Syndicate content

الفقر

أطلس 2017 لأهداف التنمية المستدامة: المرشد المرئي الجديد للبيانات والتنمية

World Bank Data Team's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Español | Français

أطلق البنك الدولي أطلس 2017 لأهداف التنمية المستدامة. ومن خلال أكثر من 150 خريطة وعرض مرئي للبيانات، يستعرض الإصدار الجديد ما تحققه المجتمعات من تقدم نحو تحقيق الأهداف السبعة عشر للتنمية المستدامة.

الأطلس هو جزء من سلسلة منتجات مؤشرات التنمية العالمية التي تقدم إحصائيات عالية الجودة عن التنمية وحياة البشر في جميع أنحاء العالم ويمكن مقارنتها بين مختلف البلدان. تستطيع أن تقوم بما يلي:

- الاطلاع على أطلس أهداف التنمية المستدامة على الإنترنت أو تنزيل الإصدار بنسق (PDF PDFXMB)
- تنزيل و الاستفسار في قاعدة بيانات مؤشرات التنمية العالمية والإصدار بنسق PDF
- الحصول على الجداول الإحصائية لمؤشرات التنمية العالمية و اللوحة التفاعلية لأهداف التنمية المستدامة

الاتجاهات والمقارنات والتحليل على مستوى كل بلد لأهداف التنمية المستدامة السبعة عشر 

تتسم أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر وما يقترن بها من 169 مقصدا آخر بالطموح. سينطوي تنفيذها وقياس درجة الوفاء بها على الكثير من التحدي. الأطلس يعرض آراء خبراء البنك الدولي في كلٍ من أهداف التنمية المستدامة.

على سبيل المثال، تصور الخريطة التفاعلية المرسومة على شكل شجرة لاحقا كيف تغير عدد وتوزيع من يعيشون في فقر مدقع بين عامي 1990 و 2013. تقلص عدد الفقراء في منطقة شرق آسيا والمحيط الهادئ كثيرا، ورغم انخفاض معدلات الفقر المدقع في أفريقيا جنوب الصحراء إلى 41% عام 2013، فإن النمو السكاني يعني أن هناك 389 مليون شخص كانوا يعيشون على أقل من 1.9 دولار في اليوم عام 2013- أي بزيادة 113 مليونا عن عددهم عام 1990.

عدد الذين يعيشون في فقر مدقع يصل إلى أدنى مستوياته

Tariq Khokhar's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | 中文

في عام 2013، كان حوالي 767 مليون شخص يعيشون تحت خط الفقر الدولي على 1.90 دولار في اليوم. ومع نمو سكان العالم، فقد انخفض عدد الفقراء تدريجيا، ولكن بالرغم من هذا التقدم، مع شخص لكل 10 أشخاص يعتبر فقير، فإن معدلات الفقر لا تزال مرتفعة بشكل غير مقبول.

على طريق النمو المستدام: قياس مدى توفر الطرق والخدمات للسكان في المناطق الريفية

Edie Purdie's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文

هذا المقال جزء من سلسة مدونات متخصصة في أهداف التنمية المستدامة ويستند على بيانات مأخوذة من مؤشرات التنمية العالمية 2016. وتعتمد هذه المدونة على بيانات من مؤشر الطرق الريفية التابع للبنك الدولي والبيانات الواردة في التقرير الصادر بعنوان قياس الطرق الريفية: استخدام تقنيات جديدة في نيبال، 54 في المائة فقط من السكان يعيشون في حدود كيلومترين من طريق يصلح للسير عليه في كافة أحوال الطقس.


نيبال، مؤشر الطرق الريفية: 2015


لا يعيش سوى أكثر بقليل من نصف السكان في المناطق الريفية في نيبال حول طريق طوله لا يزيد عن كيلومترين بحالة جيدة أو معقولة بحسب قياس مؤشر الطرق الريفية في 2015، وهو ما يعني أن حوالي 10.3 ملايين نسمة من قاطني المناطق الريفية لا يجدون طرقًا سهلة ومعبدة. وتوضح الخريطة أن مؤشر الطرق الريفية يختلف في جميع أرجاء البلد المعني: ففي الأراضي المنخفضة في الجنوب حيث ترتفع كثافة الطرق والسكان، يصل المؤشر إلى حوالي 80% في بعض المناطق. وفي المناطق الشمالية الأكثر وعورة، فإن قلة كثافة الطرق وضعف جودة الطرق تؤدي إلى عزل كثير من الناس، ومن ثم يبلغ مؤشر الطرق الريفية في العديد من الأماكن أقل من 20%.

