Syndicate content

نيجيريا

مليار شخص في العالم لا يحصلون على الكهرباء

Tariq Khokhar's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English

في عام 2014، لم يتمكن حوالي 15% من سكان العالم (1.1 مليار نسمة) من الحصول على الكهرباء. وكان نصفهم تقريبا في المناطق الريفية في أفريقيا جنوب الصحراء وحوالي ثلث سكان الريف في جنوب آسيا. وهناك أربعة بلدان فقط هي الهند ونيجيريا وإثيوبيا وبنغلادش موطنا لنحو نصف جميع الأشخاص الذين يفتقرون إلى الكهرباء. اقرأ المزيد في أطلس أهداف التنمية المستدامة لعام 2017.

 

النمو السكاني في المناطق الحضرية في أفريقيا: الاتجاهات والتوقعات

Leila Rafei's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Español | Français

على أطراف لاغوس، نيجيريا، تقع ماكوكو، وهي مجتمع للعشوائيات النامية يقبع على شاطئ أحد البحيرات. ويعيش السكان في منازل مؤقتة مقامة على أعمدة من الخشب يكسوها القماش المشمع، ويتحركون بالزوارق أساسا. وتجذب ماكوكو الآن، التي كانت يوما ما قرية صيد صغيرة، المهاجرين من البلدان المجاورة الذين يتدفقون إلى نيجيريا للحصول على وظائف متدنية الأجر لا تتطلب مهارات.

ومن نواح كثيرة، تمثل ماكوكو عالماً مصغراً للتوسع الحضري في أفريقيا جنوب الصحراء التي يوجد بها أسرع معدل للنمو السكاني في المناطق الحضرية في العالم:

• تقع في أفريقيا جنوب الصحراء ستة من أكبر عشرة بلدان سجلت أعلى معدلات للتوسع الحضري في العالم سنة 2013.

• نيجيريا نفسها لديها تاسع أكبر تعداد للسكان في المناطق الحضرية في العالم إذ تجاوز عددهم 80 مليون نسمة عام 2013. وتم تصنيفها بأنها البلد ذات السكان الأكثر معيشة في المناطق الحضرية في أفريقيا كلها.

• يقدر إجمالي عدد سكان المناطق الحضرية في العالم بنحو 3.8 مليار نسمة في عام 2013، ومن المتوقع أن يرتفع إلى ما يقرب من 6.3 مليار نسمة في عام 2050.

• منذ عام 2008، يقيم غالبية سكان العالم في مناطق حضرية.

هل يستطيع آباؤنا جمع بيانات موثوقة وفي الوقت المناسب عن الأسعار؟

Nada Hamadeh's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Español | Français

خلال السنوات القليلة الماضية، نما باطراد الاهتمام ببيانات سريعة التواتر للأسعار. وقد زادت الأحداث الاقتصادية الكبرى الأخيرة- بما في ذلك أزمة الغذاء والارتفاع المفاجئ والكبير في أسعار الطاقة- من الحاجة إلى بيانات حديثة وسريعة التواتر ومتاحة بعلانية لجميع المستخدمين. وتتأخر المناهج السائدة في إجراء المسوح عن تلبية هذا الطلب نظرا للتكلفة الباهظة لجمع بيانات مفصلة على المستوى المحلي، وفترات التأخر المرتبطة عادة بنشر النتائج، والقيود المتعلقة بنشر البيانات المفصلة. على سبيل المثال، على الرغم من نشر المؤشرات الوطنية لأسعار المستهلكين شهريا في أغلب البلدان، فإن مكاتب الإحصاء الوطنية لا تنشر البيانات الأساسية للأسعار.