Syndicate content

هل يمكن للحيوانات المفترسة تعزيز التعليم والزراعة ومكافحة تغير المناخ؟

Julian Lee's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français

Lion in Kenya. Curt Carnemark/World Bankقد يبدو هذا السؤال ساذجاَ أو سخيفاً. وأنا بالطبع لا أقترح أن نملأ المدارس بالدببة والأسود - التي ربما ستجعل الطلاب يبتعدون عن المدارس. كما أنني لا أعني أن الحفاظ على الاسود سيحل النقص الحالي في توفير التعليم في البلدان النامية. ولكنني أشير إلى وجهة نظر أشمل وأوسع حول الروابط بين أجزاء مختلفة من الأنظمة الإيكولوجية، والتي غالباً ما يكون لها تأثير غير مباشر على التنمية البشرية ولكنه لم يحظ بالتقدير بشكل كامل.
 
لقد قلل تحويل الموائل وتجزئتها، وقلة الفرائس، والصيد، في أرجاء كثيرة من العالم من مناطق تواجد الذئاب والأسود والدببة والنمور وثعالب البحر وحيوانات أخرى مفترسة كبيرة الحجم إلى أقل من نصف مساحاتها الأصلية. وعندما تتناقص أعدادها بشكل كبير، فإننا لا نفقد فقط  أنواعاً شهيرة من الكائنات، فالنظم الإيكولوجية تفقد أيضاً أنواعاً رئيسية من الكائنات التي تعيش على أكل الحيوانات الأصغر حجماً الآكلة للحوم والحيوانات العاشبة. وعندما يتم أكل عدد أقل من الحيوانات في السلسلة الغذائية، فإن النظم الإيكولوجية تتغير - وهذه التغيرات تؤثر علينا نحن البشر أيضاً. ويُلقي مقال نشرته مؤخراً مجلة ساينس الضوء بشكل منهجي على هذا الأمر، وعلى دروسه المهمة بالنسبة للتنمية.

وعلى الأرض، يمكن للحيوانات المفترسة كبيرة الحجم أن تساعد في ضمان استمرار أداء النظم الإيكولوجية لوظائفها.  ولنمعن النظر في حالة غرب أفريقيا، حيث تناقصت أعداد الأسود والنمور بشكل كبير ومفاجئ. وكلا النوعين من هذه الكائنات تصطاد قردة البابون التي يطلق عليها "رباح الزيتون"، والتي بدورها تحب أكل الظباء الصغيرة، والماشية، والمحاصيل الغذائية التي يستخدمها البشر أيضاً. وقد أسفر انخفاض أعداد الأسود والنمور عن زيادة أعداد قردة البابون هذه وعن المزيد من المنافسة على الغذاء مع البشر. وفي بعض المناطق، اضطرت هجمات البابون على الحقول الأسر إلى ابقاء أطفالهم في منازلهم وعدم ارسالهم إلى المدارس حتى يتمكنوا من حماية محاصيل الأسر. وكذلك، ولأن الحيوانات المفترسة غالباً ما تطارد الفرائس المريضة، فإنها تقلل من انتشار الأمراض بين هذه الفرائس. وهذا يمكن أن يحد من انتشار الأمراض بين الحيوانات البرية والحيوانات المستأنسة، ويقلل أيضا مما يرتبط بذلك من تكاليف خاصة بالرعي وتربية الحيوانات.
 
كما تساعد الحيوانات المفترسة الكبيرة في تنظيم خدمات النظام الإيكولوجي، مثل تخزين الكربون، والحد من تآكل التربة، والحفاظ على جودة المياه. وعن طريق استمرار إبقاء الحيوانات العاشبة تحت السيطرة، فإن ذلك يسمح للنباتات - التي تمتص ثاني أكسيد الكربون وتخزنه - بالنمو والازدياد. وعلى سبيل المثال، فإن تعرض موئل كبير للحيوانات المفترسة لفيضان مياه وتكون خزان مياه لبحيرة غوري في فنزويلا أدى إلى تكوين مجموعة من الجزر الصغيرة جداً. وأسفر ذلك عن تجزئة موطن النمور المرقطة، والأسود الجبلية، وحيوانات مفترسة أصغر حجما، مما أدى إلى انقراضها من المنطقة في نهاية المطاف. ونتيجة لذلك، ارتفعت كثافة تواجد القوارض، والقرود من نوع سعدان العواء، والإغوانا - وهي أحد أنواع السحليات العاشبة، والنمل القارض لأوراق الشجر، مما أدى إلى انخفاض حاد في كثافة شتلات الأشجار والشجيرات، وبالتالي فإن كميات ثاني أكسيد الكربون التي تخزنها المنطقة حاليا تقل عما كان عليه الحال من قبل.
 
