مدونات البنك الدولي
Syndicate content

نحن بحاجة إلى مضاعفة جهودنا لإنهاء الفقر بكل أبعاده

Jim Yong Kim's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | Español
© دومينيك تشافيز/البنك الدولي
© دومينيك تشافيز/البنك الدولي

في يوم 17 أكتوبر/تشرين الأول من كل عام نحتفل باليوم العالمي لإنهاء الفقر في مجموعة البنك الدولي احتفالا بما حققناه من تقدم تجاه بلوغ هدفينا: إنهاء الفقر المدقع بحلول عام 2030؛ وتعزيز الرخاء المشترك بين أفقر 40% من السكان حول العالم. لكن الأهم من ذلك هو أننا نستخدم هذا اليوم لتقييم الشوط الذي يجب أن نقطعه.

واليوم، أصدرنا أحدث تقرير عن الفقر والرخاء المشترك، مما يدل على أننا لم نكن أقرب من ذلك لتحقيق هذين الهدفين. فقد انخفضت نسبة سكان العالم الذين يعيشون في فقر مدقع من 36% في عام 1990 إلى 10% في عام 2015، وهو أدنى مستوى في التاريخ المسجل. خلال ذلك الوقت، انتشل أكثر من مليار شخص أنفسهم من الفقر. لقد خفّض حوالي نصف بلدان العالم الفقر المدقع إلى أقل من 3% - وهو الهدف الذي حددنا أن يصله العالم بحلول عام 2030.

هذا أحد الإنجازات العظيمة لعصرنا، لكن 736 مليون شخص ما زالوا يعيشون في فقر مدقع، أي أنهم يعيشون على أقل من 1.90 دولار في اليوم. كما تتراجع وتيرة الحد من الفقر. وعلى الصعيد العالمي، تقلص الفقر أكثر من نقطة مئوية واحدة فقط بين عامي 2013 و 2015، أي نصف المعدل الذي شهدته الفترة بين عامي 2011 و 2013. ويتطلب تحقيق هدفنا المتمثل في خفض الفقر المدقع إلى أقل من 3% بحلول عام 2030، أن تنمو أفقر بلدان العالم بمعدلات تتجاوز معدلاتهم التاريخية.

كما أصبح الفقر أكثر تركيزًا في أفريقيا جنوب الصحراء. ففي عام 2002، كانت القارة موطنا لربع فقراء العالم، لكن في عام 2015، كان عدد أكبر من الفقراء فقرا مدقعا يعيشون في هذه المنطقة - 413 مليون شخص - مقارنة ببقية العالم مجتمعة. وسوف تتجاوز نيجيريا الهند قريباً بصفتها البلد الذي يعيش فيه معظم الفقراء فقرا مدقعا، إذا لم تكن كذلك بالفعل. وكان لدى ثلاثة أرباع بلدان أفريقيا جنوب الصحراء معدلات فقر أعلى من 18% في عام 2015، ومن بين أشد بلدان العالم فقرا الثمانية والعشرين، كان 27 منها يقع في أفريقيا جنوب الصحراء.

هذا يعني أنه لا يوجد مجال للرضا عن النتائج. بل يجب أن نكثف جهودنا لتعزيز النمو الاقتصادي في البلدان المتخلفة عن الركب وضمان أن أفقر 40% من السكان يستفيدون أكثر من التقدم الاقتصادي.

في الوقت نفسه، نحن نأخذ نظرة أوسع للفقر. فمعظم فقراء العالم يعيشون الآن في بلدان متوسطة الدخل، وتشير أبحاثنا إلى أن هذه البلدان تميل إلى أن يكون لديها نظرة كثيرة المطالب للفقر.

بالنسبة لتقرير الفقر والرخاء المشترك لهذا العام، تناولنا بالبحث مستويين آخرين للفقر: يعيش ربع سكان العالم على أقل من 3.20 دولار في اليوم، وهو المستوى المعتاد للفقر في الشريحة الدنيا من البلدان المتوسطة الدخل. ويعيش ما يقرب من نصف سكان الأرض على أقل من 5.50 دولار في اليوم - وهو المستوى المعتاد للفقر في الشريحة العليا من البلدان المتوسطة الدخل.

