Syndicate content

البيئة

الأشجار والغابات عنصر رئيسي في مكافحة تغير المناخ والفقر. وكذلك المرأة

Patti Kristjanson's picture
Liberian woman's forest product market stand. © Gerardo Segura/World Bank
© جيراردو سيغورا / البنك الدولي 

وفقا لآلية الرصد العالمي للغابات التابعة للاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة، فقد العالم في الفترة من 2001 إلى 2017، نحو 337 مليون هكتار من غطاء الأشجار المدارية، أي ما يعادل مساحة الهند.

ومن هنا يبدو أننا نخسر المعركة ضد إزالة الغابات المدارية، إن لم نكن بالفعل نتعرض لخسارة الحرب برمتها، كما نفقد فرصة كبيرة للتصدي لتغير المناخ (لو أن إزالة الغابات المدارية كانت بلدا لحلت في المرتبة الثالثة عالميا من حيث مستوى الانبعاثات الغازية)، والحد من الفقر. ثم إن هناك سؤالا رئيسيا وهو: ما الذي يمكن أن تفعله الحكومات والمستثمرون في قطاع الغابات والأطراف الفاعلة الأخرى بشكل مختلف لوقف هذه التوجهات المخيفة؟

تتمثل إحدى الطرق الرامية إلى تسريع جهودنا في المبادرة بدمج دور المرأة في تصميم جهود إحياء مناطق الغابات والحفاظ عليها. لم يفكر القائمون على تطوير برامج إعادة تأهيل الغابات إلا مؤخرا في تأثيرها على المرأة ومخاطر الفشل التي تقترن بتجاهل احتياجات المرأة وإسهاماتها المحتملة.

مشاركة المرأة في الحفاظ على الطبيعة: وضع يكسب فيه الجميع

Claudia Sobrevila's picture
© بيرنيما ديفي بارمان
.بيرنيما ديفي بارمان و "جيش هارغيلا " يتسلمان جائزة عن عملهما لحماية طائر أبو سعن الكبير من فصيلة اللقلق. الصورة: © بيرنيما ديفي بارمان

كان أحد الموضوعات المشتركة لعملنا في مشروعات الحفاظ على الطبيعة هو قلة الشبكات التي يمكن من خلالها للنساء طرح أفكارهن والتعلم من الآخرين الذين يقومون بالعمل نفسه.

من هنا انبثقت فكرة إنشاء شبكة نسائية بالكامل لدعم المرأة وتمكينها من العمل في مجال الحفاظ على الطبيعة. ويطلق على هذه الشبكة اسم وين (WiNN)، أي شبكة النساء المشاركات في الحفاظ على الطبيعة، التي أسسناها نحن الاثنتين في ذلك العام نفسه مع 12 امرأة أخرى.

حل أزمة المياه في بيروت

Saroj Kumar Jha's picture
باتريك أبي سلوم / البنك الدولي

إنها بيروت، عاصمة الصمود والنخوة التي احتضنت، ولا تزال تحتضن، الحضارات والثقافات بألوانها المتنوعة. فهي التي صمدت، وما زالت تصمد اليوم، في وجه الأزمات المتواصلة في محيطها، الواحدة تلو الأخرى. 

فعلى الرغم من نعمة الموارد الطبيعية التي يتمتع بها لبنان، ما زال سكان بيروت يعانون نقصا حادا في إحدى أهم مكونات الحياة: المياه. ويشهد على ذلك ازدحام طرقاتها بصهاريج المياه التي تختلط ابواقها بأصوات المدينة. ويؤثر هذا النقص الحاد في المياه على 1.6 مليون شخص من سكان بيروت ومنطقة جبل لبنان، لاسيما أفقر أنحاء المدينة، التي يعيش حوالي 460 ألف من سكانها على أقل من 4 دولار أميركي في اليوم، مما يضطرهم إلى تسيير أمورهم للتعويض عن ساعات قليلة تتوفر فيها مياه الشرب يوميا. وفي بعض المناطق، قد تنخفض فترة توزيع مياه الشفة إلى ثلاث ساعات يوميا خلال موسم الصيف، حيث تبلغ الأزمة ذروتها. 

تقديم الدليل الإلكتروني الجديد لمؤشرات التنمية العالمية: طريقة جديدة لاكتشاف بيانات التنمية

World Bank Data Team's picture

مؤشرات التنمية العالمية هي حصيلة الإحصاءات الدولية الرئيسية التي يجمعها البنك الدولي سنوياً عن التنمية في العالم. وتتيح المؤشرات، التي تستفيد من المصادر المعترف بها رسميا والتي تشمل التقديرات الوطنية والإقليمية والعالمية، الوصول إلى حوالي 1600 مؤشر عن 217 اقتصادا تعود في بعض الأحيان إلى 50 عاما. وتساعد قاعدة البيانات المستخدمين- المحللين وواضعي السياسات والأكاديميين وكل من لديهم شغف بالأوضاع في العالم- للعثور على المعلومات المتعلقة بكافة أوجه التنمية، الحالية والسابقة.

