مدونات البنك الدولي
Syndicate content

إسبانيا

الإصابات والوفيات التي يمكن الوقاية منها والناجمة عن حوادث الطرق تعوق تنمية البلدان

Patricio V. Marquez's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English |  Español |  Français  

بينما يتصفح المرء منَّا صحيفة في أيام العطلات، يُصادِف مقالاً عن قصة كثيراً ما تتكرَّر عنوانها: "تصادم سيارات يُوقِع أعداداً كبيرة من الوفيات على طريق جبلي". ولقي في التصادم 51 شخصاً حتفهم، بعد أن هوت حافلة –إحدى المركبات في الحادث - من فوق منحدر صخري شاهق في بيرو. وكان الكثير من القتلى عائدين إلى ليما بعد الاحتفال بعطلة العام الجديد مع الأسرة خارج المدينة.
 
والحقيقة التي تبعث على الأسف هي أن هذه الحوادث المفجعة تقع كل يوم في شتَّى أرجاء العالم. وتُظهِر بيانات منظمة الصحة العالمية في عام 2015 أن 1.25 مليون شخص يلقون حتفهم في حوادث الطرق في العالم كل عام، وأن ما بين 20 مليوناً إلى 50 مليوناً آخرين يصابون بإصابات خطيرة. ومع أن الخسائر البشرية واضحة وإنْ كان لا يتم الإبلاغ عنها بشكل كاف، فإن التبعات والأعباء غير المادية التي تُؤثِّر تأثيراً سلبياً على المجتمعات والاقتصادات بوجه عام لا ترصدها الإحصاءات الوطنية. وقد ثبتت صعوبة الحصول على البيانات والشواهد عن الأعباء الاقتصادية والاجتماعية لحوادث الطرق من أجل إثراء عملية وضع السياسات الخاصة بالسلامة على الطرق، لاسيما في البلدان النامية.

المستوى التالي للتحوُّل الاقتصادي في أفريقيا

Jim Yong Kim's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français | Português

© البنك الدولي

اجتمع وزراء مالية مجموعة العشرين الأسبوع الماضي في ألمانيا لمناقشة التحديات الجسيمة التي يواجهها الاقتصاد العالمي من تغيُّر المناخ إلى الهجرة وحالات الطوارئ الإنسانية مثل المجاعة التي تكشَّفت في بعض أجزاء أفريقيا جنوب الصحراء والشرق الأوسط.

وقد غادرت المناقشات يحدوني التفاؤل من التعهُّد المشترك بالعمل لمعالجة هذه القضايا الحيوية. وشرحت لهم كيف تعمل مجموعة البنك الدولي على تقديم 1.6 مليار دولار على الأقل للبلدان التي تأثَّرت بالمجاعة، وتوجيه هذه الأموال لمساعدة أشد الفئات ضعفاً وحرماناً.

وكان من أهم التعهُّدات التي قُطِعَت في اجتماع مجموعة العشرين بقيادة ألمانيا هو ضرورة إيلاء أولوية أعلى للنمو والتنمية في أفريقيا جنوب الصحراء. وهناك أسباب كثيرة عدا المجاعة تجعل من الضروري زيادة تركيزنا على أفريقيا.

تمكين الأصوات المحلية: كيف تلهم السنغال وتونس بعضهما بعضا بشأن إصلاح نظام إدارة الحكم

Salim Rouhana's picture

هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français

الصورة: مؤسسة مو إبراهيم/ فليكر

 قبل ست سنوات، أضرم شاب تونسي عاطل عن العمل النار في نفسه في إحدى المدن الصغيرة مطلقا شرارة ثورة سرعان ما انتشرت كالنار في الهشيم في ربوع البلاد. كان هذا الشاب في حالة يأس من أجل أن يصل صوته إلى المعنيين. لقد أعادت ثورة الياسمين تشكيل أجندة التنمية في البلاد وفتحت الباب أمام تطوير اللامركزية لتمكين أجهزة الحكم المحلي من المشاركة بدرجة أكبر في وضع السياسات. ومنذ ذلك الحين، توسع عمل البنك الدولي في مجال نظم الحكم المحلي في تونس من تزويد البلديات بالخدمات الأساسية وحتى مواجهة التحديات المتنوعة للامركزية، منها: الإصلاح المؤسساتي، والعمليات القائمة على المشاركة، والشفافية، والمساءلة، وبناء القدرات، وتقييم الأداء.

