Syndicate content

مارس/آذار 2019

إزالة الغموض عن التعلُّم الآلي المُوجَّه لإدارة مخاطر الكوارث

Giuseppe Molinario's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français

يرى البعض أن الذكاء الاصطناعي تعبير يشوبه الغموض يُطلِق العنان لأفكار عن الروبوتات والحواسيب العملاقة، لكن الحقيقة هي أن خوارزميات التعلُّم الآلي وتطبيقاته – وإن كانت قد تنطوي على تعقيدات حسابية - فإنها سهلة الفهم نسبيا. والواقع أن خبراء إدارة مخاطر الكوارث ومجابهة الصدمات يستخدمون باطراد خوارزميات التعلُّم الآلي في جمع بيانات أفضل عن المخاطر ومواطن الضعف في مواجهتها، واتخاذ قرارات مدروسة جيدا، وفي نهاية المطاف إنقاذ الأرواح.

ويُستخدم الذكاء الاصطناعي والتعلُّم الآلي كمصطلحين مترادفين، لكن للذكاء الاصطناعي مدلولات أوسع نطاقا من التعلُّم الآلي. فالذكاء الاصطناعي (العام) يثير في الأذهان صورا لمستقبل بائس مخيف مثلما صوَّره فيلم (المُدمِّر)، لكن في الحقيقة إن ما لدينا الآن وسيبقى لدينا زمنا طويلا هو مجرد تعلُّم الحواسيب من البيانات بطريقة ذاتية التشغيل أو شبه ذاتية في عملية تُعرف باسم التعلُّم الآلي.