مدونات البنك الدولي
Syndicate content

ما الذي يبقي رئيس البنك الدولي مستيقظا في الليل؟

Jim Yong Kim's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Français | Español
سكان قرية كاشاداها، بنجلاديش، يزورون مدرسة القرية. © دومينيك تشافيز / البنك الدولي
سكان قرية كاشاداها، بنجلاديش، يزورون مدرسة القرية. © دومينيك تشافيز / البنك الدولي

 

 
يأتي الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي لهذا العام في وقت ترد فيه أخبار سارة للاقتصاد العالمي. فكما ذكرنا في تقرير الآفاق الاقتصادية العالمية لهذا الشهر، يتوقع البنك الدولي لأول مرة منذ الأزمة المالية أن الاقتصاد العالمي سيعمل بطاقته الكاملة أو شبه الكاملة. ونحن نتوقع أن يرتفع معدل النمو في البلدان المتقدمة ارتفاعا طفيفا، ولكن النمو في بلدان الأسواق الناشئة والبلدان النامية ينبغي أن يرتفع إلى 4.5% هذا العام.

 

ويشكل النمو العالمي أخبارا جيدة في السعي من أجل إنهاء الفقر وتعزيز الرخاء المشترك في جميع أنحاء العالم. ولكن هناك بعض الأمور التي نشهدها وتبقيني مستيقظا طوال الليل.

أولا، التطلعات آخذة في الارتفاع في جميع أنحاء العالم. في كل مكان تقريبا أسافر إليه، أرى الناس تتحدث على الهواتف الذكية - وبفضل الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، يمكن لهؤلاء أن يروا كيف يعيش غيرهم. وتشير أبحاثنا إلى أنه كلما اتصل الناس بالإنترنت، فإن دخلهم المرجعي - أي مستوى الدخل الذي يقارنون به دخلهم - يبدأ في الارتفاع، مما يؤدي إلى تنامي التطلعات. ويشهد الاتصال بالإنترنت طفرة كبيرة، ففي نهاية عام 2015، تم توصيل 226 مليون هاتف ذكي بالإنترنت في أفريقيا. وبحلول عام 2020، سيتضاعف هذا العدد ثلاثة أضعاف إلى ثلاثة أرباع مليار. وتقدر بعض الدراسات أنه بحلول عام 2025، سيكون بإمكان 8 مليارات شخص في جميع أنحاء العالم الاتصال بالإنترنت.

أولا، الطموحات المتنامية هي أمر جيد للعالم. فالتطلعات المرتبطة بالفرصة يمكن أن تولد دينامية وتحفز النمو الاقتصادي الشامل والمستدام. ولكنني أشعر بالقلق – وكما تشير الدراسات – من أنه إذا ما واجه الإحباط هذه الطموحات، فقد يقود ذلك البلدان إلى طريق الهشاشة والصراع والتطرف والهجرة.

ثانيا، الابتكار تتسارع وتيرته والتكنولوجيا تعيد تشكيل كل جانب من جوانب حياتنا تقريبا. إننا نرى ذلك في جهودنا الإنمائية: فنحن نستخدم الآن طائرات بدون طيار لرسم خرائط جزر زنجبار لإنشاء سجل رقمي وطني للملكية، وصور الأقمار الصناعية لرسم خرائط انقطاع التيار الكهربائي لعشرات الآلاف من القرى في جنوب آسيا. إن التكنولوجيات الجديدة تعطينا المزيد البيانات الأفضل، وأصبح بوسعنا أن نشهد ما يمكن أن ينجح ونوسع نطاق جهودنا في جميع أنحاء العالم.

ولكن التكنولوجيا تغير أيضا طبيعة العمل. فلا نعرف بالضبط ما سيبدو عليه مستقبل العمل، ولكننا نعلم أن الأتمتة ستحل محل العديد من المهام، الأمر الذي سيؤدي بدوره إلى القضاء على العديد من الوظائف الأقل تعقيدا وذات المهارات المتدنية. أما الوظائف المتبقية، والوظائف الجديدة التي ستنشأ، فستتطلب مهارات جديدة أكثر تطورا. وتقدر بعض الدراسات أن ما يصل إلى 65% من أطفال المدارس الابتدائية اليوم سيعملون في وظائف أو مجالات غير موجودة حتى الآن.