كيف تصل إلى البيانات المتعلقة بالفقر؟

Tariq Khokhar's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | Español

معدل الفقر العالمي ينخفض إلى أقل من 10% في عام 2015

يأتي الاحتفال باليوم العالمي للقضاء على الفقر غدا وسط احتدام المناقشات بشأن قضايا الفقر وسبل قياسه وماذا يمكن عمله للقضاء عليه.

لقد تم تعديل خط الفقر المدقع الدولي إلى 1.90 دولار للفرد في اليوم، ويتوقع تقرير الرصد العالمي الذي صدر في الآونة الأخيرة أن عدد من يعيشون دون هذا الخط سيهبط دون 10 في المائة هذا العام، وأعلن البنك الدولي لتوه أنه سيكثف جهوده لزيادة جمع البيانات في البلدان الأكثر فقرا في العالم، التي يعاني كثير منها "الحرمان من البيانات".

رسم بياني: نصف البلدان فقط تتوفر فيها بيانات حول الفقر

Tariq Khokhar's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | Español

نصف البلدان فقط تتوفر فيها بيانات حول الفقر

كان لدى نصف البلدان الواردة في دراسة حديثة للبنك الدولي نقطتان أو أكثر من بيانات الفقر في فترة العشرة سنوات من 2002 إلى 2011. ولتلبية الحاجة إلى بيانات يُعوَّل عليها، ستُوسِّع المبادرة الجديدة للبنك الدولي نطاق جهود جمع البيانات في أفقر بلدان العالم.

 

5 طرق لفهم البيانات المتعلقة بالفقر

Tariq Khokhar's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Français | Español

قام البنك الدولي للتو بتحديث خط الفقر الدولي من 1.25 دولار إلى 1.90 دولار للفرد في اليوم. وثمة قراءات عديدة حول مسوغات هذا التنقيح، وكذلك الآثار المترتبة عليه. وقد يحسن بنا أن نبدأ بقراءة هذه المدونة التي أعدها زملاؤنا بإدارة البحوث والورقة الفنية المصاحبة لها التي تشرح البيانات والمنهجية المستخدمة والنتائج.

وأصدرنا أيضا سلسلة من أفلام الفيديو بعنوان "فهم أوضاع الفقر" التي تشرح خطوط الفقر، وأدوات قياسه، وتعادل القوى الشرائية، ولماذا نقوم بتحديث خط الفقر الدولي إلى 1.90 دولار للفرد في اليوم، وبعض أبرز ملامح البيانات الصادرة حديثا. ويمكنكم مشاهدة جميع أفلام الفيديو الخمسة في القائمة الواردة أدناه:

المؤشر العددي للفقر النسبي مقابل الفقر المطلق: التفصيل الكامل

Juan Feng's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Français | Español

تقيس غالبية بلدان العالم مستوى فقرها باستخدام الحد المطلق، أو بمعنى آخر، معيار ثابت لما يمكن أن تعتمد عليه الأسر لتلبية احتياجاتها الأساسية. ومع هذا فقد اختار عدد قليل من البلدان أن يقيس مستوى الفقر لديه باستخدام حد نسبي، أي النقطة الفاصلة مقارنة بالتوزيع العام للدخل أو الاستهلاك في البلد المعني.

Chart 1


ويبين الشكل أعلاه الفروق بين المؤشر العددي للفقر المطلق والفقر النسبي لدى البلدان التي قامت بقياس كليهما. ويمكنك أن تختار بلدانا أخرى من القائمة المنسدلة، لكن على سبيل المثال، يمكنك أن ترى أن رومانيا قد تحولت في عام 2006 من قياس الفقر بالقيمة المطلقة إلى قياسه بالقيمة النسبية. وقد تراجع المؤشر العددي للفقر المطلق باطراد من 35.9 في المائة في عام 2000 إلى 13.8 في المائة في عام 2006. ومع هذا، فقد بلغ المؤشر العددي للفقر على المستوى القومي في عام 2006 نحو 24.8 في المائة، بالمقاييس النسبية. وهذا لا يعني أن الفقر قد ارتفع في عام 2006. إذ ليس هناك ببساطة أي وجه للمقارنة بين هذين الرقمين، لكن ماذا يعنيان بالضبط؟

النمو السكاني في المناطق الحضرية في أفريقيا: الاتجاهات والتوقعات

Leila Rafei's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Español | Français

على أطراف لاغوس، نيجيريا، تقع ماكوكو، وهي مجتمع للعشوائيات النامية يقبع على شاطئ أحد البحيرات. ويعيش السكان في منازل مؤقتة مقامة على أعمدة من الخشب يكسوها القماش المشمع، ويتحركون بالزوارق أساسا. وتجذب ماكوكو الآن، التي كانت يوما ما قرية صيد صغيرة، المهاجرين من البلدان المجاورة الذين يتدفقون إلى نيجيريا للحصول على وظائف متدنية الأجر لا تتطلب مهارات.

