Syndicate content

ألا تشهد أسعار الغذاء انخفاضا؟ فلم نتحدث عنها حتى الآن؟

José Cuesta's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français


بعض الأنباء السارة
 
يفيد تقرير مراقبة أسعار الغذاء في عدد سبتمبر/أيلول 2014 أن الأسعار العالمية للأغذية انخفضت إلى أدنى مستوياتها خلال أربع سنوات، وفي الأشهر الأربعة الأولى عكس هذا الانخفاض بالكامل مسار الزيادة في الأسعار والذي شهدته الفترة بين يناير/كانون الثاني وأبريل/نيسان 2014. فقد هبطت أسعار القمح والذرة مع التحسّن المستمر في توقعات الإنتاج وزيادة المخزون في أنحاء نصف الكرة الشمالي والجنوبي. وهدأت المخاوف التي نشأت خلال الأشهر القليلة الماضية عن تقييد الطلب على الواردات والتوترات الجيوسياسية. وقد لا ينجم عن ظاهرة النينو آثار ضخمة على الإنتاج والأسعار، في ضوء حالة المحاصيل الحالية في بلدان الإنتاج الرئيسية. وأعلنت مقالة حديثة نشرتها صحيفة فاينانشال تايمز أن الزيادة في أسعار الأغذية تتباطؤ وتيرتها في البلدان الغنية والفقيرة على السواء.
 
فلماذا نتحدث حتى الآن عن أسعار الأغذية وعن أزمة الغذاء؟

دليل الاجتماعات السنوية 2014 لأحداث البث المباشر

Donna Barne's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français | 中文 | Русский

كيف يمكن أن يفيد النمو الاقتصادي مزيدا من البشر؟ ما المطلوب لمضاعفة حجم الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة العالمي؟ هل سيكون لدى العالم ما يكفي من غذاء للجميع بحلول عام 2050؟ يمكن أن تستمع لما يقوله الخبراء عن هذه الموضوعات وغيرها، وتطرح أسئلة، وتعرض وجهة نظرك في أكثر من 20 حدثا تبث مباشرة على الإنترنت من 7 إلى 11 أكتوبر/تشرين الأول. ويحدث هذا حين يجتمع الآلاف من قادة التنمية في العالم في واشنطن لحضور الاجتماعات السنوية للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي. وسيتم بث العديد من هذه الأحداث على الهواء عبر المدونات وتويتر بلغات عديدة. ويمكن أيضا أن تتبع النقاش على تويتر عبر الهاشتاج wblive# وغيرها من الهاشتاجات المرتبطة بالأحداث. وقد جمعنا عينة من الأحداث والهاشتاجات أدناه. ويمكن الاطلاع على الأجندة كاملة أو تنزيل تطبيق الاجتماعات السنوية من أجل أجهزة أبل والهواتف الذكية بنظام أندرويد. (e)

لنتكاتف جميعا للتوصل إلى اتفاق سياسي بشأن التصدي لتغير المناخ

Rachel Kyte's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English

كان ارتفاع سقف التوقعات حول دعوة الأمين العام للأمم المتحدة لتشكيل قيادة بشأن المناخ شيئا ملموسا خلال الأسابيع القليلة الماضية، لاسيما هنا في نيويورك اليوم حيث المسيرة الجماهيرية من أجل المناخ، بينما لم يبق على انعقاد قمة الأمم المتحدة لقادة المناخ (e) سوى يومين.

في مجموعة البنك الدولي، نتلقى اتصالات من المتعاملين معنا- شركات وبلدانا- يطلبون الدعم ويتساءلون كيف يمكنهم المشاركة في مختلف المبادرات المناخية التي تتخلل كافة القطاعات الاقتصادية.

