Youthink! The World Bank's blog for youth
Syndicate content

التعليم

الشباب ودورهم في الحد من الفساد في أمريكا اللاتينية

Ledda Macera's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français
 الشباب ودورهم في الحد من الفساد في أمريكا اللاتينية
فتاة من المكسيك. الصورة: © كيرت كارنمارك/البنك الدولي

في عالم التنمية، غالباً ما يُنظر إلى الأطفال على أنهم ضحايا الفقر والجوع وعدم المساواة الاجتماعية الذين لا حيله لهم، ولكن الأبحاث تشير إلى أن الشباب يمكن أن يكونوا في كثير من الأحيان قوى قادرة على إحداث التغيير. وغالباً ما تنتقل المعلومات عن الوقاية من الأمراض وتحسين العادات الصحية التي تُقدم إلى الأطفال في المدارس ومن خلال وسائل الاعلام الاجتماعية وغيرها من الوسائل إلى الآباء والأمهات والأسر وحتى المجتمعات المحلية، وهذا بالتالي يشجع على إحداث تغيير إيجابي من أسفل إلى أعلى. ولحسن الحظ، يبدو أن خبراء التنمية يدركون ذلك ويستفيدون منه!

تمكين الفتيات والشابات: ما الذي يمكن أن ينجح

Bassam Sebti's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Español | Français
تمكين الفتيات والشابات: ما الذي يمكن أن ينجح
فتيات يحضرن تجمعا صباحيا بمدرسة الشهيد محمد مطهر في العاصمة اليمنية صنعاء. الصورة: دانا سمايلي/البنك الدولي

حين عادت ليلى إلى منزلها من المدرسة في تلك المنطقة الريفية باليمن، لم تكن تتخيل ما حضّره لها أبوها ناصر: زوج أكبر عمرا بكثير.

ولم تفلح الدموع ولا الصراخ ولا البكاء. وتم تهديد الفتاة التي تبلغ من العمر 13 عاما بالضرب، بل حتى بالقتل إن هي قاومت. ولذلك فقد تخلت عن البكاء وأذعنت للزواج القسري، كما ذكرت مؤخرا لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف).

تقول ليلى "كنت عاجزة، وكان الأمر كالكابوس المزعج. رأيت عالمي يتحطم من حولي. أردت لهذا الكابوس أن ينتهي حتى أستطيع العودة مرة أخرى إلى المدرسة مع أصدقائي".

مالالا: مناضلة تعمل دون هوادة من أجل تعليم الفتيات

Ravi Kumar's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | Español

World Bank Group President Jim Yong Kim speaks with Malala Yousafzai at the World Bank on Friday, October 11. Malala is an education activist from Pakistan who was shot in the head by the Taliban in 2012 for attending school.

قبل عام ويومين من اليوم، كانت فتاة في سن المراهقة تركب حافلة مدرسية في شمال باكستان. وفجأة اقتحم الحافلة مسلح من طالبان، وأطلق عليها النار. كادت الفتاة تلقى مصرعها، لكن كُتبت لها الحياة.
 

المزايا السرية لأن تكون شابا

Ravi Kumar's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Español | Français

المزايا السرية لأن تكون شابا

"ليس الشباب شيئا عظيما"، هكذا قال كريس كولفر، الممثل الأميركي البالغ من العمر 23 عاما والمغني ومؤلف مشروع "حياة الإنسان" الذي ترعاه مجلة إسكواير.
 
من الصعب على المرء أن يختلف مع كولفر. فالشباب عادة يتصفون بالتهور والقلق والعيش بلا هدف. لكن الأمور تغيرت خلال السنوات الأخيرة. وتجلى هذا التغير بشكل أوضح الأحد الماضي خلال قمة العمل الخيري الاجتماعي، وهو حدث سنوي يحتفي بالتكنولوجيا والعمل الاجتماعي.

تعليم جيل الشباب هو المفتاح لإعادة بناء الأمم

Bassam Sebti's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français
-

تحقق مؤخراً حلم الفتاة الصومالية حليمة محمود، التي تبلغ من العمر 11 عاماً، فقد التحقت الآن بالمدرسة على الرغم من المصاعب التي تواجهها هي وأسرتها يومياً.

خمسة أشياء لم تعرفها من قبل عن البنك الدولي

Ravi Kumar's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | Español | 中文 | Русский

البنك الدولي هو أكبر ممول دولي للتعليم.

.البنك الدولي هو أكبر ممول دولي للتعليم

 

التعليم هو أهم أداة يحتاجها الشباب للحصول على وظائف جيدة. وهذا هو السبب في أن البنك يعمل مع الحكومات الوطنية، ووكالات الأمم المتحدة، ومنظمات المجتمع المدني، وشركاء آخرين في البلدان النامية لضمان حصول الجميع على التعليم. (E)

الفتيات والتكنولوجيا مفتاح تغيير العالم

Liviane Urquiza's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français

الفتيات والتكنولوجيا مفتاح تغيير العالم
امرأة شابة تعمل على الحاسوب. مدينة تونس (تونس). صورة: آرني هول/البنك الدولي

"قيام الفتيات بأعمال البرمجة ليس مجرد شيء رائع، لكنه يضاعف أيضا فرص إيجاد أدوات مبتكرة وجعل العالم مكانا أفضل للجميع". كانت هذه كلمات صديقتي جولي التي عملت مُطوِّرة برامج على شبكة الإنترنت طيلة السنوات الأربع الماضية. وقد شاركت أيضا في بضعة برامج تطوعية في أفريقيا، ولا سيما لتدريب النساء الشابات على أدوات تكنولوجيا المعلومات.

كلمة مالالا تمنح الأمل للفتيات في جميع أنحاء العالم

Mehreen Arshad Sheikh's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Français | Español | Русский

قالت مالالا يوسفزي، هذه الفتاة الباكستانية ابنة 16 ربيعا والتي أصيبت بطلق ناري في الرأس وهي عائدة من المدرسة بوادي سوات في باكستان في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، "لنحمل كتبنا وأقلامنا. فهي أقوى سلاح يمكن أن نقتنيه".

وواصلت مالالا كلمتها من على منصة الأمم المتحدة في نيويورك في 12 يوليو/تموز الذي يوافق عيد ميلادها السادس عشر، "طفل واحد، ومعلم واحد، وكتاب واحد، وقلم واحد يمكن أن يغيروا هذا العالم. فالتعليم هو الحل الوحيد. التعليم أولا." وفي مثل هذا اليوم، 12 يوليو/تموز من كل عام، سيحتفل العالم بيوم مالالا، وهو يوم يستطيع الناس فيه الدفاع عن تعليم الفتيات وتمكينهن من أسباب القوة.

وفي كلمتها أمام الأمم المتحدة، تحدثت مالالا عن الهجمات التي تتعرض لها المعلمات وزميلاتها في الدراسة. وركزت أمام الحشد من الحضور، الذي ضم أنصارا وقيادات شابة من مختلف أنحاء العالم، على أهمية حقوق المرأة وتعليم الفتاة لأنهن "الأكثر معاناة".

وقد غدت مالالا رمزا ملهما للكثير من الفتيات، وخاصة في باكستان