وفي شمالي أمريكا الشمالية، تحد الذئاب من تزايد أعداد الموس وهو أحد أنواع الأيائل. وحيث إن الموس لديه شهية كبيرة لتناول شتلات الأشجار، فإن الحد من أعداده يؤدي إلى تزايد أعداد الأشجار، وزيادة امتصاص الكربون وزيادة صافي الإنتاجية، وكل ذلك يساعد في التخفيف من آثار تغير المناخ. ومن خلال افتراسها للحيوانات العاشبة التي تعيش على زراعات ضفاف الجداول المائية، فإن الحيوانات المفترسة الكبيرة تساعد أيضاً بطريقة غير مباشرة في الحد من تآكل التربة وتحسين نوعية المياه.
 
كما أن الحيوانات المفترسة الكبيرة مهمة بالنسبة للمحيطات.  فعلى سبيل المثال، فإن ثعالب البحر تتغذى على قنافذ البحر. وعندما لا تفعل ذلك، تتزايد أعداد قنافذ البحر التي تتناول المزيد من عشب البحر، وهو نبات كبير الحجم ينمو تحت الماء ويعمل على تخفيف حدة الموجات والتيارات الساحلية، ويقلل من تآكل المناطق الساحلية. وعشب البحر أيضاً يمتص ويخزن الكربون. ويمكن لاستعادة أعداد ثعالب البحر في أمريكا الشمالية إلى وضعها الطبيعي للحد من أعداد قنافذ البحر أن تؤدي إلى تخزين ما بين  4.4  و 8.7 مليون طن من الكربون في غابات عشب البحر.
 
وبالطبع لا يعني أي من هذه الأمثلة أن الحيوانات المفترسة الكبيرة لا تمثل عبئا من حيث التكاليف. فهي لها تكاليفها، والتي تتمثل أحيانا في صورة فقدان الماشية أو حياة الإنسان. ولكن هذا يحدث بصورة أقل غالباً مما كان يُعتقد. ولنتأمل أسماك القرش، على سبيل المثال، التي قامت بنحوـ 116 هجمة مسجلة في عام 2013، وتسبب 13 منها في وقوع ضحايا. وفي الفترة نفسها من الزمن، تم قتل ما يقرب من 100 مليونا من أسماك القرش، وكان قتل معظمهم من أجل الحصول على زعانفها، مما أدى إلى فقدان حيوان مفترس هام جداً يدعم صحة المحيطات وإنتاجيتها.
 
ويمثل القضاء على هذه الحيوانات واحداً من أهم التأثيرات البشرية الكبيرة على الطبيعة. ولقول ذلك بشكل بسيط، فإننا بحاجة لمنع انقراض الحيوانات المفترسة الكبيرة لأن كل شيء يرتبط ببعضه بعضا في نهاية المطاف.

وبناء على ذلك، ماذا يتعين علينا القيام به؟ فإن هذه المشكلة، شأنها شأن أية مشكلة معقدة تتعلق بالسياسات، تتطلب مجموعة مترابطة من الإجراءات لحلها. ومن المرجح ألا يجدي اتخاذ أي من هذه الإجراءات بمعزل عن باقي الإجراءات، والنهج المتكامل هو الذي يمكنه أن يحدث فارقا:

- للتعامل  مع تجزئة الموائل، فإننا بحاجة إلى اعتماد نُهج شاملة في التخطيط يتم من خلالها مراعاة الوظائف الاقتصادية والاجتماعية ووظائف النظم الإيكولوجية للمناطق والموازنة بينها.
- يجب دمج مخاوف الحفاظ على البيئة ضمن تخطيط البنية التحتية، التي تمثل مساهماً آخر في تجزئة الموائل.
- مع تزايد الطلب على المنتجات الزراعية، يجب رفع كفاءة نظم الزراعة للحد من تحويل الموائل الطبيعية إلى أراض زراعية.
- العديد من الحيوانات المفترسة الكبيرة مهددة من قبل الصيادين، ولذا، فإننا بحاجة للتصدي للتجارة غير المشروعة المزدهرة في مجال الأحياء البرية.
- في ظل توفير الحماية للحيوانات المفترسة و / أو استعادة أعدادها، يجب أن تتم إدارة الصراع بين البشر والحياة البرية بشكل صحيح للحد من أية آثار سلبية على البشر.

 وهذه الإجراءات ليست سهلة. إلا أن إدراك أهمية قيام النظم الإيكولوجية بوظائفها فيما يتعدى قيمتها الأساسية يمكن أن يساعدنا على فهم حتمية وضرورة العمل. وستكون النتيجة التوصل إلى مناطق بيئية أكثر توازناً وأكثر مرونة، وهو ما سيكون في نهاية المطاف مفيداً للبشر. وهذه المناطق البيئية يمكن أن تساعد في تحقيق الهدف المزدوج للبنك الدولي المتمثل في إنهاء الفقر المدقع وتعزيز الرخاء المشترك على نحو مستدام.

أضف تعليقا جديدا

Plain text

  • Allowed HTML tags: <br> <p>
  • تنقسم الأسطر والفقرات تلقائيا.
بارسال هذه الرسالة أنت توافق على سياسة الخصوصية.