ومن نواح كثيرة، تمثل ماكوكو عالماً مصغراً للتوسع الحضري في أفريقيا جنوب الصحراء التي يوجد بها أسرع معدل للنمو السكاني في المناطق الحضرية في العالم:

• تقع في أفريقيا جنوب الصحراء ستة من أكبر عشرة بلدان سجلت أعلى معدلات للتوسع الحضري في العالم سنة 2013.

• نيجيريا نفسها لديها تاسع أكبر تعداد للسكان في المناطق الحضرية في العالم إذ تجاوز عددهم 80 مليون نسمة عام 2013. وتم تصنيفها بأنها البلد ذات السكان الأكثر معيشة في المناطق الحضرية في أفريقيا كلها.

• يقدر إجمالي عدد سكان المناطق الحضرية في العالم بنحو 3.8 مليار نسمة في عام 2013، ومن المتوقع أن يرتفع إلى ما يقرب من 6.3 مليار نسمة في عام 2050.

• منذ عام 2008، يقيم غالبية سكان العالم في مناطق حضرية.

في أي مكان من العالم يجلس الشباب بلا عمل؟

Leila Rafei's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | Español

مع اقتراب اليوم العالمي للشباب في الأسبوع المقبل، أجد نفسي أتساءل عن القضايا الرئيسية التي تؤثر على الشباب حول العالم. ومن هذه الموضوعات التي يبدو أنها مشتركة بين مختلف المناطق وفئات الدخل هي بطالة الشباب التي مازالت تتجاوز ضعف معدل البطالة بين عموم السكان.

ومن المعلوم أن أعداد الشباب تتزايد في العالم النامي بشكل خاص. فما يعني هذا لملايين الشباب الذين يدخلون سوق العمل كل عام؟

إن بطالة الشباب تعرف بأنها الأفراد في الفئة العمرية 15-24 عاما الذين لا يعملون لكنهم مستعدون للعمل وبحثوا عن فرصة عمل في الماضي القريب. وفيما يلي، تحليلي لبيانات من مؤشرات التنمية في العالم. تأتي هذه البيانات أصلا من منظمة العمل الدولية التي تنتج تقديرات خاصة بها يجري الاتساق فيما بينها لتحدي أوجه التعارض في مصدر البيانات والتعريفات والمنهجيات. وقد تختلف تقديرات منظمة العمل الدولية عن إحصاءات البطالة الرسمية التي تنتجها الهيئات الإحصائية الوطنية.

لوحات بيانية لرصد فترة 1000 يوم قبل حلول الموعد النهائي للوفاء بالأهداف الإنمائية للألفية

Johan Mistiaen's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français

تعرض قاعدة بيانات مؤشرات التنمية العالمية (E) البيانات الخاصة باتجاهات الأهداف الإنمائية للألفية في البلدان النامية ومختلف فئات البلدان. ويستخدم خبراء البنك الدولي هذه البيانات كل عام في تقرير الرصد العالمي (E) لتتبع التقدم الذي يتم إحرازه على صعيد الأهداف الإنمائية للألفية. ويتصل بنا العديد من الزملاء ومن داخل البنك وخارجه أسبوعيا ليسألونا عن موقع منطقتهم أو بلدانهم أو قطاعاتهم من حيث إنجاز الأهداف الإنمائية الأساسية. وأحيانا يسألونا متى وما إذا كنا نتوقع أن يفي بلد أو منطقة ما بهدف معين من هذه الأهداف. ومع بقاء أقل من 1000 يوم على حلول الموعد النهائي للأهداف الإنمائية للألفية، يمضي العمل في أجندة ما بعد 2015 على أشده. واستجابة للطلب المتنامي على المزيد من المعلومات المتعلقة بأدوات تحليل تقرير الرصد العالمي والبيانات الأساسية، أنشأنا مجموعة من اللوحات التفاعلية المفتوحة لعرض البيانات التشخيصية يمكن الاطلاع عليها عبر الموقع التالي. ويرد لاحقا مقتطف يلخص مستويات التقدم الذي أحرز على درب الوفاء بمختلف الأهداف الإنمائية للألفية لدى البلدان في مختلف المناطق، وفئات الدخل والفئات الأخرى. اختر مختلف المؤشرات وحدد مستويات التقدم الذي أحرز من أجل التفاعل مع هذا العرض المرئي.