وإذا ما اتجهنا جنوبا عبر منطقة الصحراء الكبرى، لمسنا في السنغال أيضا بشكل مباشر أهمية الاهتمام بتمكين الأصوات المحلية من أجل تحسين إدارة الحكم. ولأكثر من عقد، سعت أجهزة الحكم المحلي في البلاد لإشراك أصوات جميع سكانها في عمليات وضع السياسات. وعلى غرار تونس، تعكف الحكومة السنغالية حاليا على إعداد برنامج لتدعيم نظام الحكم المحلي وتحسين سبل كسب العيش في المناطق الحضرية. في نوفمبر/تشرين الثاني 2016، جمعنا مسؤولين حكوميين من تونس والسنغال في جولة دراسية في مدينة تونس لدراسة كيف يمكن للقرارات والإجراءات التي اتخذتها الحكومة التونسية فيما بعد الثورة أن تلهم جهود تطوير اللامركزية وإصلاحات نظام إدارة الحكم الجارية في السنغال التي تحظى بتمويل من البنك الدولي باستخدام أداة تمويل البرامج وفقا للنتائج.

ماذا تعلمنا؟ فيما يلي النتائج الرئيسية المستفادة لدينا:

جهاز التكييف يجعلك أكثر برودة ويجعل العالم أكثر حرارة. يمكننا أن نغير ذلك

Karin Shepardson's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français
© Banco Mundial

التبريد والتجميد أساسيان لزيادة إنتاجية العامل وتحسين نتائج التعليم وحفظ الطعام والحد من الفاقد منه والارتقاء بالرعاية الصحية ودعم الطموحات الرقمية للدول (هذا الكمبيوتر الخاص بك يسخن بسرعة شديدة.) كل هذا، من تحسين الإنتاجية إلى التعليم فالصحة، أمر حيوي للقضاء على الفقر المدقع وتعزيز الرخاء المشترك في مختلف أنحاء العالم.
 
لكن تبين أن الثلاجة لا تعمل فقط على إطالة عمر فواكهك وخضرواتك: بل تسهم أيضا في رفع درجة حرارة الأرض. ومن المفارقات أن ندرك أنه بينما كنا نسعى إلى سد ثقب طبقة الأوزون خلال العقود الماضية برعاية بروتوكول مونتريال، كنا في الواقع نزيد من الاحترار العالمي دون أن ندري. لكن الخبر السار أننا نستطيع التحرك إزاء ذلك سريعا، والنتيجة (بالمعنى البيئي) فورية تقريبا. لكن إذا بقينا على ما كنا عليه، فقد نواجه مشاكل كبيرة.

المستقبل الأكثر مراعاة للبيئة يبدأ بالمرأة

Mafalda Duarte's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: Español | Français
المستقبل الأكثر مراعاة للبيئة يبدأ بالمرأة
 

عندما بدأت مساري المهني في مجال التنمية العالمية منذ أكثر من عشرين سنة، وجدت عددًا من القيادات النسائية التي ألهمتني. فقد تركت راشيل كارسون إرثًا هائلًا بكتابها "الربيع الصامت". وحازت وانغاري ماثاي التي أسست حركة الحزام الأخضر على جائزة نوبل للسلام. وتذكرنا جين غودوول بقضايا الحفاظ على الطبيعة. وهذه مجرد أمثلة بسيطة من النساء البارزات.

وأول خبراتي وتجاربي في عالم التنمية كان في موزامبيق. وأثناء إقامتي هناك شاهدت الأثار المدمرة للفيضانات ليس فقط على المستوى الوطني وعلى مستوى المجتمع المحلي، ولكن بصورة خاصة على النساء والفتيات.

تلعيب التعليم

Mariam Adil's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: Español
 

من الصعب تغيير السلوكيات. فمن الصعب، مثلًا، الإقلاع عن التدخين، أو ادخار المزيد من الأموال، أو المشي على السلم المتحرك. ويصبح تغيير السلوكيات أكثر صعوبة عندما يترافق ذلك مع تحديات الفقر.

ويلتزم العاملون في مجال التنمية في جميع أنحاء العالم بقضية إيجاد وتطبيق حلول تساعد على تحسين حياة آلاف الأشخاص في العالم. وجزء من التحدي الخاص بالقيام بذلك هو إيجاد حلول جيدة بالفعل، لكن التحدي الأكبر (الذي غالبًا ما يتم إغفاله) هو ضمان قبول هذه الحلول من الناس المراد تحقيق منافع لهم وهم الفقراء. وهو ضمان قيام الناس بتغيير سلوكياتهم لجعل الحلول جزءً من حياتهم اليومية.

