Syndicate content

نوفمبر/تشرين الثاني 2018

السندات الخضراء: من التطوُّر التدريجي إلى الثورة

Heike Reichelt's picture
© ThickStock.com/Getty Images

كان أول سند أخضر أصدره البنك الدولي قبل عشر سنوات مخططا لنموذج لسوق السندات الخضراء المميّزة التي تربو قيمة المعاملات فيها اليوم على 500 مليار دولار. ويتناول هذا المقال كيف غيَّرَت السندات الخضراء سلوكيات المستثمرين ومُصدِري السندات، وكيف يمكن تطبيق النموذج نفسه للمساعدة على تحقيق أهداف التنمية المستدامة.


لقد تطوَّرت أسواق رأس المال خلال السنوات العشر الماضية من سوقٍ لا يعرف المستثمرون فيها إلا القليل – ولا يكادون يبالون- عمَّا تسانده استثماراتهم، إلى سوقٍ يحظى فيها الهدف من الاستثمار بأهمية أكثر من أي وقت مضى. إنها ثورة في سوق السندات أطلقت شرارتها السندات الخضراء.

قياس معدل الفقر في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: تحديث البيانات والتحديات المتبقية

Aziz Atamanov's picture


عندما أصدر البنك الدولي في الآونة الأخيرة تقريره المعنون "الفقر والرخاء المشترك 2018: حل معضلة الفقر" الذي يضم التقديرات العالمية والإقليمية لأوضاع الفقر، فإن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لفتت انتباهي لسببين اثنين على وجه التحديد. أولا، أنها هي المنطقة الوحيدة التي ارتفع فيها معدل الفقر المدقع بين عامي 2011 و 2015.

رؤية واضحة لمنطقة الكاريبي: ما الذي يمكن أن نستخلصه من خبرات جزر الكاريبي عن الاستثمار في مواجهة تغير المناخ؟

Kristalina Georgieva's picture
رجل يسير وسط الدمار في شارع في روزيو بجزيرة دومينيكا في البحر الكاريبي بعد مرور إعصار ماريا. © سيدريك إيشام كالفادوس /AFP/Getty Images
رجل يسير وسط الدمار في شارع في روزيو بجزيرة دومينيكا في البحر الكاريبي بعد مرور إعصار ماريا.
© سيدريك إيشام كالفادوس/AFP/Getty Images

في منطقة البحر الكاريبي يعيش الناس بالفعل في المستقبل. إنه عالم يمكن لتغير المناخ أن يؤثر فيه تأثيرا بالغا على النمو الاقتصادي والقرارات الحكومية ووظائف الناس وحياتهم.

وأطلق التقرير الصادر مؤخرا عن الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ صيحة تحذير مما سيحدث إذا تجاوزت درجة حرارة العالم 1.5 درجة مئوية. فلو بلغت الزيادة درجتين، سيكون الجفاف والفيضانات والحرارة الشديدة والفقر أشدة وطأة على مئات الملايين من البشر.

400 شاب وشابة من 117 بلدا يطرحون أفكارا مبتكرة حول الاستثمار في البشر

Alejandra de Lecea's picture
المشاركون في ورشة العمل يناقشون أفكارهم المبتكرة في قمة مجموعة البنك الدولي للشباب 2017. © البنك الدولي
المشاركون في ورشة العمل يناقشون أفكارهم المبتكرة في قمة مجموعة البنك الدولي للشباب 2017. © البنك الدولي

بدون الاستثمار في شعوبها لا تستطيع البلدان مواصلة النمو الاقتصادي، ولن يكون لديها قوة عاملة ماهرة جاهزة لوظائف الغد ولن تتمكن من المشاركة بفاعلية في الاقتصاد العالمي.

ولهذا السبب انضمت مجموعة البنك الدولي إلى الجهود الرامية لزيادة الاستثمار في رأس المال البشري - في المعرفة والمهارات والصحة التي يراكمها الناس طوال سنوات حياتهم.

الماء والغذاء والطاقة في العالم العربي: تحد جماعي

Anders Jagerskog's picture
 

 إن موارد المياه الجوفية تنضب بوتيرة سريعة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وإذا استمر نهج بقاء الأمور على حالها في استغلال هذه الموارد الشحيحة، فمن المتوقع أن تتلاشى خلال ما يقرب من 30 عاما، وسيكون لذلك تأثير مدمر على المجتمعات المحلية وموارد كسب الرزق التي تعتمد على هذه المياه، حيث سينخفض الإنتاج الزراعي في بعض البلدان بنسبة قد تصل إلى 60%.

