مدونات البنك الدولي
Syndicate content

الطاقة

ماليزيا تدشن أول سند إسلامي أخضر في العالم

Faris Hadad-Zervos's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: Français
الصكوك الخضراء، أو السندات الإسلامية، هي خطوة كبيرة إلى الأمام لسد الفجوات في التمويل الأخضر،
وتُستخدم حصيلتها في تمويل مشاريع البنية الأساسية المستدامة بيئيا مثل مزارع الطاقة الشمسية في ماليزيا.
بعدسة: عيسى عقيل عمر/بيغستوك


من المتوقع أن تكون البلدان النامية هي الأشد تأثرا بتغير المناخ. فآثاره المحتملة على الحرارة وأنماط سقوط المطر ومستويات سطح البحار وتواتر الكوارث المتعلقة بالطقس تشكل أخطارا على الزراعة والغذاء وإمدادات المياه. ومن شأن هذا أن يعرض للخطر المكاسب الأخيرة التي تحققت في مكافحة الفقر والجوع والمرض وحياة الناس وسبل كسب أرزاقهم في البلدان النامية.

تساعد السندات الخضراء التي أصدرها البنك الدولي على زيادة الوعي فيما بين المستثمرين وقطاع المال و الأعمال إزاء الإجراءات التي يمكن أن تتخذها البلدان النامية بشأن تغير المناخ. ونحن نسدى النصح للحكومات عن أسواق السندات الخضراء من واقع تجربتنا في إصدار السندات الخضراء وما نتمتع به من معارف بحكم وضعنا كرائد في فضاء هذا السوق.

في العام الماضي، انضم مركز المعرفة والبحوث العالمية التابع لمجموعة البنك الدولي إلى فريق عمل فني من بنك نيغارا ماليزيا وهيئة الأوراق المالية التي تدعم برنامج ماليزيا للتمويل الأخضر، وحصل على دعم من خبرتنا ومعارفنا في مجال التمويل الأخضر. ويرمي البرنامج إلى تشجيع الاستثمارات في المشاريع الخضراء أو المستدامة من خلال تطوير أسواق التمويل الأخضر الإسلامية في ماليزيا أولا، ثم لاحقا في رابطة أمم جنوب شرق آسيا.