Syndicate content

يوليو/تموز 2017

ماليزيا تدشن أول سند إسلامي أخضر في العالم

Faris Hadad-Zervos's picture
الصكوك الخضراء، أو السندات الإسلامية، هي خطوة كبيرة إلى الأمام لسد الفجوات في التمويل الأخضر،
وتُستخدم حصيلتها في تمويل مشاريع البنية الأساسية المستدامة بيئيا مثل مزارع الطاقة الشمسية في ماليزيا.
بعدسة: عيسى عقيل عمر/بيغستوك


من المتوقع أن تكون البلدان النامية هي الأشد تأثرا بتغير المناخ. فآثاره المحتملة على الحرارة وأنماط سقوط المطر ومستويات سطح البحار وتواتر الكوارث المتعلقة بالطقس تشكل أخطارا على الزراعة والغذاء وإمدادات المياه. ومن شأن هذا أن يعرض للخطر المكاسب الأخيرة التي تحققت في مكافحة الفقر والجوع والمرض وحياة الناس وسبل كسب أرزاقهم في البلدان النامية.

تساعد السندات الخضراء التي أصدرها البنك الدولي على زيادة الوعي فيما بين المستثمرين وقطاع المال و الأعمال إزاء الإجراءات التي يمكن أن تتخذها البلدان النامية بشأن تغير المناخ. ونحن نسدى النصح للحكومات عن أسواق السندات الخضراء من واقع تجربتنا في إصدار السندات الخضراء وما نتمتع به من معارف بحكم وضعنا كرائد في فضاء هذا السوق.

في العام الماضي، انضم مركز المعرفة والبحوث العالمية التابع لمجموعة البنك الدولي إلى فريق عمل فني من بنك نيغارا ماليزيا وهيئة الأوراق المالية التي تدعم برنامج ماليزيا للتمويل الأخضر، وحصل على دعم من خبرتنا ومعارفنا في مجال التمويل الأخضر. ويرمي البرنامج إلى تشجيع الاستثمارات في المشاريع الخضراء أو المستدامة من خلال تطوير أسواق التمويل الأخضر الإسلامية في ماليزيا أولا، ثم لاحقا في رابطة أمم جنوب شرق آسيا.

زيادة الاستثمارات في الأنشطة المناخية تتطلب الابتكار في خمسة مجالات رئيسية

Alzbeta Klein's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English


لم تعد مؤسسات الأعمال في بلدان الأسواق الصاعدة تملك ترف تجاهل المخاطر التي يشكلها تغير المناخ على أسس أدائها. إذا لم تكن تصدق ذلك، فقط اسأل المستثمرين. إذ تؤدي التغيرات المناخية، التي تتراوح بين التقلبات الكثيرة والحادة للطقس إلى اللوائح التنظيمية الجديدة فالمزاج المتقلب للمستهلك، إلى تغيير جذري في الأسلوب الذي نؤدي به عملنا. وتسعى الشركات ومستثمروها باطراد إلى اقتناص فرص التحول إلى حوافظ الأنشطة المناخية والاستثمار فيها.

ما السبب في أن إنفاذ القانون ضروري لمنع الاتجار غير المشروع في الأحياء البرية

Simon Robertson's picture

© Steve Slater, Flickr

هل رأيت من قبل وحيد القرن يمشي وقت غروب الشمس في أفريقيا؟ يا له من مشهد خلاَّب. والآن دعني أسألك سؤالا- هل رأيت من قبل جيفة حيوان بالغ من حيوانات وحيد القرن وقد نزع قرنه، وجسمه ممدد على الأرض الترابية؟ إنه مشهد مٌفجِع لا يُنسى.

تتعرض الأحياء البرية في العالم لخطر بالغ، إما بالقتل أو اصطيادها حية. ومنتجات الأحياء البرية – سواء أنياب الفيلة التي يصنع منه العاج أو قرون حيوانات وحيد القرن أو الطيور الحية أو الزواحف – يجري تهريبها بطرق غير قانونية من خلال سلاسل توريد جيدة التنظيم عابرة للحدود الوطنية، وتباع في الأسواق الدولية لمستهلكين على استعداد لدفع ثمن غال لها.

