Syndicate content

تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

إزالة الغموض عن التعلُّم الآلي المُوجَّه لإدارة مخاطر الكوارث

Giuseppe Molinario's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français

يرى البعض أن الذكاء الاصطناعي تعبير يشوبه الغموض يُطلِق العنان لأفكار عن الروبوتات والحواسيب العملاقة، لكن الحقيقة هي أن خوارزميات التعلُّم الآلي وتطبيقاته – وإن كانت قد تنطوي على تعقيدات حسابية - فإنها سهلة الفهم نسبيا. والواقع أن خبراء إدارة مخاطر الكوارث ومجابهة الصدمات يستخدمون باطراد خوارزميات التعلُّم الآلي في جمع بيانات أفضل عن المخاطر ومواطن الضعف في مواجهتها، واتخاذ قرارات مدروسة جيدا، وفي نهاية المطاف إنقاذ الأرواح.

ويُستخدم الذكاء الاصطناعي والتعلُّم الآلي كمصطلحين مترادفين، لكن للذكاء الاصطناعي مدلولات أوسع نطاقا من التعلُّم الآلي. فالذكاء الاصطناعي (العام) يثير في الأذهان صورا لمستقبل بائس مخيف مثلما صوَّره فيلم (المُدمِّر)، لكن في الحقيقة إن ما لدينا الآن وسيبقى لدينا زمنا طويلا هو مجرد تعلُّم الحواسيب من البيانات بطريقة ذاتية التشغيل أو شبه ذاتية في عملية تُعرف باسم التعلُّم الآلي.

تقديم الدليل الإلكتروني الجديد لمؤشرات التنمية العالمية: طريقة جديدة لاكتشاف بيانات التنمية

World Bank Data Team's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | 中文 | Français

مؤشرات التنمية العالمية هي حصيلة الإحصاءات الدولية الرئيسية التي يجمعها البنك الدولي سنوياً عن التنمية في العالم. وتتيح المؤشرات، التي تستفيد من المصادر المعترف بها رسميا والتي تشمل التقديرات الوطنية والإقليمية والعالمية، الوصول إلى حوالي 1600 مؤشر عن 217 اقتصادا تعود في بعض الأحيان إلى 50 عاما. وتساعد قاعدة البيانات المستخدمين- المحللين وواضعي السياسات والأكاديميين وكل من لديهم شغف بالأوضاع في العالم- للعثور على المعلومات المتعلقة بكافة أوجه التنمية، الحالية والسابقة.

يُذكر أن التقرير السنوي لمؤشرات التنمية العالمية كان متاحا حتى العام الماضي في نسخة مطبوعة أو بتنسيق pdf. وهذا العام، نقدم موقع مؤشرات التنمية العالمية: أداة جديدة للاكتشاف وبرنامج لسرد بياناتنا التي تصطحب المستخدمين وراء الكواليس مع معلومات عن نطاق تغطية البيانات ومعالجتها ومنهجياتها. ويهدف ذلك إلى تقديم دليل مفيد سهل المنال لقاعدة البيانات وتيسير سبل اكتشاف المستخدمين لنوعية المؤشرات المتاحة، وكيفية تجميعها، وكيفية عرضها بيانيا لتحليل اتجاهات التنمية.

إذن، ماذا يمكنك أن تفعل على الموقع الإلكتروني الجديد لمؤشرات التنمية العالمية؟

1. ابحث عن المؤشرات المتاحة بالموضوع

إن المؤشرات الواردة في موقع مؤشرات التنمية العالمية منظمة حسب ستة مواضيع: الفقر واللامساواة، والبشر، والبيئة، والاقتصاد، والدول والأسواق، والروابط العالمية. وتقدم كل صفحة مواضيعية عرضا عاما لفئة البيانات المتاحة، وقائمة من المؤشرات ذات الصلة والمعلومات عن المنهجيات المستخدمة على نطاق واسع والتحديات الحالية التي تواجه البيانات.

