مدونات البنك الدولي
Syndicate content

أكتوبر/تشرين الأول 2017

هذه الصور الفائزة تبرز مستقبل المدن المستدامة

Xueman Wang's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français

كانت الفرضية وراء مسابقة صور المدن المستدامة بسيطة. فقد أردنا أن نعرف ما "يراه" الناس حول العالم حين يسمعون عبارة "المدن المستدامة".

إن الصور المقدمة إلينا - ونحن في المنتدى العالمي للمدن المستدامة تلقينا أكثر من 90 مشاركة من أكثر من 40 بلدا في جميع أنحاء العالم - واضحة للغاية.

إن الرسالة التي حاول المصورون إيصالها هو حاجة: سواءً الحاجة الملحة إلى البنية التحتية التي تؤدي إلى مدن أكثر استدامة وقادرة على الصمود، أو الحاجة إلى التطلع إلى مبادئ أكثر مراعاة للبيئة عند بناء مجتمعات مستدامة للجميع.

توقع استمرار الارتفاع في أسعار السلع الأولية عام 2018

John Baffes's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français

من المتوقع أن تتراجع أسعار السلع الصناعية عام 2018 بعد أن سجلت زيادات كبيرة هذا العام، وذلك وفقا لتوقعات نشرة آفاق أسواق السلع الأولية التي أصدرها البنك الدولي لشهر أكتوبر/تشرين الأول.

ومن المتوقع أن ترتفع أسعار النفط إلى 56 دولارا للبرميل العام المقبل من 53 دولارا في المتوسط للبرميل عام 2017 وذلك نتيجة للطلب المتزايد باطراد، وخفض الإنتاج بين البلدان المصدرة للنفط، واستقرار إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة.

وتم تعديل أسعار النفط بانخفاض ضئيل عن توقعات شهر أبريل/نيسان، وهي مازالت عُرضة للمخاطر. وقد تتسم الإمدادات من منتجين مثل ليبيا ونيجيريا وفنزويلا بالتقلب. وربما يوافق أعضاء منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) وغيرهم من المنتجين على متابعة اتفاق خفض الإنتاج الذي توصلوا إليه العام الماضي باتخاذ قرار باستمرار خفض الإنتاج، وذلك للحفاظ على الضغط على الأسعار لرفعها. وفي الوقت ذاته، فإن عدم تجديد الاتفاق القائم يمكن أن يدفع الأسعار إلى الهبوط، كما يمكن أن يؤدي إلى ذلك أيضا زيادة إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة حيث انخفضت تكلفة عملياته انخفاضا ملموسا.

خطوات لزيادة التعاون بين بنوك التنمية الوطنية والقطاع الخاص والبنوك المتعددة الأطراف

Ceyla Pazarbasioglu's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français

خطوات لزيادة التعاون بين بنوك التنمية الوطنية والقطاع الخاص والبنوك المتعددة الأطراف

كان برنامج الفعاليات في الاجتماعات السنوية للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي 2017 والتي اختتمت لتوها غنيا، وشمل مجموعة من المواضيع ذات الأهمية لأعمال مجموعة البنك الدولي.

ومع ذلك، فإن الحدث الأقرب إلى قلبي كان على الدور الذي يمكن لبنوك التنمية الوطنية أن تقوم به لسد الفجوة التمويلية المذهلة اللازمة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، المعروفة باسم "من المليارات إلى تريليونات" الدولارات.

ومنذ الإعلان عن أهداف التنمية المستدامة، ظل مجتمع التنمية الدولي يبحث عن سبل للاستفادة من أماكن التمويل الجديدة واجتذاب القطاع الخاص وبناء الشراكات ذات الصلة بين القطاعين العام والخاص.

لماذا يعد الاستثمار في البشر وصفة للنمو الاقتصادي والتضامن الإنساني

Jim Yong Kim's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English

ألقيت كلمة مؤخرا في جامعة كولومبيا، وقد تقول إنني أمضيت حياتي كلها استعد لها. لقد كنت طالبا أدرس الأنثروبولوجيا، وطبيبا أهتم بالفقراء في بعض أفقر أجزاء العالم، ورئيس جامعة، والآن يشرفني أن أكون رئيسا لمجموعة البنك الدولي.

