مدونة تابعة للبنك الدولي حول القضايا التي تهم الشباب Youthink!

Syndicate content

اليوم العالمي لمكافحة الأيدز 2013: لمحة عامة

Liviane Urquiza's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: Français | Español | English | 中文 | Русский
اليوم العالمي لمكافحة الأيدز 2013: لمحة عامة تأكيدا على التزامه في مجال مكافحة مرض الأيدز، قام البنك الدولي بوضع الشريطة الحمراء على واجهة مقره الرئيسي بواشنطن

 
على غرار السنوات السابقة، يشكل يوم الأول من ديسمبر/كانون الأول فرصة للتذكير بأنه، ورغم ما تحقق من تقدم علمي خلال السنوات الماضية، يظل مرض الأيدز منتشرا على الصعيد العالمي ولا يزال يحصد الضحايا. ومن المهم جدا الاستمرار في بذل المزيد من الجهود إذا ما أردنا إيقاف المرض وانعكاساته السلبية في مجال محاربة الفقر.

وتشدد منظمة الصحة العالمية على تحسين ولوج اليافعين، الذين تتراوح أعمارهم ما بين 10 و19 سنة، إلى خدمات الوقاية والعلاج والرعاية. وسيمكن تطبيق برامج للفحص المجاني هذه الفئة من الحصول على الرعاية الصحية في فترة مبكرة، ويحد من مخاطر انتقال العدوى من أشخاص يجهلون إصابتهم بفيروس نقص المناعة.

وتشير الأرقام الجديدة التي كشف عنها برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الأيدز (UNAIDS) بالنسبة لسنة 2012 إلى:

• إصابة حوالي 35 مليون شخص بفيروس الأيدز، 2.1 مليون منهم من اليافعين.

• تقلص الإصابات الجديدة بالفيروس لدى الأطفال بنسبة 52 في المائة منذ 2001.

• تراجع العدد الكلي للإصابات الجديدة بالفيروس بنسبة 33 في المائة منذ 2001.

• أن حوالي 9.7 مليون شخص مصاب تمكن من تلقي العلاج بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية في البلدان منخفضة أو متوسطة الدخل*.

وتجدر الإشارة أيضا إلى صدور النسخة الثانية من تقرير 2013 الشهر الماضي، والذي تعده المنظمة الفرنسية غير الحكومية One. وتتوقع هذه المنظمة أن يصل العالم إلى مرحلة "بداية نهاية الأيدز" في سنة 2015. ويشاطرها هذا التفاؤل الصندوق العالمي لمكافحة الأيدز والسل والملاريا الذي يرى أن العالم سينجح عما قريب في "توجيه الضربة القاضية لمرض فقدان المناعة المكتسبة".

وبصفتها أحد الفاعلين الرئيسيين في مجال مكافحة الأيدز، قامت المنظمة غير الحكومية، أطباء بلا حدود، بإحداث موقع إلكتروني إخباري مصغر خصص لموضوع مرض الأيدز تحت مسمى See What We See (انظر إلى ما ننظر إليه). ويتطرق الموقع إلى التحديات الرئيسية والحلول اللازمة لإيقاف انتقال الفيروس وضمان استفادة جميع المرضى من العلاج.

* ما يعادل 34 في المائة من الأشخاص المؤهلين حسب توجيهات منظمة الصحة العالمية

 
تفادي الملايين من حالات العدوى

تتعرض الفتيات بصفة خاصة لمخاطر الإصابة بمرض فقدان المناعة المكتسبة بالنظر إلى الانتشار الواسع تتعرض الفتيات بصفة خاصة لمخاطر الإصابة بمرض فقدان المناعة المكتسبة بالنظر إلى الانتشار الواسع للعنف الممارس في حقهم. بي ستيف/يونيسيف

حتى مع عدم توفر لقاح ضد الأيدز لحد الساعة، فمن الممكن التغلب على هذا المرض. ولأجل ذلك، ينبغي إخضاع جميع المرضى في مرحلة مبكرة للفحص ومدهم بالعلاج بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية (ARV). ورغم النمو المسجل في حجم التمويلات خلال العقد الأخير، فإن الأموال المخصصة لمكافحة مرض الأيدز تظل غير كافية (حيث تراجعت المساعدة الدولية من 7.6 إلى 6.9 مليار دولار ما بين عامي 2009 و2010) وإجمالا، تكون الموارد المتاحة غير متوقعة ومخصصة بالأساس للعلاج والأدوية.

ويعتبر البنك الدولي، الذي يصل المبلغ الإجمالي لمساعداته إلى أكثر من 4.6 مليار دولار منذ سنة 1989، أحد الجهات الرئيسية الداعمة في مجال مكافحة مرض الأيدز.

وفي عام 2012، تم رصد ما يناهز 19 مليار دولار لمكافحة مرض الأيدز. ومن الضروري زيادة مبلغ هذه التمويلات. بالفعل، وحسب تقديرات برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الأيدز (UNAIDS)، ينبغي جمع ما بين 22 و24 مليار لتغطية الاحتياجات السنوية في أفق سنة 2015.

 
الحماية

تتمثل الطريقة المثلى للتغلب على مرض الأيدز في تفادي انتقال العدوى. لذا، يجب استعمال الواقيات، وتجنب الممارسات الجنسية الخطرة: أدناه، بعض الشباب من شرق وجنوب إفريقيا يقومون بالتذكير بحلول بسيطة تمكن من الحماية الذاتية وحماية الآخرين لإيقاف انتشار الفيروس.

(فيديو) لأجل حياة خالية من مرض الأيدز
 

لأجل حياة خالية من مرض الأيدز

أضف تعليقا جديدا