أطلس أهداف التنمية المستدامة 2018: المرشد المرئي الكامل والجديد للبيانات والتنمية

World Bank Data Team's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français
تحميل PDF - 30Mb / عبر الانترنت

"البنك الدولي هو واحد من أكبر منتجي بيانات وبحوث التنمية في العالم. بيد أن مسؤوليتنا لا تتوقف عند إتاحة سلع النفع العالمية هذه؛ فنحن في حاجة إلى تيسير فهمها لدى الجمهور العام. عندما يتقاسم الجمهور وواضعو السياسات رؤيتهم للعالم بناء على أدلة، يصبح من الممكن تحقيق تقدم حقيقي على صعيد التنمية الاجتماعية والاقتصادية، كتحقيق أهداف التنمية المستدامة."

شانتا ديفاراجان

يسرنا الإعلان عن إصدار أطلس أهداف التنمية المستدامة 2018. وتعرض المطبوعة الجديدة، التي تحتوي على أكثر من 180 خريطة ورسما بيانيا، مدى التقدم الذي تحققه المجتمعات نحو بلوغ الأهداف السبع عشرة للتنمية المستدامة.

ويزخر الأطلس بالعروض المرئية للبيانات مرفقة بالشروح بحيث يمكن إعادة إنتاجها وبنائها من البيانات والمراجع الأصلية. ويمكنك الاطلاع على أطلس أهداف التنمية المستدامة على الإنترنت، وتنزيله بملف PDF والدخول على البيانات والكود المرجعي للأرقام. لم يكن ليتسنى إنتاج هذا الأطلس لولا جهود خبراء الإحصاء وعلماء البيانات الذين يعملون في الهيئات الوطنية والدولية بمختلف أنحاء العالم. وقد وضع بالاشتراك مع مهنيين بشتى فرق البيانات والبحوث لدى البنك الدولي، وقطاعات الممارسات العالمية. 

أطلس 2017 لأهداف التنمية المستدامة: المرشد المرئي الجديد للبيانات والتنمية

World Bank Data Team's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Español | Français

أطلق البنك الدولي أطلس 2017 لأهداف التنمية المستدامة. ومن خلال أكثر من 150 خريطة وعرض مرئي للبيانات، يستعرض الإصدار الجديد ما تحققه المجتمعات من تقدم نحو تحقيق الأهداف السبعة عشر للتنمية المستدامة.

الأطلس هو جزء من سلسلة منتجات مؤشرات التنمية العالمية التي تقدم إحصائيات عالية الجودة عن التنمية وحياة البشر في جميع أنحاء العالم ويمكن مقارنتها بين مختلف البلدان. تستطيع أن تقوم بما يلي:

- الاطلاع على أطلس أهداف التنمية المستدامة على الإنترنت أو تنزيل الإصدار بنسق (PDF PDFXMB)
- تنزيل و الاستفسار في قاعدة بيانات مؤشرات التنمية العالمية والإصدار بنسق PDF
- الحصول على الجداول الإحصائية لمؤشرات التنمية العالمية و اللوحة التفاعلية لأهداف التنمية المستدامة

الاتجاهات والمقارنات والتحليل على مستوى كل بلد لأهداف التنمية المستدامة السبعة عشر 

تتسم أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر وما يقترن بها من 169 مقصدا آخر بالطموح. سينطوي تنفيذها وقياس درجة الوفاء بها على الكثير من التحدي. الأطلس يعرض آراء خبراء البنك الدولي في كلٍ من أهداف التنمية المستدامة.

على سبيل المثال، تصور الخريطة التفاعلية المرسومة على شكل شجرة لاحقا كيف تغير عدد وتوزيع من يعيشون في فقر مدقع بين عامي 1990 و 2013. تقلص عدد الفقراء في منطقة شرق آسيا والمحيط الهادئ كثيرا، ورغم انخفاض معدلات الفقر المدقع في أفريقيا جنوب الصحراء إلى 41% عام 2013، فإن النمو السكاني يعني أن هناك 389 مليون شخص كانوا يعيشون على أقل من 1.9 دولار في اليوم عام 2013- أي بزيادة 113 مليونا عن عددهم عام 1990.

