Syndicate content

تونس: هل تنظر إلى الخلف أم إلى الأمام نحو المستقبل؟

Antonius Verheijen's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English

حالفني الحظ بقضاء ساعة في نقاش لم يكن مخططا له مع مجموعة من الشباب التونسي الذين كانوا يزورون مكاتبنا. وكما هو الحال في كثير من هذه المناسبات، من الصعب ألا يعجب المرء بمستوى الطاقة والحماس اللتين يتميز بهما الشباب في هذه المنطقة. وما يبعث على الأمل حقيقة أن روح ريادة الأعمال تنبض بالحيوية والتألق في بلد ما تزال خدمات القطاع الخاص الموثوقة فيه صعبة المنال، فما بالك بخدمات القطاع العام. إذا جمع الشخص بين طاقة الشباب والرسالة التي وردت في كلمة ألقاها مؤخرا وزير التنمية (الذي لا يقل حماسا) أمام مجموعة كبيرة من المستثمرين، سيتكون لدى المرء شعور بأن تونس تمضي بالفعل نحو المستقبل، وليس الماضي.
 
ولكن كالعادة، فإن الواقع أكثر تعقيدا، وكثيرا ما نجد أنفسنا أمام صورة أكثر قتامة لبلد يبدو أنه ينغلق على نفسه اقتصاديا. هذا هو واقع الحال الآن، بل وأكثر، إذ تتعرض تونس لضغوط هائلة من أجل ترتيب ماليتها العامة. وقد أفضى ذلك إلى بعض القرارات التي تتناقض مع رسالة الانفتاح والديناميكية التي يستشعرها المرء عندما يلتقي بالشباب التونسي. كل هذا يثير تساؤلا، لوافد جديد مثلي، ألا وهو أي هذين العالمين المتوازيين هو الحقيقي، وكما يحدث في أفلام السينما، أيهما سينتصر في النهاية؟ 

تحويل الرمال إلى ذهب

Wael Zakout's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English
Haider Y. Abdulla | Shutterstock.com - Property Landscape in Dubai

أولئك الذين زاروا دبي في السنوات الأخيرة قد يهمهم ما سأقوله: تقع دبي وسط الصحراء وكانت أراضيها قبل وقت غير بعيد لا تساوي شيئا. الآن، أصبحت واحدة من أكثر مدن العالم حيوية. حدث كل هذا في فترة قصيرة نسبيا.

الهواتف المحمولة، والطائرات بدون طيار، والأحجار – قصة النزوح القسري والتكنولوجيا

Omer Karasapan's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
 Paul Prescott | Shutterstock.com

يوجد في الوقت الراهن 66 مليون نازح قسرياً في أنحاء العالم، فقد فر 26 مليون شخص من بلدانهم كلاجئين، وأصبح 40 مليون شخص نازحين داخل بلدانهم – وهو ما يُعد أسوأ أزمة من نوعها منذ الحرب العالمية الثانية. والشرق الأوسط من بين أكثر مناطق العالم تضرراً حيث اضطر أكثر من نصف سكان سوريا إلى النزوح قسرياً...

حلول المياه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

Claudia W. Sadoff's picture
 ECHO/T. Deherman

أصبحت الشرق الأوسط وشمال أفريقيا منطقة مُهددة بالاستخدام غير المستدام للمياه، حيث تجاوز أكثر من نصف عمليات سحب المياه الحالية في بعض البلدان الكمية المتاحة طبيعيا. وعلى المدى البعيد، قد يكون لذلك عواقب وخيمة على نمو المنطقة واستقرارها. ولذلك فإن التوصل لحلول لتضييق الفجوة بين العرض والطلب على المياه هو من الأولويات العاجلة.

قراءة في نقائص المنظومة التعليمية التونسية

Ahmed Nagazi's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
By Eric Fahrner - Shutterstock

يشكل التعليم في تونس ركيزة من ركائز بناء الدولة مــا بعد الاستقلال من خلال مراهنة الزعيم الحبيب بورقيبة والحكومات المتعاقبة على تحديثه وتعميمه وإرساء مجانيته وإلزاميته.

التعليم في تونس: التكنولوجيا كأداة لدعم تحسين المدارس

Noah Yarrow's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français


بدأت وزارة التربية والتعليم العالي في تونس برنامج المدارس الرقمية في مايو/أيار 2015، وذلك في إطار برنامجها الإصلاحي الأوسع نطاقا.

بداية العام الدراسي الجديد - مخاطر أم فرص لتونس؟

Michael Drabble's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: Français | English
 Lyubov Timofeyeva | Shutterstock.com - Grandfather and granddaughter walking back from school in Sousse, Tunisia

إنه ذلك الوقت من العام مرة أخرى. في غضون بضعة أيام، سيتوجه أكثر من مليوني طالب تونسي في المراحل الابتدائية والإعدادية والثانوية عائدين إلى المدارس. وسيحذو حذوهم مئات الملايين من الأطفال في بلدان الشمال الذين يعودون إلى المدارس كل عام بين أواخر أغسطس/آب وأوائل سبتمبر/أيلول. وهذه بالتأكيد مناسبة تدعو إلى الاحتفال!

خمسة أمور عليكم معرفتها حول اقتصادات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

Web Team's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
نائب رئيس البنك الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حافظ غانم، يتحدث عن العوامل الرئيسية التي تؤثر على اقتصادات المنطقة والخطوات المطلوبة لتعزيز النمو المستدام وإطلاق العنان لإمكانات الشباب الذين يشكلون نسبة كبيرة من سكان المنطقة.
ماهي العوامل التي تؤثر على النمو الإقتصادي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؟

جديد من إيران: أزمة زيادة أعداد الخريجين

Amin Mohseni-Cheraghlou's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
Victor Jiang | Shutterstock.com - A university student in Naqsh-e Jahan Square

في كل عام تعود المدارس والجامعات الإيرانية للعمل في اليوم الأول من فصل الخريف الموافق 23 سبتمبر/أيلول. وبالرغم من أن هذه المدارس والجامعات  وهبت العالم عقولا عظيمة،  كالراحلة مريم مرزاخاني، أول امرأة تحصل على ميدالية فيلدز، وهي أرفع جائزة في الرياضيات، نجد أن نظام التعليم في إيران في أزمة. وفي هذه الصفحة الضيقة أريد أن أركز على الأزمة التي تواجه نظام التعليم العالي في إيران والتي ازدادت سوءًا على مدى السنوات العشر الماضية.

مدرسة "يوكلبتس" تدرس مهارات المواطنة من خلال برنامج تعليمي

Simon Thacker's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français


ليسيه "يوكلبتس"هي مدرسة ثانوية في مدينة نيس بفرنسا تقع بالقرب من المطار، تحيطهامن الغرب والشمال ضاحية تشكل الطبقة العاملة معظم سكانها، وتحدها من الشرق منطقة أغلب قاطنيها من الطبقة المتوسطة. تضم المدرسة مجموعة متنوعة الأعراق من الطلاب الذين يتحاشون الإختلاط في الغالب. ولذا، فإن ما يثير الإعجاب هو قيام علاقة عمل بين مروان، لاجئ سوري ابن 12 ربيعا والذي لم يمض على وجوده في فرنسا أكثر من شهور قليلة ويتحدث القليل من الفرنسية، وبين شارلوت، قائدة فريق البنات للتنس ابنة 17 ربيعا.

Pages