يُذكر أن التقرير السنوي لمؤشرات التنمية العالمية كان متاحا حتى العام الماضي في نسخة مطبوعة أو بتنسيق pdf. وهذا العام، نقدم موقع مؤشرات التنمية العالمية: أداة جديدة للاكتشاف وبرنامج لسرد بياناتنا التي تصطحب المستخدمين وراء الكواليس مع معلومات عن نطاق تغطية البيانات ومعالجتها ومنهجياتها. ويهدف ذلك إلى تقديم دليل مفيد سهل المنال لقاعدة البيانات وتيسير سبل اكتشاف المستخدمين لنوعية المؤشرات المتاحة، وكيفية تجميعها، وكيفية عرضها بيانيا لتحليل اتجاهات التنمية.

إذن، ماذا يمكنك أن تفعل على الموقع الإلكتروني الجديد لمؤشرات التنمية العالمية؟

1. ابحث عن المؤشرات المتاحة بالموضوع

إن المؤشرات الواردة في موقع مؤشرات التنمية العالمية منظمة حسب ستة مواضيع: الفقر واللامساواة، والبشر، والبيئة، والاقتصاد، والدول والأسواق، والروابط العالمية. وتقدم كل صفحة مواضيعية عرضا عاما لفئة البيانات المتاحة، وقائمة من المؤشرات ذات الصلة والمعلومات عن المنهجيات المستخدمة على نطاق واسع والتحديات الحالية التي تواجه البيانات.

تمويل التأمين ضد مخاطر الكوارث: الاستعداد بشكل أفضل

Ceyla Pazarbasioglu's picture
Community meeting discussing the reconstruction of a village hit by a volcanic eruption, Yogyakarta, Indonesia. © Nugroho Nurdikiawan Sunjoyo/World Bank
اجتماع المجتمع لمناقشة إعادة إعمار قرية تضررت من انفجار البركان، يوجياكارتا، اندونيسيا.
© Nugroho Nurdikiawan Sunjoyo / البنك الدولي

خلال الأسبوعين الماضيين، كان العالم يراقب الأثر المأساوي لموجات المد تسونامي في سولاويزي، حيث جاءت كتذكرة قوية بالمخاطر التي يتعين على العديد من المجتمعات المحلية والبلدان التحضير لها كل يوم. إن حجم هذه الكارثة واضح ويظهر الحاجة إلى تقديم الإغاثة الفورية للمتضررين والتنسيق الدولي ومواصلة ضخ الاستثمارات في بناء القدرات على مواجهة الكوارث لحماية الأرواح وموارد الرزق.

في مواجهة الخراب، قامت إندونيسيا بتعبئة سريعة أظهرت خبرة البلاد في التعامل مع الكوارث. ومع ذلك، يمكن أن يكون تأثير الكوارث أكثر فداحة لكثير من البلدان. وتستدعي أي استراتيجية فعالة لإدارة الصدمات المناخية والكارثية القدرة على الصمود، وأدوات تمويل المخاطر، والقدرات المؤسسية التي تتيح الاستجابة المبكرة وتعطي قوة الإنفاذ لخطط التعافي وإعادة الإعمار.

النساء ينهضن لإطلاق العنان للفرص من أجل تنفيذ أهداف التنمية المستدامة

Mahmoud Mohieldin's picture
احتلت لوسي أوديوا المركز الأول في مبادرة "هي وأهداف التنمية المستدامة" ، وهي من رائدات الأعمال في تنزانيا. وتقوم شركتها، Women choice Industries على تعزيز أساليب أكثر أمانًا واستدامة للتعامل مع إدارة النظافة الصحية في أثناء فترة الحيض.
Womenchoice Industries © 


إن زيارة واحدة إلى أي مجتمع محلي ستجعلك ترى كيف أن المرأة تبث الحياة في كل جزء من أجزاء الاقتصاد بل المجتمع بأسره، سواءً أكان ذلك في الزراعة أو الرعاية الصحية أو التسويق أو المبيعات أو التصنيع أو الاختراع. وبفضل حضور المرأة في جميع مناحي الحياة، فإنها تقدم إسهامات ملموسة لأجندة 2030، بما في ذلك أهداف التنمية المستدامة البالغ عددها 17 هدفًا، وهي أكثر ما وضعه المجتمع الدولي لنفسه طموحًا من مجموعات الأهداف.

حان الوقت للتركيز على إدارة المياه في العالم العربي كمصدر للنمو والاستقرار

Anders Jagerskog's picture


طعم مياه الشرب في قطاع غزة كطعم مياه البحر. فقد أدت سنوات من الإهمال وسوء الإدارة، وذلك بسبب النزاعات المتكررة إلى حد كبير، إلى استنفاد طبقة المياه الجوفية الطبيعية في القطاع بشكل مطرد لتحل محلها مياه البحر ومياه الصرف الصحي غير المعالجة، وهو ما يثير القلق الشديد بشأن الصحة العامة.