غزل نسيج الأمل: في تاميل نادو، نساء القرية يضئن الطريق للهند الصاعدة

Samik Sundar Das's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français

في جولاتنا بقرى إقليم تاميل نادو، التقينا العديد من النساء ممن يتمتعن بخبرة كبيرة اكتسبنها من العمل في مصانع الملابس الكبرى بالولاية- تريبور وشيناي. ولكن، وبعد أن يتزوجن تضطرهن مسؤولياتهن الأسرية إلى ترك وظائفهن والعودة إلى قراهن. والآن، بدأ هؤلاء النسوة في الاستفادة من سنوات خبرتهن وإقامة مشاريع خاصة بهن في قراهن، وذلك بحياكة الملابس للسوق المحلية الضخمة في الهند. إنه وضع مربح للجميع. بالعمل من أكواخ مجدولة وحظائر الأبقار المعاد تجهيزها، لاتحقق هذه السيدات أرباحا كبيرة فحسب، بل إنهن يجلبن فرص عمل مطلوبة بشدة للآخرين أيضا. الآن، تلجأ شركات تصنيع الملابس الكبرى التي تواجه عجزا شديدا في العمالة الماهرة إلى تعهيد طلبياتها لهذه الوحدات المحلية. اليوم، لم تفتح هذه المشاريع النسائية سريعة النمو آفاقا جيدة للعمل أمام نساء الريف فحسب، مما يعزز مشاركة المرأة في القوة العاملة، بل إنها أضافت أيضا قواعد شعبية جديدة وأضفت بعدا يتعلق بالمساواة بين الجنسين إلى فكرة الهند الصاعدة.

بينما كنا ندخل إلى الكوخ الصغير المصنوع من الطين المضغوط والمجدول بأوراق جوز أشجار الهند، كانت الأصوات التي نسمعها تنتمي إلى عالم آخر مختلف تماما. فوسط أصوات دوران ماكينات الحياكة، كانت هناك تسع شابات يعكفن على تثبيت أزرار من النسيج بقمصان رجالية ستأخذ طريقها إلى السوق المحلية الضخمة في الهند كملابس رخيصة الثمن.

وحدة تصنيع الملابس هذه كانت في يوم من الأيام حظيرة كبيرة للأبقار.

كانت هذه قرية إينام كويلباتي بولاية تاميل نادو جنوبي الهند. حتى رغم التمدد الحضري الذي تشهده العديد من قرى الولاية، فإن هذه القرية مازالت تضم الكثير من الأكواخ، ولم يصبها شيء من الرخاء.

أزمة الوظائف في فلسطين تحتاج إلى معالجة مبتكرة

Ceyla Pazarbasioglu's picture
 Ahed Izhiman

قد يكون الحصول على وظيفة بعد التخرج من الجامعة في أي مكان أمرا صعبا، لكنه أكثر صعوبة في البلدان المتأثرة بالصراعات، مثل فلسطين، حيث يقترب معدل البطالة هناك حاليا من 30%، وما زال يأبى على الانخفاض، خاصة بين الشباب والنساء.
 

اللاجئون يجدون في أوغندا وطنا جديدا

Björn Gillsäter's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English
روبرتو مالدينو، فليكر


هبطت طائرتنا على مدرج ترابي تقريبا نُحت بشكل خطر من الأحراش بمنطقة أدجوماني شمالي أوغندا على الحدود الشمالية الغربية مع جنوب السودان. تضم المنطقة 227 ألف لاجئ يشكلون مايقرب من 60% من إجمالي عدد سكانها. وبعد أن نزلنا مباشرة، ركبنا السيارة وسرنا بها على طريق ترابي، تحيطه من الجانبين حقول الذرة الخضراء طويلة السيقان، وأشجار الموز والنخيل والمانجو التي شكلت بحرا من اللون الأخضر – يشقها بين الحين والآخر أزقة ضيقة تؤدي إلى أكواخ طينية. وفيما كنا نقترب من وسط المنطقة، حاولت رصد العلامات الإرشادية المعتادة لأحياء اللاجئين، كالأسوار أو أنواع أخرى من علامات ترسيم الحدود.

لكنني لم أجد أيا منها.

وبدلا من ذلك، وللمفاجأة السارة لي، لم يكن هناك مناطق للاجئين محاطة بالأسوار. فهم يعيشون جنبا إلى جنب مع السكان المحليين. ولايتوقف نهج الاندماج على أدجوماني. في الحقيقة، حظيت أوغندا بالإشادة لتطبيقها أكثر سياسات اللاجئين رحمة في العالم. ففيها يجد اللاجؤون ترحيبا حارا، ويمنحون الإمدادات وقطعا من الأراضي ويتم تشجيعهم على الاندماج في المجتمع. وبالسير على الطرق الطينية، كان من المستحيل القول أين تنتهي ممتلكات السكان المحليين ومتى تبدأ مستوطنات الوافدين الجدد. كما أنهم يتقاسمون الخدمات العامة في المجتمع المحلي، كالمستشفيات، والعيادات الصحية، والمدارس، والطاقة، وإمدادات المياه والخدمات الأخرى.