وقد اكتشفنا ونحن نقف في فناء مدرسة ابنتي أثناء حديثنا مع آباء آخرين الأسبوع الماضي أن عددا كبيرا من بيننا سيشارك في هذه المسيرة. ففي الوسط المتدين الذي تعيش فيه أسرتي، تم حجز الحافلات وتوفير غرف لإيواء من يرغبون في التوجه إلى نيويورك لكي يضموا أصواتهم إلى الداعين للتحرك. نيويورك ليست إلا واحدا من المحافل – فمنظمو المسيرة يتحدثون عن أكثر من 150 (e) فعالية أخرى في مختلف أنحاء العالم.

وقبل أن أخرج في المسيرة، اسمحوا لي أن أشرح لماذا أؤمن بأن هذه القمة يمكن أن تساعد على تحفيز التحرك وعلى إنجاز السرعة والنطاق الذين نحتاج إليهما.

لماذا يهتم المديرون التنفيذيون للشركات الكبرى بتغير المناخ

Jim Yong Kim's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Español
الصورة: © مقدمة من دانا سمايلي / البنك الدولي
الصورة: © مقدمة من دانا سمايلي / البنك الدولي

إنني استمع من قادة الأعمال على مدى الأشهر القليلة الماضية عن التأثير الذي يمكن لتغير المناخ أن يحدثه في صناعاتهم والسلع والخدمات التي نعتمد جميعاً عليها. وهم قد لا يتحدثون كثيراً عنه على الملأ، ولكنهم على دراية جيدة بالمخاطر التي يشكلها ارتفاع درجة حرارة الأرض على سلاسل توريدهم ومصانعهم والقوى العاملة لديهم.

ويمثل فقدان إمدادات المياه أحد المخاطر الكبيرة التي تلوح في الأفق، ليس فقط لشركات المشروبات ولكن أيضاً لمنتجي الطاقة، والصناعات التي تضم معدات للتبريد، وبالنسبة لكامل سلسلة الإمدادات الغذائية عندما يواجه المزارعون توقعات بانخفاض هطول الأمطار أو عدم هطولها على الإطلاق. وعندما تقل إمدادات المياه أو ترتفع درجات الحرارة، فإن ذلك يؤثر أيضاً على صحة القوى العاملة وإنتاجيتها. وهذا له تداعيات شديدة على سلسلة التوريد.

والمثير في الأمر هو كيفية إيجاد قادة الأعمال للفرص رغم الظروف الصعبة.

تكلفة وباء الإيبولا تبدو ضخمة

Jim Yong Kim's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English
تبسيط الإجراءات: 7 نتائج مستفادة من مؤتمر البلدان الجزرية الصغيرة النامية

بدأ تفشي وباء الإيبولا في غرب أفريقيا بحالة واحدة فقط. وبعد أكثر من تسعة أشهر، فإنه يتجاوز الآن قدرة البلدان الهشة ومنظمات الإغاثة الدولية على احتوائه في البلدان الثلاثة الأكثر تضرراً. فالمستشفيات والعيادات مكتظة بما يزيد عن سعتها. وترفض قبول مرضى جدد. ويمكن للأمور أن تزداد سوءا ما لم يحدث تغيير ما.

الحمد لله، هذا هو ما يتم الآن. حيث يتزايد حشد الزخم من أجل استجابة دولية قوية للتصدي للوباء. إذ أعلنت الولايات المتحدة أمس أنها ستساند البلدان الأكثر تضرراً بقوات وأفراد الخدمات الطبية، والمستلزمات والإمدادات، ومواد البناء لبناء المستشفيات. وتشارك في الأمر منظمة أطباء بلا حدود، والأمم المتحدة، ومنظمة الصحة العالمية، والجهات المانحة. واعتمد مجلس المديرين التنفيذيين لمجموعة البنك الدولي الذي يمثل 188 دولة بالإجماع هذا الأسبوع تقديم 105 ملايين دولار في صورة منح لتوفير الإمدادات ومواد الإغاثة الطارئة، وهو مستعد لعمل المزيد.

