Youthink! The World Bank's blog for youth
Syndicate content

يوليو/تموز 2013

كلمة مالالا تمنح الأمل للفتيات في جميع أنحاء العالم

Mehreen Arshad Sheikh's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Français | Español | Русский

قالت مالالا يوسفزي، هذه الفتاة الباكستانية ابنة 16 ربيعا والتي أصيبت بطلق ناري في الرأس وهي عائدة من المدرسة بوادي سوات في باكستان في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، "لنحمل كتبنا وأقلامنا. فهي أقوى سلاح يمكن أن نقتنيه".

وواصلت مالالا كلمتها من على منصة الأمم المتحدة في نيويورك في 12 يوليو/تموز الذي يوافق عيد ميلادها السادس عشر، "طفل واحد، ومعلم واحد، وكتاب واحد، وقلم واحد يمكن أن يغيروا هذا العالم. فالتعليم هو الحل الوحيد. التعليم أولا." وفي مثل هذا اليوم، 12 يوليو/تموز من كل عام، سيحتفل العالم بيوم مالالا، وهو يوم يستطيع الناس فيه الدفاع عن تعليم الفتيات وتمكينهن من أسباب القوة.

وفي كلمتها أمام الأمم المتحدة، تحدثت مالالا عن الهجمات التي تتعرض لها المعلمات وزميلاتها في الدراسة. وركزت أمام الحشد من الحضور، الذي ضم أنصارا وقيادات شابة من مختلف أنحاء العالم، على أهمية حقوق المرأة وتعليم الفتاة لأنهن "الأكثر معاناة".

وقد غدت مالالا رمزا ملهما للكثير من الفتيات، وخاصة في باكستان