ووجد تقرير أصدره المعهد العالمي لمؤسسة ماكينزي في ديسمبر كانون الأول الماضي أن ما يقرب من نصف جميع الوظائف معرضة لخطر التحوّل إلى التشغيل الآلي - وهذا فقط مع ما لدينا من تكنولوجيات حاليا. وكما قال لي مؤخرا روب نيل، أحد المفكرين الرئيسيين في مجال التكنولوجيا: "اليوم هو أبطأ يوم من الابتكار سنشهده لبقية حياتنا".

ثالثا، في حين أن التطلعات آخذة في الارتفاع والتكنولوجيا تغير طبيعة العمل، فإننا نواجه أزمة في التعليم. ووجد تقريرنا عن التنمية في العالم هذا العام أن أكثر من 250 مليون طفل حول العالم لا يستطيعون القراءة والكتابة، على الرغم من الانتظام في المدارس، وأن ما يقرب من 264 مليون طفل حول العالم ليسوا حتى ملتحقين بالمدارس الابتدائية أو الثانوية.

ولن تستطيع البلدان التنافس في اقتصاد الغد ما لم تستثمر أكثر من ذلك بكثير، وبصورة أكثر فعالية، في شعوبها - ولا سيما في مجالي الصحة والتعليم، اللذين يبنيان رأس المال البشري. ولكن الطريقة التي تمول بها الصحة والتعليم هي طريقة مفلسة. فكثيرا ما لا يكون زعماء الدول ووزراء المالية على استعداد للاستثمار في شعوبهم إلا من خلال المنح أو القروض الميسرة فحسب. ويقول لنا عدد كبير جدا من زعماء الدول ووزراء المالية: "سنقوم أولا بتنمية اقتصادنا، ثم سنستثمر في شعبنا". نحن بحاجة إلى تغيير هذا النظام وخلق الطلب على استثمار أكبر بكثير في البشر.

وللمساعدة في حل هذه الأزمة ومساعدة البلدان على الاستعداد لمستقبل غير واضح، قمنا في الخريف الماضي بتدشين مشروع رأس المال البشري، وهو جهد متسارع لمساعدة البلدان على الاستثمار في الصحة والتعليم. إننا نعمل مع بعض أبرز خبراء الاقتصاد والتعليم في العالم لتسليط الأضواء على كيفية استثمار البلدان - وغالبا ما لا تستثمر بما فيه الكفاية - في صحة الشباب وتعليمهم من أجل بناء رأس المال البشري في الجيل القادم.

وفي نهاية المطاف، سيتضمن مشروع رأس المال البشري تصنيفا، نأمل أن يخلق طلبا أكبر كثيرا كي تستثمر البلدان في الصحة والتعليم. وستساعدنا بيانات المشروع وتحليله أيضا في تقديم المشورة للبلدان حول كيفية استثمار الموارد لتحقيق أكبر تأثير في تحسين النتائج في مجالي الصحة والتعليم.

إننا نشهد بالفعل بعض النتائج المذهلة في مجال التعليم. فبدراسة البيانات المستقاة من أكبر قاعدة بيانات قابلة للمقارنة على الصعيد العالمي بشأن جودة التعليم، تغطي أكثر من 90% من سكان العالم، يمكننا أن نحدد عدد سنوات الدراسة الذي يؤدي إلى نتائج تعليمية مختلفة إلى حد كبير في بلدان مختلفة. وكما يقول خبراؤنا الاقتصاديون: تشير البيانات إلى أن سنة الدراسة تستحق أكثر بكثير في بعض البلدان مما تستحق في بلدان أخرى.

وباستخدام هذه البيانات والتحليلات الجديدة، سيساعد مشروع رأس المال البشري البلدان على تحسين نظمها التعليمية، ونقوم بعمل مماثل لتحسين الاستثمارات في مجال الصحة.

إذا لم نعمل الآن، فلن يكون هدفنا المتمثل في إنهاء الفقر المدقع وتعزيز الرخاء المشترك بعيد المنال فحسب، بل يمكن أيضا تعريض السلام والاستقرار والرخاء للخطر في أجزاء كبيرة من العالم. وإذا استثمرنا الموارد المناسبة في البشر، مع الشعور بالحاجة الملحة التي تتطلبها هذه الأزمة، يمكننا أن نخلق تكافؤ الفرص، وأن نسخر قوة الابتكار، وأن نقترب من جعل نظام السوق العالمي يعمل لصالح كل فرد.

نشر هذه المقالة في الأصل المنتدى الاقتصادي العالمي ضمن فعاليات الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي.

أضف تعليقا جديدا

Plain text

  • Allowed HTML tags: <br> <p>
  • تنقسم الأسطر والفقرات تلقائيا.