حان الوقت للتحرُّك من أجل التغطية الصحية الشاملة

Jim Yong Kim's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: Español | Français
Enfermeras cuidan de los recién nacidos en Freetown, Sierra Leona. © Dominic Chávez / Banco Mundial
 

طوكيو، اليابان – في عام 1961، أرست اليابان نظاما للتغطية الصحية الشاملة، وهو إنجاز رائع لبلد خارج من الصراع. وبفضل الرعاية الصحية المتاحة على نطاق واسع، والميسورة التكلفة، وذات الجودة، أصبح سكان اليابان ينعمون بصحة أوفر ويحيون أعمارا أطول، وحياة أكثر رخاء من الناس في أي مكان آخر في العالم تقريبا.

بيد أن مليارات آخرين من البشر، لاسيما من هم في بلدان العالم النامية، ما زالوا محرومين من الرعاية الصحية الأساسية. وتشير التقديرات إلى أن 65 في المائة فحسب من سكان العالم كانوا يحصلون على خدمات الرعاية الصحية الأساسية في عام 2013.

التنمية وتغيير السلوك

Anushka Thewarapperuma's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français

حملات تغيير السلوك تحيط بنا من كل صوب وحدب. إنَّها تُذكِّرنا بأخذ لقاحات التطعيم من الإنفلونزا، وتُحذِرنا من أن تناول الأغذية والمشروبات محظور في شبكة مترو مدينة واشنطن العاصمة، بل وتحثُّنا على إطفاء الأنوار حينما نترك الغرفة. وتستند هذه الحملات إلى المعايير والأعراف المقبولة من الناحية الاجتماعية، وترشدنا نحو التغيير الإيجابي للسلوكيات. وبفضل ظهور طائفة من التكنولوجيات الجديدة ومنافذ الإعلام الجماهيري، يُمكِننا نشر الوعي بشأن أمور عدة، منها على سبيل المثال لا الحصر، غسل الأيدي، والجنس الآمن، والعنف القائم على نوع الجنس.

وفي الواقع، إننا في مجال التنمية، والحكومات التي نعمل معها، نستثمر ملايين الدولارات في حملات تغيير السلوك. لكن الكثير من هذه الحملات غير مقنع، ويفتقر إلى حكايات مُلهِمة، ويجري توصيلها من خلال أدوات عفا عليها الزمن، وغير جذابة مثل لوحات الإعلان والمنشورات. وتُظهِر البحوث أن الإجراءات التدخلية التقليدية من خلال الإعلام الجماهيري غالبا ما تكون غير فاعلة في التشجيع على تغيير السلوك، لاسيما على الأمد الطويل (غريلي وآخرون 2002، وفيداناباثيرانا وآخرون 2005).

 

 

الدخول في مجال التعليم الترفيهي. أبرزت مطبوعة تقرير عن التنمية في العالم 2015 التي صدرت عن البنك الدولي العام الماضي كيف يُؤثِّر هذا القطاع في النماذج الذهنية للمشاهدين الأفراد، وفي غضون ذلك، يُمهِّد الطريق إلى العمل الجماعي بتأثيره على النماذج الذهنية التي يقبلها المجتمع.

زلزال نيبال – بعد مرور أسبوع

Johannes Zutt's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: Español
© Banco Mundial


انقضى أسبوع على الزلزال المدمر الذي ضرب نيبال بقوة 7.8 درجة وكان مركزه يقع على بعد 75 كيلومترا شمال غربي كتمندو وقد بدأ للتو إحصاء عدد القتلى.

ومع ارتفاع عدد القتلى إلى أكثر من 6000 اليوم، تركزت التقارير الأولى عن حجم الدمار على جهود البحث والإنقاذ في وادي كتمندو الذي يسهل الوصول إليه والانهيار الهائل على مخيم على جبل إيفرست وانهيار كثير من المعابد الهندوسية التاريخية في كتمندو وباتان وباختابور.

لماذا يؤيد المستثمرون وضع أسعار لانبعاثات الكربون؟

Global Investor Coalition on Climate Change's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: 中文 | Español | Français


 أطلق الخبير الاقتصادي البريطاني اللورد نيكولاس ستيرن على تغير المناخ "أكبر فشل للسوق شهده العالم على الإطلاق". فعدم تحديد ثمن للانبعاثات الكربونية لا يترك للسوق سبيلا للتصدي للأضرار الناجمة عن هذه الانبعاثات. ومع عدم فرض ثمن للأنشطة الضارة، لا يجد المشاركون في السوق حافزا على السعي للحصول على بدائل أقل ضررا. ولكن لحسن الحظ، فإن هذا الوضع آخذ في التغيّر.

Pages