التحرك إزاء تغير المناخ لا يتطلب تضحيات اقتصادية

Sri Mulyani Indrawati's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Français | Español
التحرك إزاء تغير المناخ لا يتطلب تضحيات اقتصادية

التحرك مطلوب بإلحاح إزاء تغير المناخ، لكن لا ينبغي أن يأتي بالضرورة على حساب النمو الاقتصادي. هذه هي الرسالة المحورية للجنة العالمية للاقتصاد وتغير المناخ (e) التي أتشرف بأن أكون أحد أعضائها.

تقرير اقتصاد جديد للمناخ، (e) الصادر مؤخرا عن اللجنة، يعزز الرؤية التي تقول بأن التغيرات الهيكلية والتكنولوجية الكبرى في الاقتصاد العالمي تجعل بالإمكان حاليا تحقيق كلا الهدفين: تنمية ذات مستويات متدنية من الكربون ونمو اقتصادي أفضل.

على المدن أن تبادر بالتصدي لتغير المناخ لبناء مستقبل أكثر مرونة

Gregor Robertson's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | Español
على المدن أن تبادر بالتصدي لتغير المناخ لبناء مستقبل أكثر مرونة
عمدة مدينة فانكوفر: جريجور روبرتسون

تأخذ المدن، في جميع أنحاء العالم، زمام المبادرة في التصدي لتحدي تغير المناخ. وفي حين تقف الحكومات الكبرى جامدة دون حراك، يستجيب قادة المناطق الحضرية للحاجة الملحة إلى زيادة قدرة مدننا على الصمود مع تزايد آثار تغير المناخ.

ونحن - في فانكوفر - نسعى بقوة لتحقيق هدفنا كي نصبح أكثر مدن العالم مراعاةً للبيئة بحلول عام 2020. إنه هدف جريء، ولكننا - ونحن نعمل على تحقيقه - نحمي بيئتنا ونعمل على نمو اقتصادنا. فالمدن الناجحة في المستقبل هي التي تقوم بكل ما هو ضروري من ضخ للاستثمارات وإجراء للتغييرات من أجل التكيف مع آثار تغير المناخ. إن تغير المناخ يشكل خطراً جسيماً على الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي في مختلف أنحاء العالم، وستثبت المدن التي تتمتع بالقدرة على الصمود أنها جاذبة للناس ورأس المال على السواء.

لا يتعلق الأمر بالكيفية، بل بالسبب

Shanta Devarajan's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: Español | Français | English



انقضى أسبوع تقريبا دون أن أسمع عبارة "لا يتعلق الأمر بالكيفية بل بالسبب." ففي مجال إصلاح دعم الطاقة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، على سبيل المثال، لا يتركز النقاش على ما إذا كان ينبغي إصلاح الدعم (يتفق الجميع على ضرورة ذلك) بل على كيفية إجراء الإصلاح. وتثار نقاط مماثلة بشأن تنظيم ممارسة الأعمال أو التعليم أو الزراعة أو الصحة. واعترف بأني أنا نفسي كتبت أمورا مشابهة. ولا يوجد نقص في مثل هذه المقترحات على هذه المدونة.

فالإصلاحات مطلوبة لأنه توجد سياسات أو ترتيبات مؤسسية قائمة باتت معوقة. لكن قبل أن نقترح كيفية إصلاحها ينبغي أن نسأل لماذا وُجدت هذه السياسة من الأصل، ولماذا استمرت فترة طويلة، ولماذا لم يتم إصلاحها حتى اليوم. فهذه السياسات لم تأت مصادفة. ولم تستمر لأن شخصا ما نسي تغييرها. ولن يتم إصلاحها على الأرجح لمجرد أن أحد صانعي السياسات قرأ كتابا أو مقالا أو مدونة بعنوان "كيف تصلح..."

تبسيط الإجراءات: 7 نتائج مستفادة من مؤتمر البلدان الجزرية الصغيرة النامية

Rachel Kyte's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: Français | Español
تبسيط الإجراءات: 7 نتائج مستفادة من مؤتمر البلدان الجزرية الصغيرة النامية
الصورة: جوليانا ناب / البنك الدولي

سبعة نتائج مستفادة من المؤتمر الثالث للبلدان الجزرية الصغيرة النامية، أو ما استمعت إليه مجموعة البنك الدولي في ساموا:

تبسيط الإجراءات. تطالب البلدان الجزرية الصغيرة شركاء التنمية بتبسيط إجراءات الحصول على التمويل الإنمائي وتمويل الأنشطة المناخية.

