مدونة تابعة للبنك الدولي حول القضايا التي تهم الشباب Youthink!
Syndicate content

صاحب مشروع يعتمد على فراشات الشيا لمحاربة سوء التغذية

Anne Senges's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: Français | English | 中文 | Русский
Plat de chenilles de karité


في حين أن شجرة الشيا معروفة بثمارها المستخدمة في إنتاج الزبدة التي لها العديد من الفوائد (خاصة الجلد والتغذية) فليس هناك الكثير مما هو معروف عن الفراشات التي تتغذى على أوراقها. وهذا بالضبط هو ما شرع شاب من بوركينا فاسو في تغييره.

ويؤكد كاهيتو هين، وهو كيميائي زراعي ومؤسس شركة فاسوبرو التي تستخدم فراشات الشيا في تصنيع منتجات للتغذية، "تبدو هذه الفراشات غير مهمة، لكنها تحتوي على أعلى نسبة من البروتين من جميع الأغذية في بوركينا فاسو". واقتنع هذا الرجل بأن الفراشات يمكن أن تلعب دورا رئيسيا في محاربة سوء التغذية التي مازالت تشيع الضرر في بوركينا فاسو.

هل ترى هذه الفكرة مجنونة؟ لكن في بوركينا فاسو، وهي بلد من الساحل حيث نصف الأطفال يعانون سوء التغذية، فإن فراشات الشيا تتحول بصورة متنامية إلى جزء شائع من الوجبات. ويأتي كاهيتو من المنطقة العليا لحوض النهر في غرب البلاد "حيث أعلى استهلاك لفراشات الشيا. لكن حين كنت أدرس الكيمياء الحيوية في جامعة واجادوجو (عاصمة بوركينا فاسو) اكتشفت القيمة الغذائية الحقيقية لهذه الحشرة التي تحتوي على أكثر من 63 في المائة من وزنها بروتينا وهي غنية بالحديد وأوميجا 3".

Kahitouo - FasoProوفور حصوله على درجة الماجستير، التحق كاهيتو بالمعهد الدولي للمياه وهندسة البيئة في واجادوجو، الذي يقدم تدريبا على إنشاء المشاريع الحرة لطلابه ولديه حضانة مشاريع تتيح لعدد من الطلاب الفرصة لبدء نشاطه التجاري الخاص به. وتقول ليزا باروتيل، رئيسة قسم الأعمال الحرة في المعهد، "رسالتنا هي بذر بذور العمل الحر لدى طلابنا وتغذيتها ومساعدتهم على ضمان أن تثمر فواكه جميلة".

وهكذا تحولت فكرة كاهيتو، بمساعدة من أحد أصدقائه الطلاب، إلى مشروع اجتماعي خلال دراسته في المعهد. ومازالت هذه الفراشات التي تجمع بين يونيو/حزيران وسبتمبر/أيلول غذاء موسميا يتم تجفيفه وبيعه بالأسواق في ظروف صحية مشكوك فيها. ويعتقد كاهيتو أنه حالما يتم تجفيف الفراشات وتجميعها في عبوات معقمة سيتمكن من بيعها طوال العام.

ويقول "لا نحاول تحويل حياة الناس اليومية بل إننا نتوجه بالحياة اليومية في محاولة للعثور على حل لمحاربة وباء سوء التغذية. ونفعل هذا ببساطة بتعبئة الفراشات الخام بأسلوب يضمن الحفاظ على مميزاتها الغذائية".

لكن طموحات هذا الشاب لا تتوقف هنا. فقد حدد لنفسه هدفا آخر يعتز به: محاربة الفقر في المناطق الريفية وخلق وظائف للنساء لأنهن ريفيات يربين الفراشات.

جمع أكثر من 10 آلاف يور من KissKissBankBank

التحدّي: جمع الأموال لتمويل المرحلة التجريبية من مشروعه. يقول كاهيتو "لن يثق أي مانح فيك إن لم تثبت نفسك في السوق، لكن لإثبات نفسك في السوق يجب أن تدشن عددا من المنتجات".

وفي عام 2012، أثارت شركة فاسوبرو جلبة بعد فوزها بجائزة أفضل مشروع اجتماعي جديد (وصك بمبلغ 10 آلاف دولار) في المسابقة العالمية للمشروعات الاجتماعية، التي تنظمهاESSEC وجامعة بركلي. وبعد الانضمام إلى عالم المشاريع الناشئة، اكتشف كاهيوتو crowdfunding وهو ظاهرة متنامية في الولايات المتحدة. ففي أوائل 2014 دشن هذا الشاب حملة على موقع KissKissBankBank لجمع أموال التبرعات من مستخدمي الإنترنت وطلب 10 آلاف يورو لتمويل شراء الفراشات ووسائل تعبئتها التي تضمن نوعية المنتج.

وبدأت الفكرة تزداد جاذبية. فقد فازت فاسوبرو وفراشاتها من 209 شخصا تبرعوا بما إجماليه 10660 يورو ما ساعد كاهيتو على تنفيذ مشروعه. وعلى سبيل توجيه الشكر لهم، بدأ كاهيتو إرسال عبوات الفراشات لمن تبرع بمبلغ 40 يورو على الأقل. ونتيجة لنجاح جهودها في جمع الأموال، ستتمكن فاسوبرو من بدء تسويق أول منتجاتها تومو ديليس في عبوات زنة 200 و500 جرام وكيلوجرام واحد في سبتمبر/أيلول 2014. من يعلم؟ فربما سترى فراشات فاسوبرو قريبا على أرفف متجرك!

Découvrez FasoPro en images :

أرجو إرسال ملاحظاتك وأبلغنا بمشاريع اجتماعية أخرى تمثل لك الإلهام.

أضف تعليقا جديدا