إجابة جديدة عن أسباب صغر حجم الشركات في البلدان النامية وكيف تحل الهواتف المحمولة هذه المشكلة

David McKenzie's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English


لقد حاولت في كثير من أبحاثي على مدى العقد الماضي أو نحو ذلك المساعدة في الإجابة عن السؤال المتعلق بسبب وجود عدد كبير جدا من الشركات الصغيرة في البلدان النامية التي لا تنمو إلى درجة تمكنها من زيادة عدد العاملين بها. وحاولنا إعطاء الشركات المنح والقروض والتدريب على الأعمال التجارية والمساعدة للانخراط في الاقتصاد الرسمي، ودعم الأجور، ووجدنا أنه في حين أن هذه العوامل يمكن أن تزيد المبيعات والأرباح، إلا أن لا شيء منها يجعل العديد من الشركات ينمو.

تفترض هذه الإجراءات التدخلية عادة أن لدى الشركات ما يكفي من الطلب بحيث إذا زادت إنتاجها، أو عززت كفاءتها، فيمكنها أن تبيع منتجاتها. قد يكون هذا افتراضا معقولا في العديد من المناطق الحضرية، ولكن في المناطق النائية، فإن محدودية حجم السوق الفعال قد تكون هي القيد الأكبر. وتطرح ورقة جديدة رائعة أعدها "روب جنسن" و "نولان ميلر" هذا التفسير في سياق صناعة القوارب في ولاية كيرالا بالهند، وتبين أن استخدام الهواتف المحمولة سمح للمستهلكين بمعرفة المزيد عن الشركات غير المحلية، مما أتاح الفرصة لشركات على مستويات جودة عالية البدء في التوسع واكتساب حصة في السوق، في حين تخرج الشركات منخفضة الجودة من السوق.

نقص الموارد البشرية يعرقل مسار فيتنام نحو الرعاية الصحية الشاملة

Sang Minh Le's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Tiếng Việt
طبيب متطوع شاب يقدم ارشادات طبية لامرأة من جماعة أقلية عرقية في منطقة باك ها باقليم لاو كاي
 تصوير: نجوين هوي هوان/ إدارة التنظيم والموارد البشرية التابعة لوزارة الصحة

في عام 1977 – وهو العام الذي ولدت فيه- كان وزني 2.5 كيلوجرام مثل المائة ألف مولود الناقصي الوزن الذين ولدوا في فترة ما بعد الحرب. ومع المصاعب الاقتصادية شق النظام الصحي لفيتنام طريقه بصعوبة. ومن بين أفراد عائلتي توفي عمي وهو في الأربعين من العمر بمرض الدرن (السل) ولم يستطع جدي –الذي كان يداوي المرضى بالطرق التقليدية- انقاذ حياة ابنه بالأعشاب الطبية. ولم يكن بالامكان العثور على أطباء وعقاقير على مستوى المجتمع المحلي. وهاجر أبواي من الريف الى المدينة حتى يتاح لأطفالهما أنظمة أفضل للتعليم والصحة.

وفي عام 1997 -عندما أصبح عمري 20 عاما- درست الرعاية الصحية الأساسية في مركز ريفي لصحة المجتمع. وذكر الأساتذة لي ولزملائي أننا كنا الجيل الأول من الأطباء الفيتناميين الذين يجري تدريبهم الرعاية الصحية الأساسية. في تلك المرحلة كان لدى فيتنام أقل من 5 أطباء لكل عشرة آلاف شخص وكانت أكثر من 75% من المجتمعات المحلية بلا أطباء. واختار عدد قليل من خريجي المعاهد الطبية وظائف على المستوى المحلي الشعبي مما جعل النقص في عدد العاملين تحديا مستمرا.

المرأة والتمويل: إطلاق العنان لمصادر جديدة للنمو الاقتصادي

Ceyla Pazarbasioglu's picture


من الخدمات المالية الأساسية إلى مجالس الإدارة، يعد تدعيم دور المرأة أحد العوامل الرئيسية لدعم النمو الاقتصادي.

يحتاج الرجال والنساء في كافة بلدان العالم إلى الحصول على التمويل حتى يتسنى لهم الاستثمار في أسرهم ومشاريع أعمالهم. لكن اليوم، مازال هناك 42% من النساء في أنحاء العالم- أو نحو 1.1 مليار امرأة- خارج النظام المالي الرسمي، ولا يمتلكن حسابات مصرفية أو أي أدوات أساسية أخرى لإدارة أموالهن.

حلول غير تقليدية لتوفير السكن للجميع

Luis Triveno's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English
Mexico City. Photo by VV Ninci via Flickr CC


في عالم يشهد انقساما بشأن كيفية التعامل مع مشكلات خطيرة مثل الإرهاب والهجرة والتجارة الحرة وتغير المناخ، تتفق الحكومات على الأهمية العاجلة لحل ما يبدو أنه المشكلة الكبرى من بينها، وهي: توفير سكن آمن جيد الموقع ويمكن تحمل تكلفته لمليارات البشر الذين يحتاجون إليه.


Pages