وقد دفعتني كل هذه الخبرة إلى الإيمان بأن مكافحة الفقر هي أهم مهمة يمكن أن تضطلع بها أي منظمة، وإنهاء الفقر المدقع هو أمر يدخل في نهاية المطاف في نطاق سلطتنا.
 


إن جذوري في كوريا ما بعد الحرب أقنعتني بأن لا بلدا يُعدّ قضية مآلها الفشل. فقد وُلدت عام 1959 في بلد كان من أفقر بلدان العالم. إذ تقع معظم موارد الثروة المعدنية والصناعة عبر الحدود في الشمال. وكان أقل من 20% من السكان يعرفون القراءة والكتابة. أما اليوم، فكوريا الجنوبية هي واحدة من أكثر بلدان العالم تقدما، لا يقوم اقتصادها على الموارد الطبيعية، بل على مواهب شعبها ومهاراتهم ومعارفهم.

وأعتقد أن كل بلد فقير اليوم لديه القدرة على الخروج من دائرة الفقر مثلما فعلت كوريا. فكل فقير يستحق فرصة للخروج من براثن الفقر، كما فعل 1.1 مليار شخص في السنوات الخمسة والعشرين الماضية. لكن حوالي 800 مليار شخص مازالوا يعيشون على دخل يقل عن 1.90 دولار في اليوم. فكيف يتسنى لهم أن يفلتوا هم أيضا من دائرة الفقر المدقع؟

الكوارث يمكن أن تشكل نقطة تحول لبناء القدرة على الصمود

Christelle Chapoy's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English
البنك الدولي ©


بعد شهر فقط من الدمار الذي أحدثه الإعصاران إيرما وماريا في منطقة البحر الكاريبي، والذي أثّر على ملايين البشر، لم يعد أمام جزر الكاريبي الصغيرة أي خيار سوى إعادة البناء بشكل أفضل وأقوى مع تحول وتيرة العواصف إلى "وضع معتاد جديد". وكان موسم الأعاصير هذا نشط بشكل خاص حيث سجل 10 عواصف متتالية تحوّلت في قوتها إلى أعاصير.

وأثناء اجتماع وفود منطقة الكاريبي مع شركاء دوليين خلال الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي في وقت سابق من هذا الشهر، كانت إحدى الرسائل الرئيسية هي أن مثل هذه الكوارث يمكن أن تشكل نقطة تحول لبناء المزيد من المرونة والتخطيط للمستقبل الأكثر استدامة. وأشار رئيس وزراء جرينادا ميتشل إلى أن جرينادا عازمة على إعادة البناء بشكل أفضل بعد إعصار إيفان في عام 2004، قائلا: "عندما تكون هناك أزمة، دعونا لا نهدرها".

لماذا يمكن للشركات الناشئة المملوكة للنساء أن تنهي الفقر (والأرقام تثبت ذلك)

Jim Yong Kim's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français
لماذا يمكن للشركات الناشئة المملوكة للنساء أن تنهي الفقر


من رئيس مجموعة البنك الدولي جيم يونغ كيم

في جمهورية الكونغو الديمقراطية، تدير كاني مافوتا شركة صغيرة تنتج الدقيق من جذور الكسافا. الطلب على منتجها مزدهر، لكنها لا تملك الموارد اللازمة لشراء معدات جديدة لتوسيع الإنتاج. حصلت كاني على قرض صغير من برنامج برعاية مجموعة البنك الدولي، ولكن عندما بحثت عن مصادر أخرى لرأس المال، وجدت أن البنوك المحلية لا تقدم سوي قروض بأسعار فائدة مرتفعة. مع رأس المال الإضافي، سيتسنى لكاني الوصول إلى عملاء جدد، والمساعدة في تلبية الطلب على جذور الكسافا والذي لم تكن تستطيع تلبيته من قبل، وخلق فرص العمل التي تشتد الحاجة إليها في بلد يسجل معدل بطالة مرتفعا بشكل غير عادي.

وتتردد قصة كانى من سان فرانسيسكو إلى شانغهاى إلى السنغال. وسواء كانوا في جمهورية الكونغو الديمقراطية ينتجون دقيقا من جذور الكاسافا أو في ولاية داكوتا الشمالية ينتجونه من القمح، تواجه رائدات الأعمال العديد من الحواجز نفسها.

