شاهد فعاليات الاجتماعات السنوية حول مواضيع التنمية 10-13 أكتوبر/تشرين الأول. شارك بالتعليق والنقاش مع الخبراء. الفعاليات


مدونات البنك الدولي
Syndicate content

العنف ضد المرأة والإصابة بفيروس الإيدز: وباءان متداخلان في البرازيل

Kristin Kay Gundersen's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français

كل 15 ثانية، تتعرض إحدى النساء في البرازيل للعنف، مع تعرض 23% من إجمالي البرازيليات في البلاد للعنف خلال حياتهن. وثمة عواقب جمة تؤثر على ضحايا العنف من النساء، بيد أنه لم يتم التصدي على نطاق واسع للكثير من التداعيات الصحية للعنف في البرازيل. وهذا يقودنا إلى السؤال التالي: هل ضحايا العنف من النساء أكثر تعرضا لمخاطر الإصابة بفيروس الإيدز في البرازيل؟

يعيش في البرازيل 730 ألف مصاب بالإيدز، وهو أكبر عدد في منطقة أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي. كما أن البرازيل هي واحدة من 15 بلدا تضم في مجملها 75% من عدد المصابين بالإيدز في العالم. ورغم تصنيف وباء الإيدز في البرازيل بالمستقر على المستوى الوطني، فإن معدلاته في ارتفاع مطرد بمناطق جغرافية شتى وفيما بين فئات معينة من النساء.

وترتفع معدلات العنف ضد المرأة بشكل خاص في المناطق الجنوبية الشرقية والجنوبية من البرازيل. كما تعاني هاتان المنطقتان من أعلى معدلات تفشي الإيدز، إذ تضمان على الترتيب 56% و 20% من المصابين بالإيدز في البرازيل. ومن الواضح أن هناك ارتباطا بين العنف والإصابة بالإيدز، حيث كشف 98% من النساء المصابات بالإيدز في البرازيل عن تعرضهن للعنف في حياتهن، وأفصح 79% عن تعرضهن للعنف قبل أن يكشف التشخيص إصابتهن بالإيدز.

وعلى الرغم من هذه الإحصاءات، ثمة القليل من البحوث التي تستقصي العلاقة بين العنف ضد المرأة والإصابة بالإيدز في البرازيل. ومن ثم، أجرى فريق مشترك من الباحثين البرازيليين والأمريكيين من جامعة كاليفورنيا في سان دييغو، وجامعة كامبينا في ساو باولو، وجامعة ريو غراندي دي سول في بورتو أليغري، دراسة مبتكرة لتقصي هذين الوباءين المتداخلين.

تركز الدراسة على المناطق التي تبلغ فيها حالات العنف ضد المرأة وتفشي الإصابة بالإيدز أعلى معدلاتهما وهي: ساو باولو في المنطقة الجنوبية الشرقية وبورتو أليغري بالمنطقة الجنوبية.

كانت أهداف البحث هي وصف العوامل المحيطة التي تجعل النساء ضحية للعنف في البرازيل وفحص الصلة بين هذا العنف والإصابة بفيروس الإيدز.

مزج البحث بين دراستين تركزان على السكان في كل من ساو باولو وبورتو أليغري في البرازيل، وتشتركان في منهجية تصنيف العينات. أخذت عينات النساء اللائي تتراوح أعمارهن بين 18 إلى 49 عاما من مراكز الصحة العامة، منهن 2000 سيدة من ساو باولو و 1326 من بورتو أليغري. وخضعت هؤلاء النساء لمسوح جمعت بيانات هائلة عن ضحايا العنف والعوامل الاجتماعية والبيئية المتعلقة بتوفير سبل الحصول على الخدمات الصحية الوقائية.

وفيما يلي النتائج الأولية الرئيسية التي خلص إليها البحث:

 

تفشي العنف ضد النساء مدى الحياة في البرازيل

أي عنف:
 

نوع العنف الذي تم التعرض له:

العنف الجسدي

• 25% من النساء تعرضن للعنف الجسدي في مناسبتين أو أكثر

• التوقيت: 45% تعرضن للعنف الجسدي في سن الطفولة والمراهقة

العنف الجنسي

• 6.6% تعرضن لعنف جنسي في مناسبتين أو أكثر

• التوقيت: 39.8% تعرضن للعنف الجنسي في سن الطفولة أو المراهقة

العنف والإصابة بفيروس الإيدز

النساء اللائي تعرضن للعنف:

• أي نوع من العنف خلال حياتهن- يزيد تعرضهن للإصابة بالإيدز بمعدل 1.63 مرة

• العنف الجسدي مدى الحياة- يزيد احتمالات إصابتهن بالإيدز بمعدل 1.47 مرة

• العنف الجنسي مدى الحياة- يزيد احتمالات إصابتهن بالإيدز بمقدار 2.13 مرة

• العنف الجنسي أثناء أول تجربة جنسية – يزيد احتمالات إصابتهن بالإيدز بمعدل 2.57 مرة أبرز النتائج: تزداد احتمالات تعرض النساء للإصابة بالإيدز مع تزايد تعرضهن للعنف الجسدي والجنسي خلال حياتهن.

وللإجابة عن السؤال الأصلي، فإن النساء اللائي عانين من العنف عند نقطة معينة في حياتهن في البرازيل هن أكثر تعرضا لخطر الإصابة بالإيدز. وتنسجم هذه النتائج مع دراسات أجريت في مختلف أنحاء العالم واستقصت العلاقة بين التعرض للعنف والإصابة بفيروس الإيدز.

وتدعم هذه النتائج وضع برامج متكاملة لمنع العنف ضد النساء ورعاية المصابات منهن بفيروس الإيدز في البرازيل. وقد كُللت برامج الوقاية في مختلف أنحاء العالم بالنجاح في دمج استراتيجيات الوقاية من العنف ضد المرأة في البرامج القائمة لمكافحة الإيدز. ويتيح النظام الوطني للرعاية الصحية في البرازيل، والذي تم تعميمه اجتماعيا، وبرنامج رعاية مرضى الإيدز، فرصة هائلة للحد من هذا التداخل بين الوباءين فيما بين النساء.

قدمت مجموعة البنك الدولي ومبادرة بحوث العنف الجنسي مؤخرا ما إجماليه 1.2 مليون دولار لهذا الفريق البحثي وثمانية فرق أخرى من مختلف أنحاء العالم تقديرا لابتكاراتهم في مجال منع العنف ضد المرأة.


للمزيد من المعلومات عن هذه الدراسة ، يرجى الاتصال بكريستين كاي غاندرسن على البريد الإلكتروني: [email protected].

التعليقات

أرسلت من قبل ahmed في

To be honored women and preserve and honor and to address those who treat women Baanv and imprisonment

أضف تعليقا جديدا

Plain text

  • Allowed HTML tags: <br> <p>
  • تنقسم الأسطر والفقرات تلقائيا.