كيف يستطيع التمويل الإسلامي تعزيز تطوير البنية التحتية

Joaquim Levy's picture
مطار الملكة علياء الدولي ، الأردن.
 ©littlesam/Shutterstock

يعاني العديد من البلدان النامية من وجود فجوات كبيرة في نصيب الفرد من تغطية البنية التحتية. على سبيل المثال، لا يزيد نصيب الفرد من قدرات توليد الكهرباء في هذه البلدان على خُمس نظيره في الاقتصادات المتقدمة. ونعلم أن التوسع في الاستثمار في البنية التحتية في الخدمات الاقتصادية والاجتماعية وسيلة فاعلة لتعزيز النمو الشامل للجميع وتشجيع قدرة المجتمعات المحلية على الصمود في وجه الصدمات العالمية. وبوجه خاص، فإن الاستثمار في البنية التحتية الجيدة والمستدامة يساعد على تمويل الانتقال إلى نموذج اقتصادي منخفض الانبعاثات الكربونية وأكثر ملاءمة للبيئة. ويحدث هذا على وجه الخصوص في قطاعي الطاقة المتجددة والنقل منخفض الانبعاثات. ونظرا لحجم الموارد المطلوبة لسد الفجوة القائمة في الاستثمارات في البنية التحتية، فقد أصبحت مشاركة القطاع الخاص في تحقيق هذا الهدف ضرورة ملحة، وخاصة في البلدان التي تتبع معاملاتها المالية مبادئ وأحكام الشريعة الإسلامية في الأسواق المصرفية والرأسمالية.

اليمن: عندما تلتقي الجهود الإنسانية والإنمائية

Raja Bentaouet Kattan's picture


يخوض اليمن – وهو أفقر بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حتى قبل نشوب الصراع - غمار سلسلة من حالات الطوارئ المتشابكة التي وصفتها الأمم المتحدة بأنها "أسوأ أزمة إنسانية في العالم." هذه هي أول مدونة لي من سلسلة من ثلاث مدونات تسلط الضوء على استجابة البنك الدولي في اليمن. في يوليو/تموز من هذا العام، توليت مهام عملي الجديد كمديرة لمكتب البنك الدولي في اليمن وقد حدث لي الكثير خلال الأيام المائة الأولى. لقد أذهلني صمود الشعب اليمني وقوته في مواجهة التحديات الكبيرة وعدم  اليقين لما ستؤول إليه الأمور. وتشجَّعت بفضل فريق العمل والزملاء الملتزمين بالسعي لإيجاد نُهُج جديدة ومبتكرة من شأنها إحداث تغيُّر إلى الأفضل في الظروف المعيشية لليمنيين.

محاربة الفساد: ضرورة واضحة وضوح الشمس

Kristalina Georgieva's picture
© كاتي ستيفنز/Shutterstock
© كاتي ستيفنز/Shutterstock

لم يكن والداي يعلمان أن الاسم الذي اختاراه لي يعني "شفاف" بالأسبانية. لكنهما كانا يعلمان أهمية الشفافية والأمانة والنزاهة، ومنحاني هذه القيم وأنا أكبر في بلغاريا. أعتز بهذه القيم في عملي بالبنك الدولي.

لا شك أن غياب الشفافية يشجع على الفساد، وهو قوة مدمرة أشد المتألمين منها هم الفقراء والمساكين، وآثار ذلك واضحة للغاية. فالفساد يحرم المرضى من الدواء والعقاقير، ويحول دون بناء المدارس، ويؤدي إلى انجراف الطرق تحت الأمطار، ويهدر المال العام. وفي أكثر بقاع العالم هشاشة، يقوض الفساد جهود تحقيق الاستقرار أو منع تكريس العنف والتطرف.

الفقر يكمن وراء البطالة

Isis Gaddis's picture


عالميا، توجد أعلى نسبة للفقر حسب الوضع الوظيفي بين العمالة بدون أجر (22%)، ثم العمالة الحرة، والأشخاص الذين خرجوا من قوة العمل (12% لكل منهما). ولا غرابة في أن هناك ارتباطا قويا بين القدرة على كسب الدخل (وفقا للوضع الوظيفي)، وحالة الفقر والنوع الاجتماعي. وعند تصنيف هذه البيانات حسب نوع الجنس، يتضح أن هناك بالكاد أعدادا متساوية من الرجال والنساء بين الفقراء العاطلين عن العمل. ويفوق عدد الرجال عدد النساء بين الفقراء من أصحاب العمل الحر. إلا أن النساء يشكلن معظم الفقراء من العاملين بدون أجر أو الذين خرجوا من قوة العمل. للاطلاع على المزيد من المعلومات، يرجى قراءة التقرير المعنون "الفقر والرخاء المشترك 2018: حل معضلة الفقر" الذي صدر مؤخرا.

مستقبل المشتريات العامة في عصر الرقمنة

Yolanda Tayler's picture




لِمَ الانتقال الى المشتريات العامة الإلكترونية؟
العديد من البلدان تُتاح أمامها فرص تحويل أنظمة مشترياتها العامة إلكترونياً لتحقيق مزيد من الفعالية، المساءلة، الشفافية ومشاركة الشركات الصغيرة والمتوسطة (SMEs). كما أن تحويل المشتريات العامة إلكترونياً من شأنه أن يسرّع تحقيق أهداف التنمية الوطنية، مثل تعزيز تقديم الخدمات العامة، وتطوير رأس المال البشري والقطاع الخاص، وتمكين المرأة.

Pages