبدعم من شركائنا في التنمية، فقد كان التزامنا بعالم آمن المياه ثابتا. ولكن، في إطار قضية "المياه من أجل التنمية"، فإننا ندرك أن علينا جميعا أن نفعل المزيد. ونأمل في أن يكون مؤتمر ستوكهولم صيحة إيقاظ لنا جميعا لإدراج المياه على الأجندة العالمية للتنمية.

ونتطلع إلى التواصل معكم في الأسبوع العالمي للمياه في ستوكهولم.

أضف تعليقا جديدا

Plain text

  • Allowed HTML tags: <br> <p>
  • تنقسم الأسطر والفقرات تلقائيا.