يصغي البنك الدولي إلى رسالة المتعاملين معه: يجب ألا نثقل كاهل الجزر الصغيرة بعبء الإجراءات البيروقراطية. وقد اعتمد البنك إجراءات مشتريات مبسطة لبلدان منطقة المحيط الهادئ التي تعاني من ضعف قدراتها، وكلف فرق عمل على أساس لا مركزي بالعمل في هذه البلدان.

في مؤتمر البلدان الجزرية الصغيرة النامية، استجاب البنك الدولي لمطالب البلدان الجزرية الصغيرة، وأعلن عن خطط للبناء على ما هو موجود والعمل مع الشركاء لإنشاء مبادرة تعزيز قدرة البلدان الجزرية الصغيرة على الصمود والتكيف (e) التي من شأنها خفض الإجراءات البيروقراطية من أجل البلدان الجزرية، وتجميع موارد المانحين، وتقليل وقت التجهيز، ومساعدة الجزر الصغيرة على الحصول على التمويل من أجل تعزيز قدرتها على مواجهة تغير المناخ.

الطيور والنحل (وكيف ترتبط باقتصاديات الزراعة)

Julian Lee's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français

لا تتعلق هذه المدونة بما تفكر فيه. إنها تتعلق في الواقع بالطيور والنحل. وبالنحل في الأساس.

فقد حظي الانخفاض الحاد في أعداد نحل العسل بتغطية إعلامية واسعة، لا لأن ذلك يهدد إنتاج العسل فحسب. فالإنتاج الزراعي أيضا مهدد، وذلك لما يلعبه النحل من دور مهم في عملية التلقيح. إذ تشير التقديرات إلى أن النحل وغيرها من الحشرات تسهم في إنتاج المحاصيل الغذائية الرئيسية في العالم بما قيمته 209 مليارات دولار سنويا أو 9.5 في المائة من قيمة إجمالي ا لإنتاج الغذائي الزراعي العالمي.

وفي ضوء ما يثيره انخفاض أعداد النحل من تحديات، وحيث أن الخبراء مازالوا يبحثون عن سبب هذا الانخفاض، فإن الموارد المتاحة للمزارعين للحفاظ على مستويات الإنتاج أو تعزيزها تحتاج إلى تأمل. وحتى مع غياب هذا الانخفاض، فإن التحليل الاقتصادي لأساليب الزراعة يبدو ملائما في ضوء طبيعة تعظيم الأرباح في معظم عمليات الزراعة.

لكن القليل جدا من العمل قد تم لدراسة الأنظمة الإيكولوجية الطبيعية  وما تستطيع أن توفره من تعزيز للزراعة. ويعتبر لارا موراندين ومارك ونستون من جامعة سايمون فريزر استثناء في دراستين اثنتين. فقد احتسب الباحثان المنافع الاقتصادية الضخمة التي تحققها الآلاف من النحل البري – الذي لا يربيه المربون – لتعظيم الغلة.

وبدراسة المزارع التي تنتج الكانولا في ألبرتيا بكندا، خلص الباحثان إلى أن غلة المحاصيل هي الأعلى حين تترك مساحات شاسعة من أراضي المحاصيل بدون زراعة للسماح بازدهار الملقحات. وتسمح مجموعة واسعة من المحاصيل البرية بزياد تنوع النحل وتحسّن صحته ما يسمح له أيضا بتلقيح المحاصيل المزرعة إلى الجوار. وفي مجال الدراستين، فإن المزارعين الذين زرعوا كامل المساحة المتاحة بمحصول الكانولا حصول على 27 ألف دولار، في حين أن من ترك ثلث المساحة غير مزروعة لازدهار النحل البري وصلت أرباحهم إلى 65 ألف دولار.

Pages