البلدان التي تستخدم فيها النساء الإنترنت أكثر من الرجال

Tariq Khokhar's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | 中文

القدرة على الحصول على أدوات تكنولوجيا المعلومات والاتصال من شأنها تمكين المرأة. وفي 13 بلدا، تستخدم النساء الإنترنت بمعدل أعلى من الرجال. ولكن هذا الرقم لا يمثل سوى خُمس الدول التي تتوفر فيها بيانات. ففي أغلب مناطق العالم، يقل احتمال استخدام النساء للإنترنت بغض النظر عن منطقة أو دخل البلد.

البلدان الأكثر والأقل تكلفة لخدمات الهاتف المحمول

Tariq Khokhar's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français

ثمانية من أصل 10 أشخاص في البلدان النامية يمتلكون هاتفا محمولا، إلا أن تكلفة استخدام الهواتف المحمولة تختلف بحدة من بلد إلى آخر. تقرير التنمية في العالم 2016 يناقش تأثير الإنترنت والأجهزة المحمولة على التنمية البشرية.

بدء نوع جديد من البيانات: نفايات الأجهزة الإلكترونية والكهربائية

Kees Baldé's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français

يمكننا جميعا الحديث عن ملء الأجهزة الإلكترونية والكهربائية مساحة أكبر وأكبر في منازلنا ومكاتبنا. ومع قصر عمر هذه الأجهزة كالهواتف الذكية والراوتر والشاشات وأجهزة الكمبيوتر، يرتفع المخزون من الأجهزة المكسورة أو شبه المستخدمة أو التي أصبحت عتيقة.

وبالتالي تحولت هذه الأجهزة الغالية "المطلوبة" إلى جبال من النفايات الإلكترونية.

وتقدر جامعة الأمم المتحدة في دراسة حديثة (e) أن العالم أنتج حوالي 46 مليون طن من النفايات الإلكترونية عام 2014. ورغم أن هذه الأجهزة جزء أساسي من حياتنا اليومية الحديثة، فإن أثرها على المجتمع يمكن أن يكون شديدا إذا لم تخضع لمعايير سليمة لإدارة النفايات.

فلو لم تخضع هذه النفايات الإلكترونية، مثلا، للرعاية اللازمة، فإن من يتعاملون معها – وفي العالم النامي فإن هؤلاء هم من النساء والأطفال – سيتعرضون لمواد سامة.

ففي أفريقيا وآسيا توجد أمثلة عديدة على مكبات ضخمة للنفايات الإلكترونية لكن لم يوثق أحد رسميا من أين وكيف تصلها هذه النفايات. وفي البلدان المتقدمة، قد يتم التعامل مع جبال من النفايات الإلكترونية غير الموثقة أو معالجتها بمعايير متدنية.

ومن الواضح أن البيئة تتأثر سلبا أيضا.

عالم تكنولوجيا المعلومات والاتصال سريع التغير

Buyant Erdene Khaltarkhuu's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français

  سيمون دي مكورتي/البنك الدولي

يتزايد استخدام الهاتف المحمول والإنترنت بوصفهما من المتطلبات الأساسية لتبادل المعلومات. وتظهر البيانات الواردة في مؤشرات التنمية في العالم 2013 (E)التغير الجذري في إمكانية الوصول إلى هذه التكنولوجيا في مختلف أنحاء العالم خلال العقد الماضي.

وبحسب هذه البيانات، فإن اشتراكات الهاتف المحمول تتضاعف تقريبا كل عامين منذ 2002، وتتجاوز الآن عدد الهواتف الثابتة في 2002. وبنهاية 2011 كان هناك 5.9 مليار اشتراك هاتف محمول في العالم (أي اشتراك لكل شخص إذا تم التوزيع توزيعا عادلا). ونحو ثلث سكان العالم لديهم إمكانية الوصول إلى الإنترنت.

لكن وراء هذه الأرقام العالمية اختلافات هامة بين البلدان والمناطق. فعلى سبيل المثال، تتخلف البلدان النامية في عدد اشتراكات الهاتف المحمول لكنها تواكب هذا التقدم. ومن المناطق التي تشهد أكبر تغير جنوب آسيا، حيث يوجد 69 اشتراك هاتف محمول لكل 100 شخص عام 2011 مقابل 8 عام 2005. وفي 2011 كانت المنطقة تسجل معدل الاشتراكات نفسه في البلدان المرتفعة الدخل قبل 8 سنوات.