تمكين المرأة من خلال السياحة

Cecile Fruman's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English


تملك منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بعض أهم المواقع التاريخية والثقافية في العالم، والمناظر الطبيعية الخلابة. أضف هذه الأصول المذهلة إلى ما تشتهر به المنطقة من حسن الضيافة وتقاليد الطهي الغنية، وتصبح المنطقة وجهة مثالية لتنمية السفر والسياحة، وتسخير قوتها في العمل التنموي. ومع ذلك، فإن المنطقة تختلف عن مناطق العالم الأخرى في تمثيل المرأة، والفرص الاقتصادية المتاحة لها، ومشاركتها القوى العاملة، وأكثر من ذلك. ويتيح ذلك فرصة فريدة للاستفادة من السياحة لسد الفجوة بين الجنسين في المنطقة. وتتفاقم الفروق بين الجنسين في معدلات البطالة بشكل خاص في الضفة الغربية وقطاع غزة، حيث الحالة الاقتصادية العامة قاتمة بسبب عدم الاستقرار، وتزداد حدة الدينامية الجنسانية وتفاقمها بسبب الصراع.

سجلات أول قرض من البنك الدولي لفرنسا تعرض في مركز الزوار

Elisa Liberatori Prati's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français
مصنع للصلب في دينان. © البنك الدولي
مصنع للصلب في مونتاتير. © البنك الدولي


في 15 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، فتح البنك الدولي أبواب مركز زواره الجديد الذي يقع في 1776 Pennsylvania Avenue NW, Washington, D.C. . (عبر الشارع الذي يقع فيه المجمع الرئيسي للبنك). ويقدم المركز عرضاً شاملاً لتاريخ مجموعة البنك الدولي، بالإضافة إلى توفير تجربة تعلم تفاعلية حول عمل البنك ورسالته.

واحتفالاً بافتتاح مركز الزوار، وإحياءً للذكرى السبعين لأول قرض منحه البنك الدولي – القرض رقم 0001 الذي حصلت عليه فرنسا من أجل عملية إعادة الإعمار عقب انتهاء الحرب العالمية الثانية – قام أرشيف مجموعة البنك الدولي بحفظ سجلات أول قرض رقمياً ونشرها للجمهور العام . ويمكن الاطلاع على المراسلات الخاصة بالقرض الذي منح لفرنسا سنة 1947 ومذكرات التفاوض عليه وكيفية إدارته وسداده على صفحة المشروعات والعمليات على موقع البنك الدولي، إلى جانب المصادر والمعلومات الأخرى ذات الصلة.

أين نحن الآن على طريق تحقيق النقل المستدام؟

Nancy Vandycke's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français
أين نحن الآن على طريق تحقيق النقل المستدام؟


الإجابة، للأسف، ليس بعيدا. فالعالم خارج المسار الصحيح لتحقيق النقل المستدام. ويجري تلبية الطلب على نقل الناس والبضائع بشكل متزايد حول العالم على حساب الأجيال المقبلة.

هذا هو ما توصل إليه تقرير النقل العالمي، وهو أول تقييم لقطاع النقل العالمي وما تحقق من تقدم نحو الوصول إلى النقل المستدام.

ويعد هذا أول منتج رئيسي من أجل مبادرة "النقل المستدام للجميع"، وهي شراكة عالمية بين أصحاب المصلحة المتعددين، تم اقتراحها العام الماضي في مؤتمر قمة الأمم المتحدة للعمل من أجل المناخ، بهدف تحقيق مستقبل يتسم بالاستدامة. ويضع إصدار هذه الدراسة قطاعا أغفله المجتمع الدولي في كثير من الأحيان على الخريطة باعتباره عنصرا أساسيا للتصدي لقضايا الاحتواء والصحة وتغير المناخ والتكامل العالمي.

ويعرف التقرير النقل المستدام فيما يتعلق بأربعة أهداف: وصول الجميع إلى وسائل النقل، والكفاءة، والسلامة، والنقل الصديق للبيئة. وإذا أردنا تحقيق النقل المستدام، فإن هذه الأهداف الأربعة تحتاج إلى متابعة متزامنة.