على سبيل المثال، قد يكون كالو رام وخيرون نيشا، وهما زوجان في جايبور بالهند، حيث يقل متوسط الدخل عن 3.20 دولار في اليوم، قادرين على شراء الصنادل وموقد بسيط، ولكن شراء دراجة لطفلهما مازال يمثل أحد طموحاتهما. أو أسرة بوما المكونة من سبعة أفراد، في لاباز، بوليفيا، يعيشون على أقل من 5.50 دولار في اليوم في منزل مكون من غرفتي نوم ويحلمون بشراء ثلاجة.

سيستمر هدفانا في توجيه عملنا، ولكن مع وجود غالبية فقراء العالم الآن في البلدان المتوسطة الدخل، فإن هذه المستويات الجديدة ستساعد على توسيع مفهومنا للفقر. ويمكن أن يكونا مقصدين لطموحات البلدان المنخفضة الدخل وحدا للفقر أكثر ملاءمة للبلدان المتوسطة الدخل. وقبل كل شيء، يمكنهما مساعدتنا على تسريع وتيرة التقدم نحو تخليص العالم من الفقر بكل أبعاده.

قياس الفقر يعني أيضا قياس رفاه الناس. ويراعي قياسنا الجديد المتعدد الأبعاد للفقر الحرمان من التعليم والكهرباء والمياه والصرف الصحي. ففي كثير من الأحيان لا يتم توزيع موارد الأسرة على قدم المساواة، مما يؤدي إلى زيادة التفاوتات - خاصة للنساء والأطفال. لذا، فنحن بحاجة إلى النظر في كيفية توزيع الموارد داخل الأسرة كي نتمكن من معرفة أي من الأفراد فقيرا.

لقد حققنا تقدمًا هائلاً في هذا المسعى، لكن المرحلة الأخيرة من الرحلة ستكون هي الأصعب. نحن نعمل على تسريع وتيرة جهودنا لدفع عجلة النمو الاقتصادي الشامل المستدام؛ وبناء القدرة على الصمود إزاء الصدمات والتهديدات؛ ومساعدة البلدان على زيادة الاستثمار – بمزيد من الفعالية - في شعوبها.

خلال الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي في إندونيسيا الأسبوع الماضي، أصدرنا مؤشر رأس المال البشري، الذي سيساعد في عرض المبرر لضخ الاستثمارات التي تبني رأس المال البشري. نحن نعمل عن كثب مع 28 بلدا هي من أوائل البلدان التي اعتمدت مبكراً مشروعنا لرأس المال البشري من أجل بضخ الاستثمارات الصحيحة لإعداد شعوبها للمستقبل. ويظهر بحثنا أن تحسين النتائج في مجالي الصحة والتعليم يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالنمو الاقتصادي أكثر مما كنا نعتقد، ويمكن أن يساعد في الحد من الفقر في جميع أنحاء العالم.

إن إنهاء الفقر هو رسالتنا في مجموعة البنك الدولي. وحين يدخل الموظفون والزوار إلى مقرنا، فإنهم يعبرون أمام لافتة ضخمة منقوشة على الجدار مكتوب عليها: "حلمنا عالم خال من الفقر". ولم نكن أقرب من تحقيق هذا الحلم، لكن يجب أن نضاعف جهودنا لإنهاء الفقر بجميع أشكاله وأخيرا جعل هذا الحلم حقيقة.

التعليقات

أرسلت من قبل Hassan Khlil في

جميل جدا أن يقل مستوى الفقر عالميا، ولكن مازال هناك دول هى الأكثر فقرا فى العالم، برغم ما عندها من ثروات طبيعية غير مستغلة، وأنا بالنسبة لأنى أعمل فى المجال المصرفى، قد أستطيع تقديم مشروعا يساعد على إنهاء الفقر فى هذه الدول، وقد بدأته بالفعل على مستوى شخصى، مع بعض الفقراء، ولكنى أريد أن يكون هذا المشروع على مستوى دولى عن طريق البنوك، وخصوصا أفريقا، والستراتيجية لهذا المشروع أن يقضى على الفقر فى هذه الدول فى خلال خمس سنوات، فأى جهة يرشحنى لها البنك الدولى لتقديم هذا المشروع؟

أضف تعليقا جديدا

Plain text

  • Allowed HTML tags: <br> <p>
  • تنقسم الأسطر والفقرات تلقائيا.