وفي سوريا، دمرت سلسلة من موجات الجفاف التي ضربت البلاد منذ عام 2006 سبل العيش لملايين السوريين الذين اعتمدوا على الزراعة.  وقد قدرت الأمم المتحدة أنه بين عامي 2008 و2011، أثّر الجفاف على 1.3 مليون شخص في البلاد، منهم 800,000 تضرروا بشدة. اضطر الناس على ترك أراضيهم، وارتفعت مستويات الفقر، وعانى جزء من السكان من انعدام الأمن الغذائي.

خمسة أشياء يمكنك القيام بها لوضع نهاية للتلوث البلاستيكي

Anjali Acharya's picture
تعتبر مصاصات الشرب البلاستيكية من أكثر المواد البلاستيكية الموجودة في البحار في جميع أنحاء العالم، ولا يمكن بوجه عام إعادة تدويرها. © Kanittha Boon/Shutterstock

عناوين الأخبار قاتمة. حوت طيار ذكر نافق على شاطئ في تايلاند بعدما ابتلع 80 كيسا بلاستيكيا، صور سلاحف عالقة في حلقات بلاستيكية سداسية، صورة حزينة لفرس بحر صغير يتشبث بسماعات أذن بلاستيكية تنتشر كالنار في الهشيم. تجتاح المنتجات البلاستيكية الشواطئ في جميع أنحاء العالم يوميا- من إندونيسيا إلى سواحل غرب أفريقيا، وتعاني الممرات المائية في المدن بشكل متزايد من النفايات البلاستيكية.

معجزة المانغروف لحماية السواحل بالأرقام

Michael W. Beck's picture
© أورسولا مايسنر/ منظمة حفظ الطبيعة
© أورسولا مايسنر/ منظمة حفظ الطبيعة

يبدأ موسم الأعاصير في شمال المحيط الأطلسي رسميا في الأول من يونيو/ حزيران، وثمة تنبؤات بأن عواصف هذا العام قد تأتي مرة أخرى أسوأ من مستوى العواصف العادية. وهذا سيكون سيئا إذ إن العام الماضي كان الأكثر كلفة على الإطلاق نتيجة العواصف الساحلية. وكانت التجمعات البشرية والبلدان الواقعة على امتداد الكاريبي وجنوب شرق الولايات المتحدة هي الأكثر تضررا. وقد باتت الحاجة إلى حلول مرنة للحد من هذه المخاطر هائلة.

وثمة شواهد متنامية وإن كانت تنطوي على مفارقات كبيرة على أن أشجار المانغروف والموائل الساحلية الأخرى يمكن أن تلعب أدوارا مهمة في حماية السواحل. ومع هذا، فقد كان من الصعب إقناع معظم الحكومات ومنشآت الأعمال (مثل شركات التأمين والفنادق) بالاستثمار في هذه الدفاعات الطبيعية في ظل غياب التقييمات الدقيقة لمنافعها.

أطلس أهداف التنمية المستدامة 2018: المرشد المرئي الكامل والجديد للبيانات والتنمية

World Bank Data Team's picture
تحميل PDF - 30Mb / عبر الانترنت

"البنك الدولي هو واحد من أكبر منتجي بيانات وبحوث التنمية في العالم. بيد أن مسؤوليتنا لا تتوقف عند إتاحة سلع النفع العالمية هذه؛ فنحن في حاجة إلى تيسير فهمها لدى الجمهور العام. عندما يتقاسم الجمهور وواضعو السياسات رؤيتهم للعالم بناء على أدلة، يصبح من الممكن تحقيق تقدم حقيقي على صعيد التنمية الاجتماعية والاقتصادية، كتحقيق أهداف التنمية المستدامة."

شانتا ديفاراجان

يسرنا الإعلان عن إصدار أطلس أهداف التنمية المستدامة 2018. وتعرض المطبوعة الجديدة، التي تحتوي على أكثر من 180 خريطة ورسما بيانيا، مدى التقدم الذي تحققه المجتمعات نحو بلوغ الأهداف السبع عشرة للتنمية المستدامة.

ويزخر الأطلس بالعروض المرئية للبيانات مرفقة بالشروح بحيث يمكن إعادة إنتاجها وبنائها من البيانات والمراجع الأصلية. ويمكنك الاطلاع على أطلس أهداف التنمية المستدامة على الإنترنت، وتنزيله بملف PDF والدخول على البيانات والكود المرجعي للأرقام. لم يكن ليتسنى إنتاج هذا الأطلس لولا جهود خبراء الإحصاء وعلماء البيانات الذين يعملون في الهيئات الوطنية والدولية بمختلف أنحاء العالم. وقد وضع بالاشتراك مع مهنيين بشتى فرق البيانات والبحوث لدى البنك الدولي، وقطاعات الممارسات العالمية. 


Pages